hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

67029

1450

241

552

31392

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

67029

1450

241

552

31392

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

الراعي: سأدعو لحوار جامع لا يستثني أحدا

الأربعاء ٢٢ تموز ٢٠٢٠ - 14:30

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كرر البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي التأكيد "ان الحياد هو في اساس التكوين والتاريخ اللبناني"، لافتا الى انه سيدعو الى لقاء حوار جامع لا يستثني أحدا".

كلام البطريك الراعي جاء خلال استقباله عضو تكتل الجمهورية القوية النائب انطوان حبشي وراعي ابرشية دير الاحمر المارونية على رأس وفد من رؤساء بلديات ومخاتير قرى وبلدات منطقة بعلبك الهرمل.

وأكد النائب حبشي "دعم موقف البطريرك لجهة تحرير الشرعية وحياد لبنان"، لافتا الى
"ان جميع اللبنانيين يتطلعون الى هذا الموقف ويؤكدون ان الحياد سيشكل خشبة الخلاص للبنان ورسالة لكل اللبنانيين الذين يعيشون نفس الصراع في المنطقة والقلق الذي عاشه اجدادنا واباؤنا في العام 1918 وولدت دولة لبنان الكبير يومها وقد اتى الطرح الذي قدمته وهو الحياد الايجابي الذي يحمل المحبة لكل اللبنانيين وهو لايحتمل اي تأويل في القانون الدولي لانه مفهوم سيادي بحت".

حبشي
وبعداللقاء ادلى النائب حبشي بتصريح قال فيه:"أتينا اليوم لزيارة غبطة البطريرك انطلاقا من توصيات الكبار في السن وكل الناس الذين أحسوا برسالة البطريرك والموقف الذي نادى به او الذي هو خلاص للبنان وقد اوصلنا الى غبطته رأي الناس واستمعنا الى جوهر طرحه يجب علينا جميعا ان نلاقي غبطته على هذا الطرح الذي هو جوهر وجود لبنان وطن التلاقي والتعدد الثقافي. ولمسنا من غبطته ان مسألة الحياد الذي يطرحها هي يد ممدودة الى كل اللبنانيين حياد يوحد اللبنانيين باتجاه واضح الاتجاه الوحيد الذي يجب علينا ان نذهب باتجاهه والذي هو لبنان لذلك هذه الرسالة وهذا الموقف علينا ان نذهب باتجاهما ونتمنى ان يشكلا مخرجا للبنان من أزمته، بحيث ان يتمكن من اعادة علاقاته مع كل العالم ولبنان كان دائما على علاقات مع كل محيطه وبنى استقراره الاقتصادي والاجتماعي على حياديته وايجابية علاقاته مع كل العالم ويجب الا نتدخل في أي مكان يوجد فيه مشاكل بل يجب ان نسعى للحلول وان يكون وطننا وطن التلاقي لنحل مشاكل الغير ونتحاور وليس لنعيش أزمات يرزح تحتها اي لبناني لاي طائفة انتمى او لاي انتماء سياسي سواء على الصعيد الاقتصادي او المالي النقدي او الاجتماعي".

السيد علي الامين
واستقبل البطريرك الراعي السيد علي الامين الذي أكد "دعم موقف البطريرك"، وقال:"تشرفنا بلقاء صاحب الغبطة البطريرك الراعي وكان الحديث حول موقفه الوطني الجامع الذي دعا فيه الى حياد لبنان الدولة وهو في ما يعني الحياد الذي يجعل من لبنان شخصية ودولة مستقلة ووطنا خارج دائرة الصراعات الخارجية. وما يقصد بالحياد هو تلك الدولة التي تبسط سيادتها على كامل اراضيها وتكون مرجعية لجميع القوى والاحزاب الموجودة فبها اي خارج الهيمنة وهذا المقصود من لبنان السيادة الذي نخرجه من ساحة للصراعات الاجنبية وليس كما يفهمه البعض بان الحياد هو بين حق وباطل او بين ظلم وبين عدل ولا حياد بين ظلم وعدل وبين حق وباطل فالمقصود هو الشخصية المستقلة التي تخرج الوطن من كونه ساحة للصراعات والنزاعات ولا يوجد لدينا الا مرجعية الدولة الوحيدة التي تبسط سيادتها العادلة على كامل اراضيها وهذه الدعوات التي نسمعها ان هناك اكثرية وان القمقم خرج ولن يعود ثانية هذه شعارات طائفية فالمنطق الاكثري هو منطق طائفي رفضناه ويجب ان نخرج جميعا من اسوار الطائفية والمذهبية الى رحاب الوطن الواسعة التي تتسع للجميع. ولا يستطيع اي شخص ان يدعي بان هذه الطائفة أكثر وهذا المنطق رفضته الطائفة الشيعية وجميع الطوائف وقد آمن الجميع بنهائية الوطن والعيش المشترك والشعب اللبناني بكل طوائفه هو كل لا يتجزأ ولا يوجد فيه جزء أكبر من جزء او اصغر منه.
تابع الامين: نحن في الوطن اللبناني كل ليس فينا كثير يهيمن على القليل ونرفض منطق الاستقواء بالاكثرية والعددية والذي نطلبه هو مرجعية الدولة ذات الشخصية المستقلة الخارجة عن الهيمنات الطائفية والحزبية".

وردا على سؤال عن الذين ينتقدون البطريرك حول موضوع الحياد، أجاب الامين:
"ان الانتقاد حق طبيعي انما يجب على من ينتقد ان يبين وجه الانتقاد من دون ان يحرف المضمون والبعض فهم ان لا حياد لدى السيد المسيح ولا عند النبي محمد عليهما السلام فكيف ننادي نحن اليوم بالحياد والحياد الذي نقصده ليس بين الحق والباطل نحن دائما منحازون الى الحق لكن الحياد يعني الشخصية المستقلة والسياسة المستقلة والدولة المستقلة التي تخرج وطنها عن دائرة الصراعات الخارجية. فمن حقهم ان ينتقدوا لكن عليهم ان يدركوا ان المقصود ليس الانحياز الى الباطل والظلم انما انحياز الى الكيان المستقل والى الشخصية المستقلة للوطن والدولة".

المجلس العالمي لثورة الارز
ومن زوار الديمان: وفد من المجلس العالمي لثورة الارز ضم:الدكتور انيس كرم ، رئيس لجنة العلاقة الاميركية الشرق اوسطية للحرية والديموقراطية المحامية ريجينا قنطرة، المحامي روي طعمة ، المحامية غريس كامل،امين مندلق، هدى شطح وكاترين بابا دوبولو.

كرم
وتحدث كرم امام البطريرك، فأكد "ان الاساس في تكوين عظمة الاوطان هم الرجال العظام امثال غبطته". وقال: "سيدي حضرتكم بي الكل وهذا الصرح لم تتنشق حجارته غير الصدق ومحبة لبنان في الامس القريب قالوا لنا ان لبنان انتهى وقد اصبح مقاطعة سورية اجبناهم لبنان لن يموت وقمنا مع مجموعة من الاصدقاء بمعجزة وبالتعاون الكامل مع الرئيسين جورج بوش وجاك شيراك .فاصدر مجلس الامن الدولي القرار 1559 ومن خلال هذا القرار وعلى راسنا سيد هذا الصرح آنذاك البطريرك صفير واللبنانيين ومليون ونصف تظاهروا في ساحة الشهداء ومن خلال نضالنا سويا طردنا الاحتلال السوري من لبنان ولكن هذا القرار يجب ان ينفذ بكامله بسحب الاسلحة من جميع الميليشيات ولن نقبل ان يكون على ارض الوطن الا الجيش اللبناني والقوى الامنية. كلنا معكم في حياد لبنان كما عودتمونا دائما ونحن تحت قيادتكم الحكيمة نناضل لنصل الى تحرير المؤسسات الشرعية".

ريجينا قنطرة
وبعد اللقاء، تحدثت ريجينا قنطرة باسم الوفد وقالت: لقد تشرفنا بزيارة البطريرك وجئنا شاكرين ومؤيدين للمبادرة التي اطلقها لخلاص لبنان الدولة والكيان وذلك من منطلق نضالنا في لبنان والاغتراب لتحرير الشرعية والقرار السيادي من السطوة الايرانية ولتنفيذ القرارات الدولية ولاسيما القرار 1559 وحل جميع الميليشيات ونزع سلاحها وبسط سلطة الدولة على جميع اراضيها وللتعاون بين الكنيسة واللبنانيين الاحرار والدول الصديقة واعلان حياد لبنان بضمانة الامم المتحدة صونا وحفاظا على الكيان اللبناني لجميع اللبنانيين".

  • شارك الخبر