hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

انتقال 15 مستشفى حكومي لبناني إلى مصادر الطاقة المتجدّدة

الإثنين ٥ كانون الأول ٢٠٢٢ - 13:05

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قدّم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، بتمويلٍ من حكومة ألمانيا من خلال البنك الألماني للتنمية (KfW)، وبالشراكة مع وزارة الصحة العامة، الدعم إلى 15 مستشفى حكومي لبناني في جميع أنحاء لبنان لكي تصبح هذه المستشفيات فعّالة من حيث التكلفة ومسؤولة بيئياً.

وتمّ ذلك من خلال تركيب حلول للطاقة المتجدّدة ستحقّق على الأقل 2.3 مليون دولار من الوفورات في تكاليف الطاقة سنوياً، الأمر الذي حوّل ما بدأ كدعم في عام 2020 لزيادة جهوزية المستشفيات في التعامل مع تفشّي جائحة كوفيد-19، إلى حلّ مستدام للطاقة لمواجهة الأزمة المتعدّدة المستويات التي يمرّ بها لبنان.

إن الأزمة الإقتصادية المستمرّة في لبنان لها تأثير معوّق على جميع القطاعات، ولا سيّما قطاع الرعاية الصحيّة، حيث أضافت جائحة كوفيد-19 مستوى ضعفٍ إضافي منذ تفشّيها في عام 2020. وعلى وجه الخصوص، إنّ عدم الوصول إلى خدمات الطاقة الحديثة والموثوقة اللازمة للكهرباء والضوء والحرارة أثّر سلباً على التنمية الإقتصادية والصحّة العامة. وبدون طاقة كافية، لا يمكن للمرافق الصحيّة استخدام العديد من الأجهزة والمعدّات الطبيّة الأساسية والمنقذة للحياة.

وعلى هذا النحو، اضطرّت المرافق الصحية إلى تشغيل مولّدات الديزل للحفاظ على عملياتها بشكلٍ متواصل لمدّة 24 ساعة، ممّا زاد من تقييد مواردها المالية الشحيحة أصلاً وهدّد تقديمها لخدمات الرعاية الصحية.

وقد عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالتعاون مع منظمة الصحّة العالمية (WHO)، بشكلٍ وثيق مع الفرق الفنية في وزارة الصحّة العامة لتحليل البيانات وتقييم الإحتياجات العامّة للقطاع، وتوِّج ذلك بوضع "استراتيجية الطاقة المستدامة لقطاع الرعاية الصحية في لبنان".

وكشفت النتائج أنّ كفاءة استخدام الطاقة في قطاع الرعاية الصحية اللبناني يمكن أن تخفّض الطلب على الكهرباء وعلى الطاقة الحرارية بنسبة لا تقلّ عن 26٪ و54٪ تباعاً. من ناحيةٍ أخرى، يمكن لمصادر الطاقة توفير كميات كبيرة من المتطلّبات المتبقيّة.

وتحقيقاً لهذه الغاية، أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بدعم من ألمانيا من خلال بنك الألماني للتنمية (KfW)، مشروع "الطاقة الشمسية من أجل الصحة" وقام بدعم 15 مستشفى حكومي موزّعة على كامل الأراضي اللبنانية خصّصتها وزارة الصحّة العامة بغرف عزل لمرضى كوفيد-19.

شمل الإنتقال من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجدّدة 1859 كيلوواط من أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية، و28200 لتر من أنظمة جديدة لتسخين المياه بالطاقة الشمسية وصيانة 39500 لتر من الأنظمة الحالية لتسخين المياه بالطاقة الشمسية، و30000 تركيبة إنارة جديدة LED، و80 نظام محرّك تردّد متغيّر، و10 أنظمة إدارة محوسبة للصيانة و 8 أنظمة إدارة للمباني. ومن المقدّر أن توفِّر حزمة حلول الطاقة المتجدّدة هذه ما لا يقلّ عن 2،300،000 دولار أمريكي من تكاليف الطاقة السنوية و 5000 طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، مما يجعل هذا القرار ليس قراراً اقتصادياً فحسب بل قراراً بيئياً أيضاً.

إنّ البنك الألماني للتنمية (KfW) يعمل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان نيابة عن حكومة ألمانيا الإتحادية في مساعدة المجتمعات اللبنانية على التغلّب على التحديات الحالية المتفاقمة. ويتمّ ذلك من خلال تعزيز التنمية والري والتعافي الأخضر وبناء السلام ودعم المجتمعات المضيفة.. وتعزّز هذه الشراكة التحسينات الهيكلية للتنمية المستدامة للبلد.

إنّ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان يعمل منذ عام 1986 كشريك إنمائي يدعم الإنتعاش الإقتصادي، بما في ذلك العمل مع البلديات لتوفير الخدمات الأساسية للمجتمعات المضيفة، وتعزيز الطاقة النظيفة وإدارة النفايات الصلبة، وتعزيز الحوكمة وسيادة القانون، وتقديم الدعم للإنتخابات، والعمل على تمكين المرأة والشباب.

  • شارك الخبر