hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

69906

1427

244

562

33538

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

69906

1427

244

562

33538

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

القصيفي: لإنصاف مستوردي اللحوم

الخميس ٢٣ تموز ٢٠٢٠ - 14:42

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أشار ​نقيب المحررين​ ​جوزيف القصيفي​، خلال مؤتمر عقده مع مجلس نقابة مستوردي وتجار المواشي في ​لبنان​،إلى أن "​نقابة محرري الصحافة​ هي نصيرة كل القطاعات الحيوية في لبنان، خصوصاً تلك التي تعيل الآلاف، وتسهم في إطلاق الدورة الاقتصادية الى جانب كل القطاعات الانتاجية".

ولفت القصيفي إلى أنه "نستقبل اليوم نقابة مستوردي وتجار المواشي في لبنان، التي نضّم صوتنا الى صوتها بوجوب إنصافها، وادخال ما استوردته من مواشٍ في شهري حزيران وتموز في السلة الغذائية، لتلافي خسائر فادحة، وتوفير اللحوم الطازجة باسعار تنافسية، ذات جودة عاليّة"، معتبراً أنه "من حق هذا القطاع الذي يرتزق منه، ومن متفرعاته في ​قطاع النقل​ والاعلاف والاسمدة والدباغة، ما يزيد على الخمسين الف عامل، ويشكّل مصدراً مهماً من مصادر ادخال العملة الصعبة الى لبنان، المطالبة بانصافه".

كما أفاد بأنه "من هنا نتوجه الى المعنيين في الحكومة وأجهزة الدولة كافة الى ان ايلاء الصرخة التي تطلقها نقابة مستوردي المواشي التي توفرّ لحومًا باسعار مخفضة وتنافسية، هو دعامة لثبات اللبناني الذي تتآكل قدرته الشرائية يوماً فيوم"، منوهاً بأنه "نستقبل اليوم اعضاء مجلس النقابة، وهم من كبار التجار ذوي الخبرة في السوق اللبنانية والعربية والدولية، للاستماع الى معاناتهم".

وأوضح القصيفي انه "كُشف بالأمس عن أمر خطير ومعيب جدًا، والسلطات اللبنانيّة غير معفية من اتخاذ إجراءات قاسية جدًا بحق المرتكبين والمستهترين بصحة المواطنين والمقيمين في لبنان، وهؤلاء يتاجرون بالمواد الفاسدة ويطاولون صحة اللبنانيين جميعًا والمقيمين على أرض لبنان ويهددونهم بالمرض وبالموت"، مشدداً على أن "هذه الفضيحة يجب ألا تمرّ مرور الكرام ويجب أن يواكب ما حصل بحملة واسعة لدكّ أوكار الفاسدين الذين يخزنون المواد التالفة والمنتهية صلاحيتها ويعيدوا تدويرها وتسويقها وإيذاء الناس مباشرة بصحتهم. هذا أمر معيب وهذا ما يدفعنا إلى القول أن وزارتي الزراعة والإقتصاد والأجهزة المعنيّة مدعوة لأن تضاعف العمل أكثر من أجل القضاء على هؤلاء الفاسدين "الزعران" الذين يهددون الإنسان بصحته وحياته".

  • شارك الخبر