hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

النائب خليل دعا إلى عدم ربط أحداث غزة أو الجنوب بالملف الرئاسي

الأحد ٢١ نيسان ٢٠٢٤ - 14:02

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي حسن خليل أن "الخطاب التحريضي والمذهبي يدخل لبنان في مغامرات أثبتت التجارب أنها تجارب ساقطة لا تجلب إلا الويلات على الوطن وعلى اصحابها"، مجددا التأكيد أن "حركة أمل والثنائي الوطني سيبقيان حراساً للوحدة الوطنية والسلم الاهلي والوحدة الداخلية باعتبارهما افضل وجوه الحرب مع الكيان الاسرائيلي العنصري".

وشدد في احتفال تأبيني في بلدة الغازية بحضور النائب اشرف بيضون والوزير السابق محمد جواد خليفة ووفد من قيادتي "أمل" و"حزب الله"، على أن "الوقت ليس لمصلحة احد والايام اثبتت ان لا حل لازماتنا إلا بالحوار وبالحوار وحده تفتح الثغر للحل في الموضوع الرئاسي وفي كل الازمات التي يمر بها لبنان"، معتبرا ان "وضع العصي في عجلة إطلاق الحوار لن يوصل الى أي نتيجة".

وقال: "ندعو كل اللبنانيين الى ضرورة وعي مخاطر المشروع الصهيوني ومخاطره على لبنان والمنطقة فاسرائيل هي عدو لكل اللبنانيين وعدو للدولة وللكيان باعتباره نقيضا لعنصريتها وارهابها. نقول لمن يتحدث عن إمكانية أخرى غير المقاومة لهذا المشروع عليه يعود قراءة التاريخ منذ نشأة الكيان الاسرائيلي وحتى الآن فهو لا يقوم الا على العدوان ولا يفهم الا منطق المقاومة والقوة".

وتابع: "نحن حريصون على السيادة والاستقلال كما حرصنا على الوحدة الوطنية وعدم الانجرار الى حرب يريدها هذا العدو وفقا لقواعده، فمقاومتنا له ولمشروعه لم تكن ترفا انما هي التزام بالدفاع عن الوطن وحدوده وسيادته ، فالجنوب ليس حدودا لمجموعة بشرية او لطائفة فالدفاع عن تلك الحدود دفاع عن لبنان وعن كل اللبنانيين".

وجدد التاكيد على "الاتزام بالقرار ١٧٠١ الذي شارك لبنان في صياغته والذي انتهكته اسرائيل عشرات آلاف المرات". وقال: "نحن جاهزون لتطبيق هذا القرار الذي فيه من بنود ما يردع اسرائيل عن عدوانها وفيه يعيد ويؤكد على حقوقنا السيادية فنحن اول المطالبين بدعم الجيش عديدا وعدة وتوسيع دوره على كل لبنان وضمنا الجنوب والذي بالاساس الجيش متواجد في المناطق الحدودية مع فلسطين المحتلة" .

وفي الملف الرئاسي قال: "نتطلع بإيجابية الى دعم الخارج للبنان لانجاز هذا الاستحقاق لاسيما اللجنة الخماسية لكن هذا على اهميته يبقى رهنا بتوافر النوايا والارادة الداخلية الصادقة التي يجب ان تتوفر لدى جميع الاطراف والتي نعود ونؤكد ونجدد الدعوة الى عدم ربط ما يجري في غزة او في الجنوب بالملف الرئاسي ونقول للبعض الذي يراهن او ينتظر تحولات في المنطقة، لا تنظروا هذه التحولات فهي لا تصنع رئيساً"  .

وفي ملف النازحين السوريين أكد "وجوب مقاربة هذا الملف بمنطق وطني وقانوني بعيدا عن اي ممارسة عنصرية".

  • شارك الخبر