hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

621735

580

144

9

588577

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

621735

580

144

9

588577

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

بعد ان اوقف لـ10 سنوات ظلما.. عائلة عبدالرحمن: أداروا لنا ظهورهم

الثلاثاء ٣ آب ٢٠٢١ - 13:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


صدر عن عائلة الموقوف عبدالرحمن رعد، الذي كان قد اوقف ظلما لمدة 10 سنوات بتهمة اغتيال سعد غية البيان التالي:

بعد عشر سنوات سجنية من الألم والأسى التي عانت منها العائلة نتيجة توقيف ابننا عبدالرحمن في السجن بقضية اغتيال سعد غية في طرابلس صدر الحكم ببراءة ولدنا عبدالرحمن رعد في هذه القضية التي كنا مؤمنين ببراءته منذ اليوم الأول ولكن البطء بالمحاكمات ونقل الملف من قاض الى قاض آخر وعدم السوق الى الجلسات اضافة الى تهرب محامي الخصم والمُدّعين من النزول الى الجلسات بهدف الابتزاز وتأخير المحاكمة هو الذي أدى الى طول مدة المحاكمة وظلم ولدنا كل هذه الفترة.

من أجل ذلك يهمنا كعائلة أن نؤكد على الآتي:

اولا: نضع مسؤولية توقيف عبدالرحمن برقبة المُدّعين الذين ادعوا ظلما وعدوانا ولمجرد الشبهة من دون دليل ومحاميهم ابراهيم الأيوبي الذي وافقهم على ظلمهم وقد اعترف مرارا وتكرار بمظلومية عبدالرحمن اضافة الى تحمل الدولة اللبنانية وأجهزتها القضائية مسؤولية عدم التحري عن الأمر والتأخر بالمحاكمة التي لو تم إنجازها لما بقي ابننا عشر سنوات في السجن.

ثانيا: نحن رفعنا الصوت مرارا لكافة المسؤولين في مدينة طرابلس وطالبناهم برفع المظلومية ولكنهم أداروا لنا ظهورهم والبعض منهم اليوم يحاول ان يظهر وكأنه يدافع عن المظلومية ونحن نقول: من لم يسمعنا عندما كنا نتألم لا نريد أن نسمعه عندما ظهر حقنا.

ثالثا: إن في السجون اللبنانية الكثير من الأبرياء والمظلومين والمحكومين بقضايا ظلما فنأمل رفع الظلم عن الجميع واقرار العفو العام حتى لا يبقى مظلوما في السجون واعطاء فرصة جديدة للجميع.

وأخيرا لا بد لنا أن لا ننسى أصحاب الفضل الذين سعوا لرفع هذه المظلومية وأولهم المحامي عبدالرحمن حسون الذي تابع وتعب وسهر وناضل من أجل هذه القضية التي تيقن بمظلومية صاحبها فهو صاحب الفضل الأول بعد الله تبارك وتعالى اضافة الى شكر القاضي سمير عقيقي الذي استلم الملف متأخرا لكنه رفض المماطلة التي كانت تحصل في الملف وآمر سجن مبنى باء الذي سعى دائما لتأمين سوق السجناء في هذا الملف للمحاكمة.

  • شارك الخبر