hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

560396

923

103

3

536963

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

560396

923

103

3

536963

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الحريري في حفل تكريم جمال بغدادي: سعادتي لا توصف!

الجمعة ٩ تموز ٢٠٢١ - 11:35

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كرمت رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي ومديرية التعليم الثانوي ومدراء الثانويات في لبنان المديرة السابقة للتعليم الثانوي ولدائرة الامتحانات ولمنطقة الجنوب التربوية جمال بغدادي لمناسبة انتهاء مهامها الوظيفية لبلوغها سن التقاعد، برعاية رئيسة لجنة التربية النيابية النائبة بهية الحريري وحضورها.

حضر الحفل، الذي أقيم في ثانوية زاهية قدورة الرسمية للبنات في منطقة كاركاس - بيروت، النائبة رولا الطبش، المدير العام لوزارة التربية فادي يرق، المدير العام للتعليم الثانوي خالد فايد، رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي نزيه الجباوي، رئيسة دائرة الامتحانات امل شعبان، رئيس منطقة بيروت التربوية محمد الحمصي، رئيس منطقة الجنوب التربوية باسم عباس، مسؤول الامتحانات في الجنوب ديب فتوني وحشد من التربويين من زملاء المحتفى بها وأعضاء الرابطة ومديرو ثانويات رسمية. وكانت في استقبالهم مديرة ثانوية زاهية قدورة للبنات مي طبال والهيئتين الإدارية والتعليم واللجنة المنظمة.

طبال
بعد النشيد الوطني وترحيب من مدير ثانوية كفرا الرسمية فؤاد إبراهيم، ألقت مديرة الثانوية طبال كلمة بالمناسبة قالت فيها: "يسعدنا ويشرفنا استضافة تكريم السيدة جمال بغدادي التي لطالما وقفت على مسرح هذه المدرسة ودعمت كثيرا من أنشطتها. واليوم بإسم الجسم التربوي نقول لك شكرا لجهودك الكبيرة ودعمك للهيئات التعليمية والادارية في الثانويات".

وتوجهت الى النائبة الحريري بالقول: "وجودك اكبر دليل على نجاح المرأة اللبنانية في مراكز صنع القرار".

فايد
وقال مدير التعليم الثانوي: "بعد مسيرة حافلة بالعطاء في مجال التربية والتعليم نكرم زميلة عزيزة واختا كبيرة واما حاضنة لنا جميعا. لها في قلوبنا كل محبة وتقدير وكانت لنا خير ناصح وموجه. بعد رحلة من العمر الوظيفي وسفر في مسيرة من العطاء التربوي رحلة زادها الصدق والاستقامة والأمانة والحلم والحزم ومسيرة بنيت على أساس المناقبية والانضباط والتسامح. كنت مثالا للموظف والمسؤول النزيه عرفنا فيك سعيك الدائم الى بث الشعور بالرقابة الذاتية بين الموظفين ليتحقق بذلك الارتقاء بالعمل ما انعكس على المديرية التي كنت تشغلين"، مضيفا: "نعاهدك بان نكمل المسيرة ونستمر في العمل من اجل تحقيق كل ما امنا به مهما اشتدت الظروف واستفحلت الأزمات فلبنان وشعبه الحبيب يستحق منا الكثير وهذا ما زرعته فينا وما نؤمن به".

الجباوي
واعتبر رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي "ان المحتفى بها "هي علم وعنوان للفخر والاعتزاز بما قدمت ورسمت من معالم التطوير في كل المواقع التي شغلتها.

وقال: "تغادرين في ظروف قاسية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وماليا، نسال الله ان ينتشل البلد من هذه الأزمات . ولا انسى الأزمة التربوية التي عصفت بثانوياتنا وكل المؤسسات التربوية بسبب جائحة كورونا ، فاكتملت كل السلبيات وبات التخبط سيد الموقف نتيجة هذه الأوضاع السيئة ما انعكس على المستوى التربوي العام على مدى عامين دراسيين".

واشار الى موضوع امتحانات الشهادة المتوسطة، مشيرا الى ان الرابطة نصحت بان تكون الامتحانات مدرسية استثنائيا لهذا العام فقط. وقال: "لم نتخذ قرارا بالمقاطعة ولا بعرقلة الامتحانات بل عرضنا الواقع والصعوبات وكل المواقف كانت تنادي بهذا الموقف وليس نحن فقط". واكد ان "شهادة الثانوية العامة هي خط احمر ليس لنا كرابطة بحسب ، بل بكل مكونات هيئة التنسيق النقابية".

الخير
وكانت شهادة في المحتفى بها من النقابي احمد الخير الذي قال: "أنهت خدماتها مرتاحة الضمير نظيفة الكف، آمنت بالمؤسسة ورفضت المزرعة والمحسوبيات، لم تظلم احدا بل ظلمت نعم ظلمت، وواجهت منفردة التدخل السافر في شؤون مسؤولياتها".

بغدادي
وتحدثت المحتفى بها بغدادي، فقالت: "حان الوقت ان تنطوي معه اكثر من 42 سنة من عمري الوظيفي في خدمة التربية وأهلها.. وليس صدفة ان ياتي التكريم من الرابطة في لبنان، فقد كانت لقاءاتنا يومية ودائمة عملنا معا ولا سيما في السنوات الخمس الماضية وكنا فريقا واحدا متعاونا لما فيه مصلحة الثانويات والتلامذة والأساتذة. تشاركنا الأفكار والنشاطات والانجازات التي تصب جميعها في خدمة التعليم الثانوي الرسمي".

وشكرت بغدادي المدير يرق على "حكمته وادارته ودعمه الدائم لكل انجاز ومشروع تطويري في وزارة التربية"، وحيت وزير التربية طارق المجذوب والوزارء السابقين الداعمين لمسيرة التعليم والتربية والنائبة الحريري "صمام امان التربية والتعليم في لبنان على مدى عقود طويلة، لم تتوان عن ضخ المشاريع التربوية الكثيرة وكانت نصيرة حقوق العاملين والمعلمين والأساتذة والمدراء وكل تلميذ في لبنان. فشكرا لك على ايمانك بان التعليم هو راسمال لبنان به نحقق المعجزات وهو خشبة الخلاص والملاذ الأنسب لبناء الأوطتن وشكرا لشخصك الكريم لانك كنت الداعمة لمسيرتي الوظيفية التربوية الإدارية من بداياتها وحتى خواتيمها".

الحريري
بعد ذلك القت النائبة الحريري كلمة اعتبرت فيها ان بغدادي "مثال لموظف القطاع العام النموذجي، قامت بواجباتها في كل المحطات ومن كل المواقع التي تسلمتها، واستطيع القول واعترف باننا لم نستطع ان نفيها حقها".

وأشارت الى ان بغدادي "أعطت التربية والتعليم في لبنان كل ما تملك من علم وخبرة وإرادة صلبة في تأمين كل أسباب النجاح والتقدم للأجيال اللبنانية الصاعدة، وبإيمان أصيل بكل ما هو جديد وحديث في الإدارة والتعليم والبحث العلمي، لمواكبة الثورات العالمية الدائمة والمتعاقبة في مجالات التربية والتعليم، وتحملت بصبر وعزيمة كل الظروف القاهرة والاستثنائية التي تحكمت بوطننا الحبيب لبنان على مدى عقود طوال".

وقالت: "اجتماعنا اليوم يتخذ أهمية إستثنائية في هذه الظروف المأساوية تربويا وإقتصاديا وإجتماعيا وصحيا.. وإنني أقدر عاليا الإصرار على التلاقي في زمن التباعد الذي قوض عامين دراسيين لبناتنا وأبنائنا، وفرض علينا آليات تربوية جديدة تحتاج إلى المتابعة والتقييم الدائمين من أجل التحقق من جودة التعليم وتأمين العدالة التربوية بين المدارس والمناطق، في ظل الإنهيار المالي وانقطاع الكهرباء وكل أسباب السلامة، وكلها من بديهيات العملية التربوية التي تواجه أكبر التحديات".

اضافت: "إننا اليوم نلتقي كأصدقاء وزملاء لنقول لزميلتنا وصديقتنا العزيزة الأستاذة السيدة جمال بغدادي أن التعليم الثانوي بجهودك وجهود زميلاتك وزملائك في رابطة أساتذة التعليم الثانوي وفي مديرية التعليم الثانوي ومع مدراء الثانويات سيبقى العلامة الفارقة في تاريخ التعليم في لبنان، حيث تحققت العدالة التربوية بأبهى صورها وتكاملها بين التعليم العام والخاص، الذي بفضل جهودكم وعلومكم وايمانكم برسالة التعليم أنقذ أجيال وأجيال من الظلم والضياع، وبمواكبة حثيثة ودائمة من الأستاذ فادي يرق".

وتابعت: "عندما أكون في مدرسة رسمية على هذا القدر من الاتقان والجمال، سعادتي لا توصف لأن حق كل طالب في مدرسة رسمية او خاصة ان يكون لديه بيئة فرحة. ولما دخلت هذه المدرسة التي تحمل اسم رائدة عزيزة علي جدا ( زاهية قدورة ) شعرت حقيقة بفرح انه يجب ان تكملوا الطريق بما يليق بهذا الاسم. وإنني بهذه المناسبة الكريمة أقول للعزيزة السيدة جمال بغدادي شكرا على عطائك ومناقبيتك ووطنيتك الصلبة والعميقة، والتي كنت أنا شخصيا شاهدة على تجلياتها وتحدياتها. وإنني بهذه المناسبة أتقدم أيضا من كل الزميلات والزملاء بخالص الشكر والتقدير على حزمهم وصمودهم في تأدية رسالتهم التربوية السامية رغم الظروف المالية والصحية والاجتماعية القاهرة، وأتمنى أن نستطيع معا تجاوز هذه المحنة من أجل مستقبل يليق ببنات وأبناء لبنان".

وفي الختام جرى تقديم الدروع التكريمية للمحتفى بها بغدادي. وتخلل الحفل لوحة فنية قدمها طلاب وطالبات ثانوية شكيب أرسلان الرسمية وفيديو تضمن شهادات مسجلة بالمحتفى بها وشريطا مصورا عن مسيرتها الوظيفية والتربوية.

  • شارك الخبر