hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

276587

4176

895

52

163653

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

276587

4176

895

52

163653

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

بعد عون الحريري في بكركي!

الجمعة ٨ كانون الثاني ٢٠٢١ - 07:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رغم العتب الذي عبر عنه في اكثر من مناسبة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بعدما كان امل في ان تولد الحكومة قبل الاعياد قبل ان تتبدد اماله «باللاإرادة» التي اظهرها المعنيون بالتأليف ، لم تستسلم بكركي بل واصلت مساعيها وجهودها الرامية لحث المعنيين على الاسراع بتاليف الحكومة فكرر غبطته المطلب ذاته على مسمع رئيس الجمهورية ميشال عون الذي زاره امس للمعايدة.
معلومات الديار تفيد بان لقاء الراعي عون كان ايجابيا ووديا وتخلله تقييم عام للملف الحكومي على ضوء اللقاء الاخير رقم 14 الذي جمع الحريري بعون.

وبعدما كانت راجت معلومات عن ان لقاء ثلاثيا كان مقررا ان يجمع امس الراعي وعون والحريري، نفى المكتب الاعلامي لرئيس الجمهورية امس هذه المعلومات وكذلك فعلت مصادر قريبة من البطريرك الراعي عبر الديار اذ اكدت ان كل هذا الكلام غير دقيق، كاشفة ان غبطته وحتى ساعات الاربعاء المسائية لم يكن يعلم بان الرئيس عون سيزوره الخميس للمعايدة.

الا ان اللافت كان في ما اشارت له المصادر المقربة من البطريرك الراعي والمطلعة على جو بكركي بقولها للديار: البطريرك الراعي لم يطرح عقد لقاء ثلاثي انما ما حصل هو انه كرر الكلام الذي كان يكرره في كل مناسبة على مسمع رئيس الجمهورية وهو يجب ان تجلس انت والحريري سويا و«تخلصوا الحكومة لان الوضع ما بقا ينحمل» مشيرا الى ان ابواب بكركي مفتوحة لهما دوما اذا ارادا ذلك.

المصادر المطلعة على جو بكركي تكمل عبر «الديار» بان دور الراعي ليس اخذ دور رئيس الجمهورية ابدا بل دور تسهيلي ومساعد لا اكثر ولا اقل وتقول: «لو طرح البطريرك هذا الطرح لكان هذا الامر اعتبر انتقاسا من مقام رئاسة الجمهورية وهذا الامر لا يقبله غبطته».

اما على خط بعبدا فتشير مصادر مطلعة على جوها الى ان رئيس الجمهورية منفتح على اي طرح يساعد ولا يعقد الامور وفقا للدستور والتوافق الوطني العريض الذي يجب ان يحصل وفقا لمقتضيات المبادرة الفرنسية، كاشفة ان عون ولدى سؤال البطريرك الراعي عن حيثيات الملف الحكومي؛ شرح لغبطته الواقع كما هو وشدد على ان ما يريده هو حكومة مهمة اي حكومة انقاذ وطني لا «حكومة هواة» يتحكم فيها رئيس سياسي بامتياز، بحسب المصادر التي ختمت بان

البطريرك الراعي شد على يد الرئيس عون في هذا الاطار.

اما على مقلب الرئيس المكلف سعد الحريري والذي عاد امس من زيارته الخارجية فعلقت مصادر مقربة منه عبر «الديار» على لقاء بكركي امس بالقول: لسنا بجو مضمون اللقاء لكن الاكيد ان مساعي البطريرك الراعي دائما حميدة ومفيدة واضافت المصادر :في النهاية بقدر ما يقترب الرئيس عون من طرح الرئيس الحريري الذي هو حكومة مستقلين من 18 وزيرا بلا ثلث ضامن او معطل ولا سيطرة على الوزارات الامنية، بقدر ما يجعل هذا الامر الحكومة اقرب ، اما اي امر خلاف ذلك فلن يؤدي لاي تغيير لتختم بالقول : فلننتظر ما اذا كان سيكون هناك من مبادرة من قبل رئيس الجمهورية بهذا الخصوص فالرئيس المكلف بادر وقدم تشكيلة وهو ينتظر ولن يفعل اكثر من ذلك..

ولكن هل سيزور الحريري بكركي قريبا؟ او يستجيب للقاء مع عون تحت قبة بكركي؟ على هذا السؤال تكتفي المصادر بالقول:» الحريري قد يزور بالساعات المقبلة البطريرك الراعي للمعايدة بالاعياد».

جويل بو يونس - الديار

  • شارك الخبر