hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

68479

1534

242

559

32412

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

68479

1534

242

559

32412

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

الكوارث تتوالى على اللبنانيين.. اللواء خير: "هيئة الإغاثة" أنفقت كلّ موازنتها!

الأحد ١١ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 06:59

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تحت عنوان: "الانفجارات المتنقلة والحرائق تعمّق مأساة اللبنانيين"، كتب يوسف دياب في صحيفة "الشرق الأوسط": توالت الكوارث على اللبنانيين منذ الانفجار في مرفأ بيروت، سواء بالانفجارات المتنقلة الغامضة، وآخرها انفجاران محدودان شهدتهما العاصمة، أو بموجة الحرائق التي تلفّ المناطق اللبنانية.

كانت بيروت نامت ليل الجمعة على هول فاجعة تمثّلت بانفجار خزّان لمادة المازوت تحت مبنى سكني في منطقة الطريق الجديدة، أسفر عن سقوط خمسة قتلى وإصابة 59 آخرين بجروح وحروق مختلفة ومفقود واحد، وانهيار جزئي للمبنى وتصدّع أبنية قريبة منه، وتسبب الانفجار بهلع لدى سكان المنطقة، وواجهت فرق الإطفاء والدفاع المدني والصليب الأحمر ووحدات من الجيش والقوى الأمنية صعوبات كبيرة لإطفاء الحرائق التي اندلعت جراء الانفجار، وسحب جثث الضحايا، وإنقاذ المواطنين والأطفال الذين بقوا عالقين لساعات طويلة داخل منازلهم.
وما إن نامت بيروت على مصيبة الطريق الجديدة، حتى استفاقت على انفجار ثانٍ شهدته منطقة الأشرفية صباح أمس، تبيّن أنه ناجم عن انفجار قارورة غاز في أحد المطاعم، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين بجروح، وما حصل في الساعات الماضية، ضاعف القلق لدى سكان المدن، الذين يخشون تكرار انفجار خزانات الوقود تحت منازلهم، في ظلّ موجة كبيرة لتخزين المحروقات من مازوت وبنزين وغاز، خوفاً من فقدان هذه المواد قريباً.

وأمام هذا الانكشاف الأمني الذين يعيشه اللبنانيون، والعجز الكامل للدولة عن حماية مواطنيها، اعترف رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير، بوجود "الكثير من الصعوبات التي تواجه الهيئة في مهمتها، إن لتراجع قدرتها على التصدي للكوارث المتلاحقة في البلاد، أو لجهة غياب التمويل". وأوضح لـ"الشرق الأوسط"، أن "الهيئة أنفقت كلّ موازنتها ما جعلها عاجزة عن متابعة نتائج انفجار المرفأ، قبل أن تستجد الحوادث الأخيرة". ولفت إلى أن الهيئة "كانت تعتمد بشكل أساسي على المساعدات التي تأتي من دول الخليج الشقيقة ومن الدول الغربية الصديقة، لكن للأسف هذه المساعدات غيّبت عن مؤسسات الدولة، وباتت تقدّم للمنظمات غير الحكومية، وهو ما بات يعقّد مهام الهيئة".

وتسبب انفجار الطريق الجديدة بانهيار جزئي للمبنى الذي وقع الانفجار في أسفله، وتصدّع في عدد من المنازل المجاورة التي أخليت من سكانها وباتوا من دون مأوى، وكشف اللواء خير أن الهيئة العليا للإغاثة "تكفّلت بتأمين المأوى للعائلات التي دمّرت أو تصدعت منازلها جرّاء انفجار الطريق الجديدة، لكنّ ملفّ التعويض على هذه العائلات يخضع للتدقيق من قبل الجيش اللبناني".

وفيما كانت أنظار اللبنانيين مشدودة إلى مواكبة أوضاع المصابين، وغالبيتهم من الأطفال، بعد الانفجار في منطقة الطريق الجديدة، اندلع حريق كبير في أحراج بلدة باتر في قضاء الشوف (جبل لبنان)، وامتدّ بشكل سريع بفعل الرياح القوية، وبات يهدد عشرات المنازل. وأطلقت وكالة داخلية الشوف في "الحزب التقدمي الاشتراكي" نداءً ناشدت فيه البلديات القريبة والدفاع المدني المساعدة على إخماد الحريق قبل خروجه عن السيطرة. وبدأت البلدات المجاورة بإرسال صهاريج المياه بمبادرة من المدنيين، وساهمت هذه الجهود التي حصلت بمشاركة فاعلة وتسهيل من الجيش اللبناني في إخماد الحرائق مع ساعات فجر أمس السبت.

وشدد الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتّانة، على أن مؤسسته "تبقى على جهوزية تامة وتضع الخطط الاحترازية للتعاطي مع كلّ حدث مستجدّ". وأشار في تصريح لـ"الشرق الأوسط"، إلى أن "دور الصليب الأحمر لا يقتصر على إنقاذ مصابي الانفجارات والحرائق، بل يقوم بدوره الأساس في مواجهة الكثير من الأزمات والكوارث، ومنها إسعاف مصابي وباء (كورونا) وضحايا مراكب الموت في البحر، والمصابين في التظاهرات الشعبية». ولفت إلى أن الصليب الأحمر اللبناني «يعاني نقصاً في التمويل والتجهيزات، لكنه في الوقت نفسه يقوم بدوره الإنساني، وبأقصى الإمكانات المتوفرة".

المصدر: يوسف دياب - الشرق الأوسط

  • شارك الخبر