hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

127903

1000

354

1018

80210

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

127903

1000

354

1018

80210

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الرابطة المارونية في أوستراليا تدعم مواقف الراعي

السبت ١٨ تموز ٢٠٢٠ - 11:27

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شدد رئيس الرابطة المارونية في أوستراليا أنطوني سعيد الهاشم، في بيان اليوم، على "دعم مواقف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والتي دعا فيها الأمم المتحدة الى استعادة حياد لبنان، مناشدا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون فك الحصار عن الشرعية".

ونوه البيان ب "مواقف المطران انطوان شربل طربيه الداعمة لغبطته وطنيا وروحيا، وتستمد منها الرابطة نبضها والتزامها". وقال: "الوطن المعذب والمصلوب على خشبة الأزمات المعيشية والاقتصادية، قد يكون قدره مرتبطا بصورة دائمة بالبطريركية المارونية وببطاركتها التاريخيين الذين عملوا على تأسيس لبنان الكبير يوم إعلانه العام 1920، حين انتزع مثلث الرحمة البطريرك الياس الحويك هذا الإنجاز من الفرنسيين".

أضاف: "مع انبلاج فجر الكنيسة المارونية، والطائفة تعطي من رحمها العديد من البطاركة الملافنة والشهداء الذين نذروا حياتهم للايمان والأوطان والإنسان منذ المثلث الرحمة البطريرك مار يوحنا مارون، مرورا بالبطريرك العلامة اسطفانوس الدويهي وبطريرك الفقراء والاستقلال الثاني انطوان عريضة، وصولا الى البطريرك التاريخي مار نصرالله بطرس صفير الذي نتذكره عاملا أساسيا في إنهاء الوصاية السورية، تحقيقا للاستقلال الثالث العام 2005، حتى أطلق عليه المسيحيون والمسلمون والدروز لقب بطريرك الاستقلال".

ورأى أن "البطريرك مار بشارة بطرس الراعي يسير على خطى أسلافه، قارعا ناقوس الحياد والسيادة والشرعية، داعيا منظومة الأمم المتحدة الى تكريس لبنان وطنا حياديا ينأى بنفسه عن صراعات المنطقة، مناشدا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون فك الحصار عن الوصايات المفروضة على الشرعية، حرصا على الشرعية وإنقاذا للوطن من ويلاته ومصائبه من التحديات المصيرية التي تواجهه".

وأكد "الاستنارة بمواقف راعي الأبرشية المارونية في أوستراليا المطران انطوان شربل طربيه، الذي جمع تحت عباءته كل المكونات المسيحية في هذا البلد الإنساني المضياف، مدافعا عن سيادة لبنان والعيش المشترك، لبنان السيد الحر المستقل بقيادة جيشه الشرعي صونا لجميع أبنائه، وكذلك الاتعاظ من دفاعه عن الصرح البطريركي، معتبرا إياه صخرة الخلاص، داعما سيد الصرح في كل المواقف التي يتخذها روحيا ووطنيا".

ودعا "اللبنانيين من جميع الطوائف والمسيحيين الموارنة بصورة خاصة في أوستراليا ودول الانتشار والوطن الأم، إلى الالتفاف حول قائدنا نيافة الكاردينال البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، دعما لنداءاته الوطنية لكي يبقى لبنان بلد السيادة الذي ينأى بنفسه عن كل المحاور والصراعات الخارجية، ليستمر وطن الأرز شامخا ومتعافيا وسيدا وفاعلا في محيطه العربي، محافظا على هويته وخصوصيته ونظامه الاقتصادي الحر، احتراما لتضحيات الآباء والأجداد والشهداء الذين سكبوا دماءهم لكي يبقى لبنان للأولاد والأحفاد وطن المحبة والسلام والكرامة والحياد".

ختاما، دعا البيان الى "مؤتمر حوار وطني، تكون مواقف غبطته أساسا لبرنامجه"، شاكرا "كل من توجه الى الصرح البطريركي، من كبار المسؤولين والدبلوماسيين وعامة الشعب، وخصوصا الذين تظاهروا بالوسائل الديموقراطية الحضارية دعما وتأييدا".

  • شارك الخبر