hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

33948

1143

151

333

14768

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

33948

1143

151

333

14768

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

القوات اللبنانية: لن نقبل حكومة وحدة وطنية وسنعارضها بقوة

الأربعاء ١٢ آب ٢٠٢٠ - 07:41

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

حول استقالة الحكومة والتوجه السائد نحو حكومة وحدة وطنية اكدت القوات اللبنانية انها ليست فقط غير معنية بأي حكومة وحدة وطنية، وهي لن تشارك في هكذا حكومة بل ستواجه اي حكومة من هذا النوع. وقالت المصادر القواتية انه بات واضحا لنا ان هذه الحكومات التي تشكل من كل واد عصا فشلت فشلا ذريعا وهي تتحمل مسؤولية ما وصل اليه لبنان اليوم. ولذا لا يجب التفكير بحكومة وحدة وطنية قبل ان يتعافى لبنان مستقبلا بل يجب الذهاب الى حكومة تتناسب مع طبيعة المرحلة، فحكومة وحدة وطنية مرفوضة وحكومة اقطاب مرفوضة. وتابعت المصادر القواتية ان هذه الحكومات جربت وظهرت انها غير فعالة، والحال ان الرأي العام اللبناني لا يريد ان يرى فقط هؤلاء السياسيين يجلسون حول الطاولة ويواصلون المحاصصات والمماحكات . وشددت على اننا في حالة انهيارية استثنائية ويجب تحويل لبنان الى ورشة عمل. في الوقت ذاته لفتت المصادر الى وجوب الاتعاظ من سبب فشل حكومة حسان دياب، ويعود ذلك لانها كانت مكبلة من فريق 8 آذار الذي شكلها ومما حال دون تحقيق اي من الإصلاحات المطلوبة وأصبحت حكومة معزولة عربيا . ولذلك من يجب ان يتحمل مسؤولية افشال حكومة دياب هو الفريق الممسك بمفاصل الحكم، ولذلك اي حكومة مقبلة يجب ان تتشكل دون مشاركة هذا الفريق في السلطة. وشددت المصادر على ان الحكومة المقبلة يجب ان تكون مستقلة فعلا وتضع برنامجا من اجل انقاذ لبنان.

وحول الاستقالات التي قدمت في المجلس النيابي، شددت القوات على ان الاستقالة يجب ألا تقتصر فقط على تسجيل موقف سياسي، علما انها تحترم حرية قرار اي نائب في البرلمان لان ذلك حق ديموقراطي والقوات تثمن ذلك . اما عن احتمال استقالة نوابها فالقوات تحرص ان لا تكون الاستقالة تعبر عن «فشة خلق» للناس بل ان تكون بداية لمسار جديد، اي بمعنى اخر ان تفرض مسارا جديدا لان دور المجلس النيابي مختلف عن دور الحكومة. وعلى سبيل المثال قالت المصادر القواتية انه في زمن الحرب الاهلية لم يستقل احد من البرلمان. وشددت القوات على انها لن تستقيل قبل فرض انتخابات مبكرة ولن نترك المؤسسات في اتجاه المجهول بل في اتجاه خطوة تفيد البلد.

وكشفت القوات اللبنانية ان مئات الشباب يقومون بمساعدة الناس التي تضررت وتساعد في اسعاف الجميع ضمن عمل جمعيات كثيرة كي لا يقال ان القوات تريد استثمارا سياسيا على مستوى كارثي يطال الناس.

وعن حالة الاهتراء في مؤسسات الدولة،, اوضحت المصادر القواتية ان الاهتراء لم يحصل حصرا في زمن حكومة الرئيس حسان دياب، ولكن المطلوب بعد وقوع انفجار مرفأ بيروت تحديد المسؤوليات الذي يجب ان يتم عبر المراسلات القائمة. ومن هذا المنطلق، نطالب بلجنة تحقيق دولية لانه لا يمكن لهذا التضارب في المصالح الموجود اليوم ان يتم تحقيق عادل بهدف التوصل الى الحقيقة.

اما السبب الرئيسي للاهتراء بالنسبة للقوات اللبنانية فهو عدم قيام دولة في لبنان وطالما ان المؤسسات في لبنان غير محترمة وطالما ان الدولة ليست المرجعية في القضايا الصغرى والكبرى فمن المتوقع ان يكون هذا الاهتراء موجودا وهو نتيجة المنظومة السياسية القائمة. وعليه الخروج من هذا الاهتراء لا يتم بمحاسبة فلان او علان بل بتغيير هذه المنظومة عبر العودة الى الدستور والقانون والمؤسسات.

الديار

  • شارك الخبر