hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

555643

341

91

2

536397

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

555643

341

91

2

536397

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

بيار عيسى: بدأ العمل الحقيقي لاستعادة لبنان من أيدي الفاسدين والمجرمين

الأحد ٢٠ حزيران ٢٠٢١ - 11:48

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شدّد الأمين العام لحزب "الكتلة الوطنيّة اللبنانيّة" بيار عيسى، خلال إطلاق قطاعي النقابات والانتشار، على أنّ الحزب "بدأ اليوم (…) العمل الحقيقي" لاستعادة لبنان "من أيدي الفاسدين والمجرمين"، داعياً إلى "تحرير النقابات من الأحزاب الطائفية" لتكون "لاعباً أساسياً".

وكان عرض خلال اللقاء لبرنامج الكتلة السياسي الاجتماعي التنموي الذي ستطلقه في 24 حزيران، وشرح لعضو "اللجنة التنفيذيّة" سلام يموت عن نظام الحزب الجديد، وكلمات لمنسّقي لجان القطاعين.

وفي ما يأتي وقائع اللقاء:

بداية أشار الأمين العام بيار عيسى إلى أنّ النقابات تشكّل حلقة وسيطة بين أعضائها والدولة، وقد سيطرت عليها أحزاب الطوائف لمنعها من المطالبة بحقوق أعضائها والدفاع عنهم. وقال إنّ الاتحاد العمّالي العام مغيّب منذ ثورة 17 تشرين، ولفت إلى أنّ هذه الأحزاب قامت على الاقتصاد الريعي المخالف تماماً لمبدأ الاقتصاد الحر ويعبّر عن شكلٍ من أشكال الديكتاتوريّة ويحول دون تحقيق المنافسة الحرّة.

ونبّه عيسى، من أنّ إلغاء دور النقابات العمالية والمهن الحرّة هو أحد أشكال الديكتاتورية المختلفة التي تمارسها أحزاب الطوائف، إلا أنّ هذه الديكتاتوريّة فقدت اليوم الشرعيّة الشعبيّة وممارساتها الزبائنيّة بعد إفلاسها الدولة وقدرتها على إخافة المواطنين من بعضهم بعضاً.

لكنّ ارتكابات هذه الأحزاب، وفق عيسى، لم تقتصر على تدميرها الاقتصاد، إنّما اختلست أموال "الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي" بهدف تمويل العجز، الأمر الذي يعتبر سرقة، وما تبقى من أموال في الصندوق فقد قوّته الشرائيّة بفعل تدهور قيمة العملة الوطنيّة بسبب ارتكابات هذه الأحزاب، ونحن هنا نتحدّث أيضاً عن تعويضات الموظّفين والمهنيّين أي عن أموال معظم اللبنانيّين.

وأضاف: كل هذا انتهى الآن، سنستعيد زمام المبادرة، ونستعيد النقابات، وننشئ نقابات مستقلة جديدة إذا لزم الأمر.

وتابع: نريد أن تعود النقابات لاعباً أساسياً، نقابات حديثة تتبنى التغييرات في العلاقات الاجتماعية وعلاقات العمال والموظفين مع أرباب العمل معاً وتشارك في نمو الاقتصاد وتقاسم الثروة.

وقال: نريد نقابات متحرّرة من ضغوط الأحزاب السياسية المهتمة فقط في الصراع على السلطة.

ولفت عيسى إلى أنّ المطلوب نقابات تتشارك مع المجتمع المدني ومع الأحزاب السياسية الإصلاحية والحكومات في تنفيذ التوجّهات الاقتصادية.

وأضاف: لكن قبل كل شيء، دعونا نتحرّر من الأحزاب الطائفية التي هي عدوّة العمّال والموظفين والمهن الحرة، وعلى استعداد لتدمير البلاد واقتصادها وقواها الحيوية للبقاء في السلطة.

وختم عيسى بالقول: معركتنا من أجل النقابات بدأت و لن نتوقف لأننا في الكتلة الوطنيّة نؤمن بدور النقابات، ولأنّنا في الكتلة الوطنيّة لدينا مشروع وطن لا مشروع حزب.

واعتبر عيسى، في كلمة أخرى خلال إطلاق قطاع الانتشار، أنّ لبنان خسر إمكانات مغتربيه بسبب نظام فاسد أجبرهم على ترك الوطن بحثاً عن حقوقهم في بلد آخر. ولفت، في الوقت نفسه، إلى أنّه مهما مرّ الوقت واتّسعت المسافات إلاّ أنّ كلّ شخصٍ فيكم سيبقى لبنانياً في صميمه. وقال: لن تنسوا بلدكم، وهويّتكم وانتماءكم، وهذا البلد يحتاج إلى مساعدتكم الآن أكثر من أي وقت مضى، خصوصاً في هذه الأيام الصعبة التي نمرّ بها.

وأضاف: أنتم الدليل الحقيقي على أنّ للبنان إمكانات ومهارات وأنّ كل ما يحتاجه اللبنانيّون هو تمهيد الطريق أمامهم وإتاحة الفرص لهم للتميّز والابتكار في جميع المجالات.

وأشار إلى أنّه ترسّخ لدى هذه المنظومة اعتبار المغتربين مصدراً للأموال وخصوصًا النقديّة منها أو ما يُعرف اليوم بالـ"فريش"، لكنّكم أهمّ من ذلك بكثير. وأضاف: لبنان بحاجة إلى نشاطكم ومهاراتكم في عصر العمل عن بُعْد، فهناك حاجة ملحّة لتأمين وظائف عن بُعْد للمقيمين اللبنانيّين من خلال أعمالكم ومعارفكم، فهذا الأمر يؤمّن لهم دخلاً شهرياً، وفي الوقت ذاته، يسمح لهم بالبقاء هنا في وطنهم.

وشدّد عيسى على حقّ الإنتشار اللبناني بالمشاركة في صنع القرار السياسي سواء من خلال الانتخابات أو المشاريع التنموية، مضيفاً: أمّا دورنا فهو مساعدتكم في النضال من أجل استعادة حقوقكم: حق المرأة في منح جنسيتها لأبنائها، وحق استعادة الجنسية اللبنانية، وحق تنظيم وتفعيل مشاركة المغتربين في الحياة السياسية.

وختم بالقول: نحن نعمل من أجل تحرير أنفسنا من هذا النظام الطائفي التقييدي ومن ثم يمكن انتخاب ممثلين من بين المغتربين اللبنانيين، والكتلة ستطلق برنامجها السياسي والتنموي في الرابع والعشرين من الشهر الجاري، واليوم يبدأ العمل الحقيقي حتى نستعيد لبنان من أيدي الفاسدين والمجرمين.

وتخلّل لقاء إطلاق قطاع النقابات، كلمات لكل من عضو "اللجنة التنفيذية" سلام يموت ولمنسّقي قطاع النقابات وهم على التوالي منسّق لجنة المحاسبين المجازين طوني سمعان، منسّق لجنة أطبّاء الأسنان د. بيار فرحات، منسّق لجنة الصيادلة زياد نصّور الذي مثّله عضو "مجلس الحزب" نهاد نصّور، منسّق لجنة الأطبّاء د.عيسى عيسى، منسّق لجنة المهندسين وليد تماري. وكان اعتذر لظرف طارئ منسّق لجنة المحامين جورج يزبك عن الحضور.

وخلال جلسة إطلاق قطاع الانتشار، كانت كلمات لكل من المنسّقين وهم على التوالي: منسّق الإدارة الميدانيّة محمد سرحان، منسّقة لجنة أوروبا لويز بارد، منسّق لجنة أميركا جو بو ملهب، منسّق لجنة أفريقيا زهير مجذوب، منسّقة لجنة الشرق الأوسط جاين اسكندر.

وأدارت جلستي اللقاء عضو الإدارة الميدانيّة فيرونيك خبّاز.

  • شارك الخبر