hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

582

7

29

19

67

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

582

7

29

19

67

أخبار محليّة

الفوعاني: بالوقاية والحجر الصحي المنزلي نساهم في تعزيز منعة أهلنا

الجمعة ٢٠ آذار ٢٠٢٠ - 14:37

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

رأى رئيس الهيئة التنفيذية في حركة "أمل" مصطفى الفوعاني أن "المرحلة التي نمر بها، ترتب علينا مسؤولية كبيرة في التعاطي مع ظرفها. وخطر انتشار فيروس كورونا اختبار جديد لجدية مقاربتنا للأزمة، ولعمق إدراكنا بتبعاته على بنيتنا المجتمعية" .

وأكد خلال لقاء إعلامي، أن "قيادة حركة أمل وبتوجيهات من الرئيس نبيه بري ومنذ اللحظة الأولى لظهور هذا الوباء، تمنت على المواطنين التعاطي بحس رسالي مع تحديات أزمة فيروس كورونا والالتزام بالإرشادات والإجراءات الرسمية".

وتابع: "معاً بالوقاية والحجر الصِحي المنزلي نساهم في تعزيز منعة أهلنا شيباً وشباباً وصغاراً في حمل أو نقل الفيروس، في خطوة نبيلة تعكس عمق إحساسِنا بالمسؤولية الفردية والمجتمعية وتقديرنا لعظيم مجهود الطواقم الكوادر الطبية والبلدية وعموم المنضوين في مواجهة الأزمة في المرافق العامة".

وأضاف: "إننا في حركة أمل ندعوكم، وكلنا أمل بتلبيتكم، إلى أفضل وقاية لتجنب التقاط العدوى واتباع الارشادات الصحية والطبية، فكلنا سواسية أمام حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا وليكمل أحدنا مجهود الآخر. وكما تحارب حركة أمل الظلم، حاربت بالأسابيع الماضية المرض، بعد أن اجتاح فايروس كورونا العالم، ولبنان، فكانت السباقة بإعلان النفير العام في مكاتبها المركزية، كلّ حسب اختصاصه، وانطلق قطار العمل عبر لجنة طوارئ مركزية وأخرى في الأقاليم والمناطق والبلدات، فكانت على حدود المجتمع لحفظه تماماً كما كانت وستبقى في مواجهة العدو الصهيوني وأطماعه".

وأشار إلى أن "حركة امل كانت قد أجلت احتفال ذكرى الشهداء القادة محمد سعد وخليل جرادي في صور ومهرجان القسم في بعلبك، والغت كل أشكال التجمعات ودعت إلى ضرورة أن نتفهم دقة المرحلة حيث درهم الوقاية خير من قنطار علاج".

واعتبر أن "المواطنة تقتضي منا التعاون والتعالي عن المشادات السياسية والحزبية لنحول المرحلة إلى فرصة للتلاقي والتعاون على نهج الامام القائد السيد موسى الصدر وتوجيهات الأخ الرئيس نبيه بري" .

وختم : "نحن في حركة أمل كلنا ثقة بأننا سنعبر وإياكم نحو لبنان قوي وراقٍ ومنيع في مقاومته العسكرية والصحية والمجتمعية، انطلاقاً من انضباطنا السلوكي الفردي تجاه بيئتنا وحاضنتنا".

  • شارك الخبر