hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

677147

1409

257

10

635626

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

677147

1409

257

10

635626

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الصايغ: هناك محاولة واضحة من فريق رئيس الجمهورية لتطويق النقمة الشعبية

السبت ٢٣ تشرين الأول ٢٠٢١ - 22:19

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أشار نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق سليم الصايغ الى أن "ما تقوم به المنظومة الحاكمة اليوم هو لامتصاص النقمة الشعبية التي يمثلها جيل الشباب، وفريق رئيس الجمهورية يخاف من صوت المغتربين".

الصايغ وفي حديث لصوت بيروت انترناشونال قال:"لا يمكنهم تطيير الانتخابات بل خوفي هو تطيير صوت المغترب والنائب جبران باسيل يحاول الطعن أمام المجلس الدستوري، ومهلة التسجيل في الخارج تنتهي في 20 تشرين الثاني وهي مهلة يحاول فريق باسيل تطييرها، والتيار الوطني الحر سيستعمل كل ما بين يديه بما فيه الطائفية والهجوم على حركة أمل لعجزه عن مهاجمة حزب الله من أجل شدّ العصب، أمّا أركان المنظومة فيهاجمون بعضهم في العلن، لكن باطنياً هم يخدمون بعضهم البعض ويعملون لشدّ عصب جمهورهم للمحافظة عليه، مثلاً في بيئة حركة أمل هناك عدد كبير من الناس سبق وأن نزلوا الى الشارع رفضاً لممارستها في السلطة وكذلك في بيئة التيار الوطني الحر".

ولفت الى أن لرئيس الجمهورية ميشال عون الحق برد القانون ضمن مهلة 5 أيام واليوم مجلس النواب بقراءة ثانية لهذا القانون قادر على تعديل القانون أو إحالته كما هو على التصويت مُجدداً، والمادة المتعلقة بتوقيت الانتخابات ليست عقبة ويمكن نقلها مجدداً الى شهر أيار، مؤكداً أن هناك إجماعا نيابيا على إلغاء المقاعد الـ6 للمغتربين، أمّا الميغاسنتر فهو تحرير صوت الفرد الحر من سيطرة الأحزاب على مناطق مُعيّنة، ولو كان هناك نية صافية لأُقرّ في المجلس النيابي".

وأضاف: "المغتربون أكّدوا لرئيس الكتائب سامي الجميّل بأنهم اذا لم يحفظ حقهم بالتصويت من الخارج للتأثير على ١٢٨ مقعدًا فسيزورون لبنان للإقتراع وتخليص البلاد من براثن المنظومة الحاكمة، وأطالبهم في تلك الحالة بالقدوم الى لبنان للإقتراع من الداخل لأن أركان المنظومة يحاولون تطيير أصواتهم".

وتابع الصايغ: "كما عبّر محمد رعد بأنهم سيسعون لعدم تغيير الوجهة السياسية للبنان أي أنهم سيحاولون إلغاء الديمقراطية ومداورة السلطة، وان كان هذا ما يقصده سنكون في المواجهة ويجب أن يعودوا أقلّية في الحكم ليتواضعوا، فهم اليوم مُتّهمون لا بل اتّهموا أنفسهم في جريمة انفجار المرفأ ويحمون القتلة على مثال سليم عياش المطلوب من المحكمة الدولية. اما اذا ارادت المنظومة الغاء الحياة الديمقراطية وهي مرادف للحرية فعندها يصبح الخيار حول اي لبنان نريد؟ لبنان المنظومة او لبنان المستقبل. من هنا اقول للشباب ان الماضي ليس لكم ولن تؤثروا فيه، والحاضر ليس لكم كذلك لانه نتيجة الماضي، اما المستقبل فهو لكم وانتم وحدكم من يصنعه فلا تدعوهم يقتلونه فيكم. اما التهديد والوعيد فلن ينفع اوليس البطريرك صفير من قال "ان خيّرتمونا بين الوحدة والكرامة نختار الكرامة"، معتبرًا أن حزب الله لا يستطيع التهويل علينا بمئة ألف مقاتل وبمنع تغيير الوجهة السياسية في لبنان وبنفس الوقت نحن نريده شريكا متواضعا في الوطن وليس مُتسلّطا ".

وشدّد الصايغ على أن "الانتخابات هي باب الى التواضع", وقال: "عندما نتساوى يمكننا الجلوس على طاولة واحدة".

الصايغ وعن ترشيحه المبكر للإنتخابات النيابية قال: "حزب الكتائب أعطى إشارة عبر ترشيحي على مدى جدّيتنا لخوض غمار الانتخابات النيابية ورسالة للجميع للتحضير لهذا الاستحقاق ولن نسمح لأحد "بتطييرها"، لأننا قد نتجه الى نظام عبودية وندعو المعارضين للنزول الى الساحة".

  • شارك الخبر