hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

677147

1409

257

10

635626

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

677147

1409

257

10

635626

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

تحرّكات انتخابية ناشطة في محافظة بعلبك - الهرمل

الثلاثاء ٢ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 08:06

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رغم الاستعدادات اللوجستية تحضيرا للمعركة الانتخابية ان حصلت، نتيجة تسارع التطورات وتراكم الاحدات، تراجع الحدث الانتخابي عن الحدث الاعلامي الى المركز الثاني، نتيجة الارتدادات التي أحدثها تصريح الوزير قرداحي على الساحات اللبنانية والعربية والدولية، والانعكاس السلبي الذي خلفته المقابلة على العلاقات اللبنانية - الخليجية والمحاولات الدولية الاميركية والفرنسية لرأب الصدع بعودة المياه الى مجاريها.

فالإنتخابات التي تراجعت الى المرتبة الثانية من حيث الاولوية، بقيت لدى بعض الجهات السياسية الحدث الابرز المنتظر لناحية الاهتمام.

وانطلاقاً من مبدأ «اعمل لدنياك كانك تعيش ابدا»، تعمل بعض الجهات على اساس ان الانتخابات حاصلة بتواريخها المحددة على الرغم من اشتعال الساحات.

بقاعا تنشط الاحزاب السياسية والحزبية في «حركة امل» وحزب الله ، كون الناخب الشيعي هو بيضة القبان، حيث حرّكت هذه القوى ماكيناتها الانتخابية منذ مطلع الشهر الماضي وفتحت مكاتبها للمراجعات والتواصل مع ناخبيها، وكأن المعركة الانتخابية حاصلة غدا.

فحزب الله الأكثر خبرة في إدارة العمليات الانتخابية، انطلاقاً من تجاربه السابقة ونجاحاته في إدارة المعارك الانتخابية السابقة منذ العام ١٩٩٢، إلى جانب خبرته بقطع الطريق على الخصم في مسألة اعلان وتركيب اللوائح وإدارة المعركة، لم يقطع التواصل مع مخاتير المنطقة او مع ناخبيها وانصار ومؤيديه، فقد استحدث عدد من قنوات التواصل مع مؤيديه ومع شريحة كبيرة من المخاتير ورؤساء البلديات، وطلب منهم القيام بدراسة لوائح الشطب والعمل على تنقيحها وتصحيحها بالتواصل مع ناخبيها، والاستفادة مما تبقى من وقت لاستصدار او تصحيح الشوائب في الهويات.

وعلى الرغم من تكتم حزب الله حول اسماء مرشحيه، بالابقاء على البعض منهم، أو إقصاء بعض الأسماء من النواب الحاليين من داخل التنظيم، الا ان تداولاً يجري في الكواليس حول نية الحزب بتغيير بعض الأسماء من نوابه، الا ان الثابت في معركته المقبلة هو تمسكه بالنائب جميل السيد على لائحته بعد العقوبات الاميركية، ولطالما وقف حزب الله دائما الى جانب حلفائه في القضايا المصيرية، فكيف به لا يقف الى جانب حليفه حول اتهامه بتحويل ١٢٠ مليون دولار بدون دليل، وطالما ان المعركة مفتوحة مع الأميركي.

والى جانب السيد يحتفظ حزب الله بصيغة تحالفاته القديمة، مع القومي السوري الاجتماعي و»جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية» وحزب «البعث العربي الاشتراكي» و»حركة امل» كثوابت أساسية على لائحته.

بالتوازي تنشط ماكينة «حركة امل» في اقضية وقرى محافظة بعلبك - الهرمل والبقاع الشمالي، والاوسط، بعد تكليف الوزيرين السابقين عباس مرتضى وحسن اللقيس بمهام إدارة الماكينة الانتخابية. ومع تسريبات رشحت من مصادر الحركة تقضي بتمسك الحركة بمرشحها النائب والوزير السابق غازي زعيتر، واصبحت اكثر تمسكا به بعد محاولات إستهدافه في حال لم يسم حزب الله الشيخ حسين زعيتر مرشح جبيل على لائحته في انتخابات عام ٢٠١٨ على لائحته.

بالمقابل، ينشط مرشحو السابع عشر من آذار وداعميهم في عقد اللقاءات في محافظة بعلبك - الهرمل، حيث تم عقد اجتماعين منفصلين، الأول في مدينة الهرمل ضم رئيس «حركة قرار بعلبك» علي صبري حمادة مع قوى المعارضة ومرشحين، وأعلن حمادة خلال اللقاء دعمه لهذه القوى، داعيا اياها الى التكتل في وجه قوى ٨ اذار. وفي بعلبك عقد رئيس «حركة الأرز» عادل بيان اجتماعين منفصلين في منزله مع مرشحين ومؤيدين، وخلص في اجتماعه الاخير الى تشكيل نواة لائحة شبه مكتملة من أصل عشرة: ستة شيعة، سنيان، ماروني وكاثوليكي، سبعة مرشحين من أصل عشرة: سني واحد من أصل اثنين، ماروني وكاثوليكي، وثلاثة شيعة من اصل ستة.

بدوره ، يسعى طوني حبشي الذي تمكن جمع حاصلين انتخابيين في الدورة الانتخابية الماضية بوجه لائحة تحالف حزب الله «امل» والاحزاب، للتحالف مع قيادات مستقلة شابة فاعلة في محيطها من العائلات الكبيرة المؤثرة والفاعلة في المحيطين السني والشيعي ليكونا بيضة قبان المعركة الانتخــابية ، وبتحالفه مع ال ngos، وهيئات المجتمع المدني بعد الطلاق الحاصل بين «القوات اللبنانية» و»تيار المستقبل» كي يحافظ على حاصله الانتخابي. ويبقى السؤال هل يستطيع حبشي تحقيق حاصلين انتخابيين مع هذه القوى بعدما افتقد للصوت السني الفاعل في المنطقة، وبعدما تمكن في انتخابات عام ٢٠١٨ من تجميع حاصلين اوصلاه إلى الندوة النيابية مع النائب بكر الحجيري عن «تيار المستقبل» الى الندوة البرلمانية. وماذا بعد الطلاق الحاصل بين جعجع والحريري وخسارة الصوت السني الوازن في البقاع الشمالي وبعلبك، في ظل التقارب بين «المستقبل» وقوى ٨ آذار، والطلاق بين «امل» والتيار الوطني الحر بانتظار الأمتار القليلة من الشوط؟

حسين درويش - الديار

  • شارك الخبر