hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

"الكرة باتت في ملعب الحزب".. الجميّل: تمت تصفية القلوب!

الخميس ٣٠ تشرين الثاني ٢٠٢٣ - 13:38

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

إستمع للخبر


أكّد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل أنّ "لقاء اليوم كان لقاءاً إيجابياً جداً"، مشيراً أنّه "تمت تصفية القلوب وهناك تطوّر نوعي بالموقف الفرنسي ونحن مرتاحون لما وصلنا إليه لأن هدفنا الوحيد هو مصلحة لبنان". 

وخلال استقباله الموفد الفرنسي جان ايف لودريان، أشار أنّه "من الواضح اليوم أن التجربة أعطتنا الحق بأن المشكلة ليست لدى المعارضة"، مؤكداً أنّنا "كلنا مع فكرة مرشح رئاسي توافقي بينما حزب الله يرفض الكلام مع الآخرين ويتمسّك بمرشحه، وبالتالي لا يمكن المساواة بين المُعطّل والمخوّن والموافق مع "التوافق" والذي يحضر الجلسات".

وأضاف الجميّل: "اليوم أصبح واضحاً ومفهوماً من أين التعطيل يأتي، والكرة باتت في ملعب حزب الله وحلفائه ونطلب منهم ملاقاتنا إلى نصف الطريق رئاسياً والتعالي عن منطق التعطيل والتعالي".

وشدّد على أنّه "لا خيار اليوم إلّا بمرشحين جامعين يحظون على ثقة ودعم الأطراف كافة وهذا الأمر بات معلوماً".

وإعتبر الجميّل أنّ "هناك هاجس بما يتعلّق بلبنان وأمنه"، مضيفًا أنّنا "في حالة حرب ونحتاج لمؤسسة عسكرية جامعة تستطيع حماية لبنان وقادرة على لعب دور بتطبيق القرار 1701 وتثبيت سيادة لبنان على كافة أراضيه، وأن تكون المؤسسة العسكرية قوية ونتشارك هذا الهاجس مع كل أصدقاء لبنان".

ورأى أنّ "اليوم في ظلّ الفراغ الرئاسي وكل ما نعيشه من أزمة سياسية نحن نرفض تعيين قائد جيش جديد من دون رئيس للجمهورية ونحن مع تأجيل تسريح قائد الجيش إلى حين انتخاب رئيس للجمهورية ونتشارك هذا الموقف مع أصدقاء لبنان وأبرزهم الفرنسيين".

وأردف الجميّل: "المنطقة اليوم قادمة على تغييرات ولبنان اليوم وسط العاصفة ونحن بأمسّ الحاجة لتوحيد المؤمنين بحرية وسيادة هذا البلد لتشكيل جبهة واحدة لحماية لبنان من التغييرات المُقبلة"، داعيًا "كافة القوى السيادية للإلتقاء وتوحيد الموقف بطريقة عابرة للطوائف".

وأعلن أنّنا "كحزب كتائب لا نتبنّى أي طرح فئوي بل طروحاتنا جامعة وعابرة للطوائف همّها الوحيد مصلحة لبنان، وإعادة الإنتظام إلى المؤسسات ليكون لبنان ساحة للحرية والتلاقي والحضارة".

عن ملف الرئاسي، قال الجميّل أنّ "كل السيناريوهات المحتملة رئاسياً"، كاشفاً أنّنا "تحدثنا بها مع الموفد الفرنسي وأيضاً حذّرنا من أي تسويات إقليمية ضد مصلحة لبنان، الأمر الذي تحدثت به في البرلمان الفرنسي وسيكون محور كلامي أيضاً في واشنطن".

وإعتبر أنّ "مشكلة لبنان عبر التاريخ هي غياب السيادة عن أراضيه"، مؤكّداً عن "سعينا لضبط حدودنا وتأمين السيادة بعيداً عن انتشار الميليشيات، لأن بغياب تطبيق القرار 1701 وعدم وجود سلاح واحد في لبنان بيد الدولة والجيش اللبناني سنبقى عرضة للحروب والدمار".

واشار الجميّل الى أنّ "تطبيق القرارات الدولية وبسط سيادة الدولة على كافة أراضينا يبقى أولوية لدينا"، مضيفًا أنّنا "بحالة حرب وجنوب لبنان يتعرّض للقصف منذ شهرين والمُلفت أننا لم نسمع أي تصريح لأي مسؤول حكومي ووزير الدفاع غائب عن السمع".

وكشف أنّ "لا قرار لدينا بشأن المشاركة بأي جلسة تشريعية لأن موقفنا مبدأي ودستوري في هذا الملف، "مشيراً أنّ "بالنسبة لنا قرار تأجيل تسريح قائد الجيش يمكن اتخاذه في الحكومة وعند "تسكير الأبواب" سنناقش هذا الأمر في المكتب السياسي". 

 

  • شارك الخبر