hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

243286

6154

681

44

149108

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

243286

6154

681

44

149108

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الطبش: الأوضاع سوداء وتكاتفنا يضيء الطريق

الثلاثاء ٢٢ كانون الأول ٢٠٢٠ - 06:24

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اعتبرت عضوة كتلة المستقبل النيبابية النائبة رولا الطبش «ان فريق العهد، أصر ليس فقط على التمادي في انتهاك الدستور، وتكريس مفاهيم سلطوية غير دستورية، بل في خدمة طموحات رئاسية لدى الصهر، تودي بالبلاد نحو الخراب».

وقالت الطبش في تصريح لـ«الأنباء»: «لقد أصبح واضحا أمام جميع اللبنانيين، ما هي الجهة التي تعرقل تشكيل وتأليف الحكومة، وتمنع القيام بأي خطوات إصلاحية إنقاذية جدية. فقد أقر بذلك فريق العهد بإصراره على التعامل مع مفهوم السلطة من زاوية المحاصصة والزبائنية، فيما المطلوب اليوم، أكثر من أي وقت مضى الترفع عن «الأنا» والتوجه فورا نحو حكومة اختصاصيين بعيدا عن المحاصصة الحزبية».

وأضافت «لن يسمح الرئيس المكلف سعد الحريري، ومعه معظم اللبنانيين، بأن يقع البلد رهينة طرف سياسي واحد يعمل بما يتعارض والمصالح الوطنية اللبنانية. ان فريق العهد يستبيح كل شيء، ويدفع بالبلد نحو الهاوية غير عابئ لا بأوجاع اللبنانيين ولا بمأساتهم. وهنا تقع المسؤولية على كل الوطنيين الحقيقيين للوقوف أمام هذا المشروع، والرئيس الحريري، من هذا المنطلق، لن يعتذر، بل سيتمسك بالمبادرة الإنقاذية الفرنسية، وبمسؤولياته الوطنية».

ورأت الطبش ان «للولايات المتحدة في صراعها مع دول المنطقة، وتحديدا إيران، أجندتها الخاصة، وكل من يرتضي أن يكون أداة في هذا الصراع، فليتحمل عواقبه»، وشددت الطبش على انه الأهم في الموضوع، علينا كلبنانيين أن نحيد أنفسنا عن هذه الصراعات، فلا ناقة لنا فيها ولا جمل، ولنقف أمام مشاريع بعض الأطراف اللبنانية في تحويل لبنان ساحة لهذا الصراع الإقليمي، وقد نجحوا بذلك، حتى الساعة».

وحول نظرتها للأوضاع في لبنان والمخاوف من المرحلة المقبلة، قالت الطبش: لا يمكن إلا أن نزرع الأمل، فهذا من صلب إيماننا بالله عز وجل، وثقتنا بهذا الوطن الذي قاوم احتلالات وغزوات، هم رحلوا وهو بقي. لا ننكر بأن الظروف قاهرة جدا، إلا أن إرادة اللبنانيين اكبر من كل إحباط أو انهزام، وقد ترجموا ذلك في أكثر من محطة واستحقاق. نعم، الاوضاع سوداء، إلا أننا بتكاتفنا نضيء الطريق.

وشددت على ان الأهم من كل ذلك، إخراج لبنان من هذا المحور المدمر لهويته العربية ولاقتصاده وشعبه، وهو المحور الذي زج حزب الله، كل لبنان فيه، ومذ ذاك، لم ير لبنان سوى الخراب والدمار والانهيار.

أحمد منصور - الانباء

  • شارك الخبر