hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

255956

3144

750

53

154611

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

255956

3144

750

53

154611

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الرئيس عون: لمواجهة التحديات بإرادة وعزم وتصميم والالتزام باجراءات الوقاية

الخميس ٣١ كانون الأول ٢٠٢٠ - 11:23

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اللبنانيين الى مواجهة التحديات التي يستقبل بها لبنان السنة الجديدة، وذلك بإرادة وعزم وتصميم لانه بذلك يمكن إيجاد مناخات ملائمة لتجاوز هذه التحديات، لا سيما منها وباء "كورونا" الذي يتطلب منا جميعاً وعياً للتعاطي معه بواقعية والتزام بكل الإجراءات التي تحد من انتشاره.
واكد الرئيس عون العمل لكي تحمل السنة الجديدة معالجة للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يجتازها لبنان، لا سيما بعد جريمة التفجير في مرفأ بيروت، معتبراً ان مثل هذه المعالجة تستوجب وجود حكومة فاعلة يؤمل الا يتأخر تشكيلها اكثر مما حصل حتى الآن.

وترأس اجتماعاً ضم وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبه، ورئيس وفد المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية الجنوبية العميد الركن الطيار بسام ياسين، وأعضاء الوفد السادة: العميد الركن البحري مازن بصبوص، عضو هيئة إدارة قطاع النفط المهندس وسام شباط، والخبير الدكتور نجيب مسيحي.

وتم خلال الاجتماع عرض الخطوات التي سوف يتخذها لبنان تحضيراً لاستئناف المفاوضات في المواعيد المقبلة.

واستقبل الرئيس عون رئيس حزب "التضامن" النائب السابق اميل رحمة، واجرى معه جولة افق تناولت الأوضاع الراهنة. وقال النائب السابق رحمة ان الظروف الراهنة تتطلب تضامناً وتعاوناً حيث لا فائدة من المناكفات، لا سيما في ما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة التي يفترض ان تكون قادرة على مواجهة التحديات التي يمر بها لبنان، وهذا يعني ان تكون حكومة ذات تمثيل عادل ومتوازن بين كل المكونات اللبنانية، وتضم شخصيات مشهود لها بخبرتها وكفاءتها والمامها بالشؤون الوطنية، حتى تتمكن من تحقيق نقلة نوعية في عمل السلطة التنفيذية تفرضها دقة المرحلة.

وأثار رحمة مع الرئيس الأوضاع الأمنية المضطربة في منطقة بعلبك – الهرمل وضرورة معالجتها بسرعة كي لا يستمر الفلتان الأمني، داعياً الى الإسراع في كشف ملابسات جريمة اغتيال الشاب جو بجاني في الكحالة وغيرها من الجرائم، معتبراً ان للسلطات ازمنة، واليوم هو زمن السلطة القضائية.

  • شارك الخبر