hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

638054

235

145

6

613276

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

638054

235

145

6

613276

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

بري وجعجع وجنبلاط بخطر!

الخميس ٣٠ أيلول ٢٠٢١ - 06:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

امام تسارع اندفاعة حلفاء واشنطن العرب باتجاه سوريا، «دق جرس» الانذار في بيروت لدى مجموعة كبيرة من القيادات السياسية التي بدأت تتلمس ان حضورها في التوازنات الداخلية سيكون بخطر اذا ما اعيد التسليم بالدور السوري من جديد، خصوصا ان ما رافق تشكيل الحكومة من ضبابية انتهت «بولادة» رعتها ايران وفرنسا «بغض نظر» اميركي، ترك الكثير من علامات الاستفهام حيال ما ستؤول اليه التركيبة السياسية في البلاد في ضوء التوازنات الجديدة. وللمفارقة ان اول «المتوجسين» كان «ثلاثي» التحالف القديم الذي قاد البلاد لسنوات طويلة والمتمثل برئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، والاخير ربما الاكثر تعبيرا عن «المأزق» الراهن من خلال تغريداته الاخيرة المعبرة، وكذلك «فتح النار» بالنيابة عن بري باتجاه المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم.

ووفقا لمصادر مطلعة، لا يشعر رئيس المجلس النيابي بالاطمئنان الى طبيعة حجم دوره السياسي في المرحلة المقبلة، خصوصا انه يستعجل «تطبيع» العلاقات مع دمشق لكنها لا تزال تتعامل «ببرودة» واضحة مع مساعيه على الرغم من دخول حزب الله على «الخط»، ففي سوريا عتب كبير لم يتبدد على رئيس المجلس الذي «تأخر» كثيرا في اعلان دعمه للنظام في مواجهة «الحرب الكونية» عليه، ولهذا لا يبدو بري «مرتاحا» «للطبخة» التي تجري بعيدا عنه هذه المرة، فيما يرى استهدافا ممنهجا «لمساعده الايمن» النائب علي حسن خليل، عبر العقوبات الاميركية من جهة وملاحقته «استنسابيا» في تفجير المرفأ مع الوزير غازي زعيتر، وجاء كلام اللواء ابراهيم حول «خلافته» في رئاسة مجلس النواب ليزيد التوتر في عين التينة، بعدما فهمت انها «رسالة» سورية واضحة، فدخل جنبلاط على «الخط» واضطر ابراهيم للتوضيح، فيما كانت حركة امل ترسل «رسالة» ميدانية معبرة عبر مناورات «غير صامتة»!

وفي سياق متصل، يعتقد كل من جنبلاط والحريري ان دورهما سياسيا لا يمكن ان يستمر في حال اضعاف بري، لكن الاخير يحظى بدعم حزب الله وتغطيته ويشكل له «شبكة آمان» حتى اشعار آخر، ولهذا يشعرالرجلان ان وضعهما اصعب بكثير، وهما يراقبان على نحو مقلق التطورات الاقليمية حيث لا نصير لهما بعد قرار السعودية بالخروج من «اللعبة»، وقد ترجم هذا الامر اخفاقا من قبل الحريري في تشكيل الحكومة وخروجه خالي الوفاض سياسيا ومعنويا، بعدما «انقلب» الرئيس نجيب ميقاتي على مبدأ تمسك به 13 شهرا اي تشكيل حكومة اختصاصين دون منح عون «الثلث الضامن»، لكن ما حصل كان العكس تماما، والحكومة الحالية ولدت بتوازنات «مختلة»، لم يستطع الحريري الاعتراض، وكان جنبلاط «مستسلما» للواقع، بينما اضطر بري للتراجع عن تهديده بعدم المشاركة اذا لبى ميقاتي شروط عون.

يضاف الى الثلاثي «القلق» رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع الذي بدأ يتلمس اجواء تحجيم لقوته في الشارع المسيحي بعد سلسلة من الضربات الموجعة غير «البريئة» برأيه، بعدما جرى حشره في الزاوية اثر الكشف عن تورط آل الصقر في تخزين وتهريب المحروقات والتعامل بشحنات «نيترات الامونيوم»، وثمة اعتقاد في معراب ان هناك شيئا ما يتحضر لحشر القوات اللبنانية وذلك في سياق تحضير الاجواء لمرحلة سياسية جديدة في البلاد، وما يعزز المخاوف ان المراجعات لدى السفارة الاميركية في بيروت انتهت دون تطمينات جادة حيال طبيعة العلاقات المفترضة مع النظام السوري وانعكاسه على لبنان، والاجابة الوحيدة من السفيرة دوروثي شيا كانت»اثبتوا انفسكم في الانتخابات». والخشية كبيرة لدى جعجع من اعادة «تعويم» النائب جبران باسيل مجددا باعتباره سيكون احد اكبر المستفدين من «تاهيل» النظام السوري عربيا ودوليا، خصوصا انه يعد لزيارة دمشق مع رئيس الجمهورية ميشال عون في الاشهرالقليلة المقبلة.

كل ما سبق يبرر بواعث القلق لدى هؤلاء، وحده حزب الله يبدو «مرتاحا» بعدما بدات دول الجوار تقتنع بصوابية خياراته تجاه سوريا، وكل حديث عن رغبات اقليمية ودولية لابعاد سوريا عن ايران كثمن لعودتها الى الجامعة العربية، غير واقعي، برايه، ولا يتمشى مع التطورات والمتغييرات التي حصلت خلال السنوات القليلة الماضية، لكن ما هو ثابت ان عودة سوريا لتأدية دور فاعل في المنطقة، بات مسألة وقت، لا اكثر ولا اقل، وبحكم «قهر الجغرافيا»، سيكون لبنان احدى تلك الساحات، ولهذا بدأ الجميع يحصي حسابات الربح والخسارة...!

الديار

  • شارك الخبر