hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

31778

940

126

328

13527

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

31778

940

126

328

13527

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

النائب درويش: لحكومة تكسب ثقة الشعب ولديها رافعة سياسية

الأربعاء ١٩ آب ٢٠٢٠ - 15:31

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أشار النائب الدكتور علي درويش "أننا نمر ضمن مرحلة تتضمن العديد من المخاطر والتناقضات والصراعات إن كانت على المستوى المحلي، الإقليمي والدولي، وما نحتاجه هو حكومة وحدة وطنية جامعة، ليس بالضرورة أن يكون فيها سياسيين بل أن تكسب ثقة الشعب وتكون ذات صيغة سياسية توافقية يمكن أن تقدم لها الدعم، لأن الحكومة التي استقالت لم يكن لديها هذه الرافعة السياسية ولم تستطيع أن تستمر أو أن تنجز ما انتظره العديد من اللبنانيين."

ولفت خلال مقابلة له عبر "قناة الغد" ضمن برنامج "حديث بيروت" أن "الرئيس الجديد للحكومة سيعكس الإنطباع الأول للحكومة وتسميته يحتاج إلى استشارات نيابية، أعتقد أنها ستأخذ وقتها لان لديها معبر الزامي بالصيغة الدستورية الموجودة في لبنان، وسيكون لديها عدّة مهام عاجلة، أولاً العمل على الاستقرار على المستوى الاقتصادي، ثانياً التعامل مع تداعيات انفجار مرفأ بيروت الذي قضى على العديد من الموجودات، ثالثاً العمل على التخفيف من التصعيد السياسي الموجود، في حال استمر على نفس الوتيرة سنصل الى مرحلة لا تُحمد عقباها. وأضاف "أكبر أزمة تصيب الشعب اللبناني نتيجة تراكمات بالصيغة التوافقية الطائفية الموجودة في هذا البلد والتي أوصلتنا إلى الحضيض، فبالتالي تبقى المواطنة هي الحلّ الأنسب للخروج من هذه التركيبة."

وعن الموقف الخارجي اتجاه الحكومة والسلطة اللبنانية بعد كارثة الانفجار، قال درويش: "يحمل الموقف الفرنسي انطباعا وكأنّه مدعوم أوروبيا وأميركيا، بمعنى أن حضور الرئيس ماكرون واجتماعه مع كل الأطياف السياسية على طاولة الاجتماع في قصر الصنوبر أعطى رسالة بأن فرنسا تمون على الجميع."

وأضاف: "وجود مساعد وزير الخارجية الأميركية ديفد هيل والوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في نفس الوقت يدل على وجود كباش اقليمي – دولي بالنسبة للرقعة اللبنانية، وأعتقد أن العملية قيد التفاوض أي أن اللبنانيين يعيشون ضمن مرحلة صراع صامت على أرضهم، الطيف السياسي مرتبك لأنه وصل الى مرحلة لم يعد لديه شيء يقدمه للشعب بوجود رأس التركيبة التوافقية السياسية القائمة على الفساد المتراكم."

وعن التحقيق القضائي اللبناني في حادثة انفجار مرفأ بيروت، أكد درويش: "أن القضاء اللبناني يضمّ قضاة نزيهين، لكن ضمن الصيغة القائمة وتأثير السلطة السياسي لم نرَ أي ملف أُنهيَ بسبب الصيغة التوافقية، فالمشكلة الأساس هو الفساد وهذه صيغة تراكمية أخذت عشرات السنين لحد الآن. لتركيبة القائمة صعبة جداً ولا نستطيع خرقها إلا في حال وجود قانون انتخابي جديد، لامركزية إدارية وفصل القضاء عن السلطة، في حال هذه العناوين طبقت نصل إلى نقلة نوعية على مستوى كل التركيبة اللبنانية، ورغم الترهلات في الدولة اللبنانية مصلحتنا كشعب لبناني أن نحافظ على ما تبقى منها أو قد ندخل إلى الفوضى."

وعن جهوزية مرفأ طرابلس، قال درويش: "بتكليف من دولة الرئيس نجيب ميقاتي زرنا كوفد من كتلة الوسط المستقل المرفأ وتفقدنا الحاويات والمعدات بما فيها الإجراءات التي يتم من خلالها الكشف على البضائع وتفريغها وكذلك الآلية الإدارية، بالتالي إن مرفأ طرابلس مجهّز لاستقبال أكبر كميّة من البضائع وهو قادر على استيعاب أضخم السفن ويعدّ الأنسب على مستوى لبنان لحد الآن، نحن لا نطرحه ضمن صيغة تنافسية مع بيروت بل نتمنى أن ينهض مرفئها من جديد ومحيطها، ويعدّ مرفأ طرابلس جاهز على المستوى اللوجستي والإجراءات، لكن كان المطلوب تسريع الأمور الإدارية."

وأضاف: "يوجد في طرابلس تراكم من الغبن، ولكن بعض الشخصيات قدمت في المدينة من الخدمات المسؤولة عن تقدّيمها الدولة، وهذا النقص تعوّض من خلال مجموعة مؤسسات الإجتماعية والتربوية والصحية للرئيس ميقاتي. علماً أننا قدمنا أربعة مشاريع قوانين تخدم مدينة طرابلس أسقطت في الهيئة العامّة من قبل الكتل الأساسية في المجلس النيابي، وللأسف دائماً طرابلس أستخدمت كبريد ضمن الصراعات السياسية اللبنانية دفعنا من رزقنا ودمنا طرابلسياً لتمرير تسويات في طرابلس وكانت الأقصى على المدينة ضمن جولات العنف السابقة."

  • شارك الخبر