hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543505

134

61

3

529618

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543505

134

61

3

529618

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

تقارب بين بري وباسيل... والخيارات تضيق أمام الحريري

الخميس ٢٧ أيار ٢٠٢١ - 07:23

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

بعدَ تجديد الثقة به ضمنياً مِن مجلس النواب، مع ما حملته من دعوة للإسراع في تشكيل الحكومة بعدَ سبعة أشهر من التعطيل، يقف الجميع في انتظار الخطوة المقبلة التي سيقوم بها الرئيس المكلف سعد الحريري، الذي ما إن حصل على الدعم حتى غادر البلاد إلى دولة الإمارات. في هذا الإطار، لاحت مؤشرات جديدة، تؤكّد أن الأجواء التي رافقت الجلسة مروّجة إلى أن الحريري هو من خرج «كسبان» من هذه الجولة، كانت خاطئة. فحتى الجهات الداعمة له، تحديداً رئيس مجلس النواب نبيه بري لم تعد لديه لا الرغبة ولا القدرة على الوقوف منحازاً إلى صف الحريري، خاصة أن الشكوك بدأت فعلاً في عدم وجود إرادة لدى الرئيس المكلف في التأليف.

هذا التبدّل جاء، وفقَ ما قالت مصادر مطّلعة بعد الاجتماع الذي عقده بري مع النائب جبران باسيل بحضور النائب علي حسن خليل، إذ وصفت أجواء اللقاء بأنه كان «جيداً، وأن باسيل أبدى ايجابية كبيرة، وقد شكّل هذا الاجتماع باباً للتشاور المباشر بين حركة أمل وباسيل، وليس عبر حزب الله كوسيط». وبحسب المعلومات قيلَ لباسيل إنه «إذا كانَ الهدف مما يقوم به هو الحصول على الثلث المعطل فإن أحداً لا يقبل بهذا الأمر، لا الحريري وحده، أما إذا كانَ الخلاف مرتبطاً بالوزيرين المسيحيين ومن يسميهما، واستطراداً مِن حصة مَن سيكونان فإن هذه النقطة يُمكن حلها، والرئيس بري سيسعى إلى تذليل هذه العقبة». فيما قالت أوساط مطلعة إن «الحديث عن مبادرة يقوم بها بري ليسَ دقيقاً، فليس هناك من مبادرة، هناك دعوة جدية للحريري لتقديم تشكيلة محدّثة والاجتماع برئيس الجمهورية العماد ميشال عون»، مشيرة إلى أنه «في حال لم يتفقا، أو في حال تبيّن أن الحريري يراوغ ولا يريد الاتفاق على الهيكلية والأسماء والحقائب ساعتئذ سيبدأ البحث في خيارات أخرى». ولفتت الأوساط إلى أن «حتى النائب وليد جنبلاط لم يعُد راضياً عن الأسلوب الذي يتعامل به الحريري، ويعتبر بأنه يتقاسم مسؤولية التعطيل، وأن الموقف الذي اتخذته كتلته في المجلس كان من باب تخفيف التوتر بعد التشاور مع الرئيس بري».

وفي تطور لافت، يعكس اهتماماً روسياً بالأزمة اللبنانية صدر عن وزارة الخارجية الروسية بيانٌ أشار إلى أن ممثل رئيس روسيا الاتحادية في الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا نائب وزير الخارجية الروسية مخائيل بوغدانوف استقبل أمس الممثل الخاص للرئيس الحريري، جورج شعبان، وفي لقاء آخر مستشار الرئيس عون أمل أبو زيد. وتأتي الحركة الدبلوماسية الروسية الناشطة بالتزامن مع الانكفاء التام في حركة المبادرة الفرنسية التي لم تحدث أيّ اختراق أو تقدم في الملف الحكومي، ما يطرح السؤال حول وجود مبادرة روسية لم تتضح معالمها بعد، أو محاولة لتقريب وجهات النظر بين عون والحريري. وبحسب المعلومات، يظهر أن «الموقف الروسي ما زال داعماً لتكليف الرئيس الحريري»، مع التأكيد على «ضرورة العمل على هذا الموضوع من قبل جميع الأطراف». المساعي الروسية المتمثلة باستقبال شخصيات لبنانية الهدف منها تقريب وجهات النظر، بحسب مصادر مطلعة وتقليص فجوة الخلاف بين مواقف الطرفين. وعلمت «الأخبار» أن لقاءً غير معلن جمع مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا الكسندر لافرينتيف بأبو زيد، وتمحور اللقاء حول البحث في وسائل المساعدة على عودة النازحين السوريين، علماً بأن أبو زيد يقوم بمساعٍ مع الجانب الروسي لتنظيم زيارة لبطريرك موسكو وعموم روسيا، كيريل لسوريا ولبنان.

الأخبار

  • شارك الخبر