hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1788

10

8

34

1223

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1788

10

8

34

1223

أخبار محليّة

الراعي: العودة الى الأرض هي عودة الى أخلاقنا وتاريخنا

الأحد ٢٨ حزيران ٢٠٢٠ - 17:39

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استكمل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي، إطلاق الدورات التدريبية الزراعية للشبيبة، مع شبيبة العمل الرسولي في الأبرشية البطريركية المارونية- نيابة الجبة، ضمن إطار مبادرة "أرضك كنزك" التي تنظمها جمعية "نادي لبنان الأخضر" بالشراكة مع مكتب الشبيبة البطريركي وجمعية شباب الرجاء والمركز البطريركي للتنمية البشرية والتمكين وجامعة القديس يوسف، من خلال كلية الزراعة Esiam وعملية اليوم السابع وكرسي Fondation Diane للتربية على التنمية المستدامة والمواطنة البيئية، وبدعم من وزارة الزراعة.

استهل حفل الإطلاق بالنشيد الوطني، وحضره ممثلون عن الجهات ذات الصلة. وكانت كلمة لمدير المركز البطريركي للتنمية البشرية المونسنيور توفيق بو هدير، شدد فيها على "دور الشبيبة الرائد في المبادرات المجتمعية والعودة إلى الأرض"، وعرض استراتيجية الكنيسة لعمل تنموي زراعي مبني على عامل الإستدامة.

كما كانت كلمة لرئيس جمعية "نادي لبنان الأخضر" المهندس إيلي خوري ألقى فيها الضوء على أهمية مبادرة "أرضك كنزك" وأهدافها ومساهمتها الفاعلة في "تنمية الثقافة الزراعية في المجتمع اللبناني الذي يرزح تحت وطأة ظروف الأزمة الاقتصادية الراهنة".

أما الدكتور فادي الحاج من جامعة القديس يوسف، فأعلن "إعطاء الجامعة اليسوعية إفادة مشاركة للمتدربين وإطلاقها لبرنامج تدريب للمدربين على الزراعة المستدامة".

الراعي

ثم ألقى الراعي كلمة قال فيها: "أريد ان أشكر كل المؤسسات التي تعاونت مع المونسينيور بو هدير وكل الشبيبة وبخاصة أبناء هذه المنطقة الذين يعيشون هنا، لأن هذا العمل أساسي، لأن الأرض هي تاريخنا وهويتنا وثقافتنا، والأرض مصيرنا ومستقبلنا، لأن أجدادنا الذين عاشوا في هذا الوادي المقدس صمدوا بقوة الأرض كما ذكر المونسينيور توفيق، وانتشرنا في كل مكان بقوة الأرض أيضا، لذا لا يجب ان نعود الى الأرض لأننا في ضائقة بل لأنها كنزنا، وعندما تركنا أرضنا أضعنا هويتنا وتاريخنا وبات وجهنا نحو البحر وتركنا تاريخنا الذي كتبه أجدادنا هنا على أرض هذا الوطن، وإذا هجرنا هذه الأرض ولم نستثمرها بكل الوسائل نتنكر لهويتنا وكنزنا ونضيع تاريخنا".

وأضاف: "الأرض دائما معطاء، الأرض أم، إذا تعاملت معها بإخلاص ترد لك الإخلاص، يمكننا التلاعب في التجارة والصناعة وفي السياسة خاصة، ولكن مع الأرض لا يمكن التلاعب، فهي تعلمنا الأخلاق والاستقامة وتعلمنا كيفية التعاطي مع بعضنا البعض، ولذلك كان أجدادنا يتمتعون بالقيم والأخلاق التي تعلموها من الأرض، واليوم للأسف أصبحنا في عالم مختلف في التعاطي، لذلك من المؤسف فقد لبنان أخلاقياته. العودة الى الأرض هي عودة الى أخلاقنا وتاريخنا لنواصله، والأرض تغني من كل النواحي، ماديا ومعنويا وثقافيا".

وفي الختام، بارك الراعي الأرض الزراعية، ثم وزع على الشبيبة المشاركة حصصا زراعية تضم 18 صنفا من البذور والشتول ومعدات للزراعة البيتية، مستهلا الورشة بزرع عدد من البذور وريها. وبعد ذلك، انطلقت الدورة التدريبية الزراعية الثانية مع المهندس ريمون الخوري.

  • شارك الخبر