hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

127903

1000

354

1018

80210

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

127903

1000

354

1018

80210

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

بعد الجدل… علوش: تشاور دائم بين الحريري والسعودية

الإثنين ١٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 07:07

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أثار كلام القيادي في تيار "المستقبل" النائب السابق مصطفى علوش حول توقف الاتصالات بين الرئيس سعد الحريري والسعودية، وتواصل الاخير معها من خلال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، زوبعة كبيرة وجدلاً واسعاً في الاوساط السياسية عموماً و"المستقبلية" خصوصاً، إذ ان ما كشفه علوش، إن صحّ، يُعدّ اول موقف مستقبلي من علاقة الحريري مع المملكة، وحقيقة موقفها من مسألة تكليفه.

الا ان علوش، والرئيس الحريري لا ينزع من ذهنه ابداً ان المملكة هي الشقيق الدائم للبنان ووقفت معه على الدوام، ولن تبخل عليه في اي مرحلة مقبلة".

الا ان علوش اوضح ان التشاور بين الحريري وبين القيادة السعودية لا علاقة له بمسألة تكليفه ولا بالتأليف، فالحكومة شأن داخلي اما التشاور في المبادرة الفرنسية بين باريس والرياض فهو قائم وقال: "صحيح ان المبادرة الفرنسية تدفع في اتجاه تأليف حكومة لكن في النهاية على الافرقاء المحليين ان يقوموا بواجباتهم ويؤلفوا الحكومة".

وشدد علوش على ان الموقف السعودي الرسمي من الحكومة اللبنانية تعبّر عنه المملكة بطريقتها الخاصة، وقال: "استنتاجي إن السعودية لا تريد حكومة تضم "حزب الله".

واشار علوش الى ان "قرار الحريري كان ان يلتزم الصمت على مستوى الاتصالات، وهو صامت وبالتأكيد ينتظر موعد الاستشارات ونتوقع ان تتجه الاستشارات كما هو مرسوم في الدستور وكما هو مطلوب، وفي النهاية على النواب ان يأخذوا خياراتهم في هذا الشأن".

واعتبر ان الحريري وكتلة المستقبل قاموا بواجباتهم في النهاية، تجاه محاولة تقريب وجهات النظر لدفع الكتل النيابية للقيام بواجباتها تجاه المبادرة الفرنسية ومحاولة الانقاذ، وعدا عن ذلك، كل كتلة مسؤولة عن خياراتها.

وأكد علوش ان "العلاقة بين رئيس "التيار الوطني الحر" وما يمثّله وبين الرئيس الحريري وما يمثله أنتجت تدهوراً بواقع البلد، والرئيس الحريري لن يكرّر مُجدّداً اي محاولة لإصلاح هذه العلاقة على المستوى السياسي، وهذه المسألة ليست مسألة شخصية بل تتعلّق بفقدان الود السياسي".

نداء الوطن

  • شارك الخبر