hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

79529

1751

270

625

40352

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

79529

1751

270

625

40352

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

"الكتلة الوطنية": لا للثنائيات والثلاثيات الطائفية... نعم للأحادية الوطنيّة

الجمعة ١٨ أيلول ٢٠٢٠ - 17:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

صدر عن حزب "الكتلة الوطنية" البيان التالي:

"الثنائي الشيعي" مصطلح جديدة قديم يُستحضر اليوم في حفلة محاصصة متجدّدة على مائدة تشكيل الحكومة العتيدة. هذا المنطق الذي أثبت آثاره الكارثية على الوطن ما زال يجد من يتبّناه ويسوّق له!

ثنائيات وثلاثيات طائفية شكّلت محطات مفصلية في تاريخ لبنان الحديث وأثبتت أنها لم تؤسِّس لقيام دولة:

من الثنائيّة المارونية الدرزيّة في القرن التاسع عشر، إلى السنّية المسيحية عام 1943، إلى الشيعية المسيحية في مار مخايل، إلى المسيحية المسيحية في معراب. من دون أن نغفل طبعاً الثلاثيّات، "الإتفاق الثلاثي" الشيعي الماروني الدرزي عام 1985، و"الحلف الرباعي" الشيعي السنّي الدرزي عام 2005.

ما كان مفهوماً حسب الواقع الثقافي في القرن التاسع عشر وفي النصف الأوّل من القرن العشرين، و ما كان متوقّعاً إبان الحرب الأهليّة الطائفيّة وتحت الوصاية السوريّة وفي الأيّام الأولى لإنتهائها، لم بعد مقبولاً اليوم لسببين:

1- هذه التحالفات الظرفية والمنفعيّة أدّت إلى خراب لبنان وقتل اللبنانيّين على الرغم من ادّعائها حماية الطوائف.

2- ظهور هويّة وطنيّة تراكميّة عند اللبنانيّين تجلّت لا بل انفجرت في 17 تشرين و4 آب.

كل الثنائيات والثلاثيات والرباعيات سقطت، وها هي الأحادية الوطنية تشق طريقها لبناء لبنان الجديد، لبنان الدولة التي يعيش في كنفها مواطنون لا طوائف متناحرة.

لبنان الأحادية الوطنية المنبثقة من 17 تشرين و4 آب هي البديل، وهي التي ستقوم حتماً على أنقاض دويلاتهم ومزارعهم الطائفية.

  • شارك الخبر