hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

40868

1248

168

374

18152

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

40868

1248

168

374

18152

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

المحكمة الدولية: إدانة سليم عياش باغتيال الحريري وتبرئة صبرا وعنيسي ومرعي

الثلاثاء ١٨ آب ٢٠٢٠ - 16:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أصدرت غرفة الدرجة الأولى اليوم، في 18 آب 2020، حكمها في قضية عياش وآخرين (STL-11-01).

وقررت غرفة الدرجة الأولى بالإجماع أنّ المتهم، سليم جميل عياش، مذنب على نحو لا يشوبه أي شك معقول بصفته شريكًا في:
مؤامرة هدفها ارتكاب عمل إرهابي؛
وارتكاب عمل إرهابي باستعمال أداة متفجّرة؛
وقتل السيد رفيق الحريري عمدًا باستعمال مواد متفجّرة؛
وقتل 21 شخصًا آخر عمدًا باستعمال مواد متفجّرة؛
ومحاولة قتل 226 شخصًا عمدًا باستعمال مواد متفجّرة.

وقرّرت أيضًا أنّ المتهمين حسن حبيب مرعي، وحسين حسن عنيسي، وأسد حسن صبرا غير مذنبين فيما يتعلق بجميع التهم المسندة إليهم في قرار الاتهام الموحّد المعدّل.

وتتعلق القضية بالاعتداء الذي أودى بحياة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري واستُخدمت فيه متفجرات بكمية تعادل 2500 إلى 3000 كيلوغرام من مكافئ مادة "تي أن تي"، ووقع في وضح النهار يومَ 14 شباط/فبراير 2005 في وسط بيروت. وأدى الانفجار إلى مقتل 22 شخصًا، بمن فيهم رئيس الوزراء السابق، وإلى إصابة 226 شخصًا آخر. وعقب الانفجار بوقت قصير، بعدَ ظهر يوم 14 شباط/فبراير، تلقّى مكتب قناة الجزيرة في بيروت اتصالات تُعلَن فيها المسؤولية عن الاعتداء، وشريطَ فيديو بثَّه لاحقًا. وظهر في الفيديو شاب فلسطيني، هو السيد أحمد أبو عدس، زاعمًا أنه نفّذ الاعتداء باسم جماعة أصولية تدعى "جماعة النصرة والجهاد في بلاد الشام".

وقد نظرت غرفة الدرجة الأولى في كل دليل على حدة، وفي الأدلة مجتمعةً. وتضمّن سجلّ المحاكمة أدلة قدمها 297 شاهدًا و3135 بيّنة تقع في أكثر من 000 171 صفحة. وفي ختام المحاكمة، تجاوز عدد صفحات محاضر الجلسات 900 93 صفحة، بما يشمل اللغات الرسمية الثلاث.

ويقع الحكم المعلّل في 2641 صفحة. ولتيسير اطّلاع الجمهور عليه، أصدرت غرفة الدرجة الأولى أيضًا ملخصًا للحكم، هو نسخة موجزة أصلية وذات حجية من الحكم. ويتوافر على الموقع الإلكتروني للمحكمة نص الحكم وملخص الحكم ونص النطق بالحكم كما تُلي في قاعة المحكمة بتاريخ 18 آب/أغسطس 2020.

وتتألف غرفة الدرجة الأولى من القاضي دايفيد ري رئيسًا، والقاضية جانيت نوسوورثي، والقاضية ميشلين بريدي. والقاضي وليد عاكوم والقاضي نيكولا لتييري هما قاضيان رديفان.
وقد أرفِق بالحكم رأي منفصل وبيان للقاضي ري، ورأي منفصل للقاضية نوسوورثي، ورأي مخالف للقاضية بريدي.

إجراءات تحديد العقوبة:

ستباشر غرفة الدرجة الأولى تاليًا بإجراءات تحديد العقوبة بحق سليم جميل عياش، وبعد تلقيها مذكرات من الأفرقاء، ستحدّد العقوبة فيما يتعلق بكل تهمة وردت في قرار الاتهام المعدل الموحد وأدانته بها، أو ستحدّد عقوبة واحدة تشمل مجمل سلوكه الجرمي.
ويمكن أن يُحكم على سليم جميل عياش بالسجن مدى الحياة. وسيُتلى الحكم بالعقوبة علنًا.

الاستئناف:

يجوز تقديم استئناف طعنًا بحكمٍ أو عقوبة في غضون 30 يومًا من تاريخ النطق بالعقوبة.

وأكدت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الخاصة بلبنان بالنتائج التي توصلت إليها أن جريمة إغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري معقدة ومنظمة ونفذت من قبل فريق إغتيال كان لسليم جميل عياش دور محوري فيه.

أكدت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الخاصة بلبنان اتهامات الادعاء ضد سليم جميل عياش بصفته شريك في المؤامرة لارتكاب جريمة إرهابية، و بأنه مسؤول كشريك في المؤامرة في عملية إغتيال رفيق الحريري، رئيس الوزراء السابق في لبنان.

إضافة إلى ذلك فإن غرفة الدرجة الأولى توصلت إلى إدانة سليم جميل عياش بقتل 21 شخصا آخراً إضافة الى قتل رفيق الحريري عمدا باستعمال مواد متفجّرة ومحاولة قتل 226 شخصاً.

إن المدعي العام أحيط علماً بقرار غرفة الدرجة الأولى بتبرئة حسن حبيب مرعي، حسين حسن عنيسي واسد حسن صبرا. إن المدعي العام بصدد مراجعة دقيقة للنتائج التي توصلت إليها غرفة الدرجة الأولى التي تكمن وراء قرار التبرئة واعتبار ما إذا كان الإستئناف مبرراً. يحق للمدعي العام استئناف قرار التبرئة في غضون ثلاثين يوماً من تاريخ النطق بالعقوبة.

وأشاد المدعي العام بالمساهمة الكبيرة التي قدمها الضحايا والشهود الذين تقدموا وأدلوا بشهاداتهم في هذه القضية.

 

  • شارك الخبر