hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

249158

5872

715

41

151027

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

249158

5872

715

41

151027

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الحجّار: الحريري لن يُطلق النار على نفسه ويقتل البلد

الثلاثاء ٥ كانون الثاني ٢٠٢١ - 06:38

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

بينما يتركّز الإهتمام وتتمحور الأولويات حول نتائج جائحة "كورونا" وسبل مواجهتها، بعدما استفحلت وبات تفشّيها يُشكّل خطراً مُحدقاً على اللبنانيين، يغيب الإهتمام ربّما إلى حدّ التجاهل أو النسيان في ملفّ تشكيل الحكومة الجديدة، وسط تقاطع المعلومات حول جمود هذا الملفّ حيث أقفل نهاية العام المنصرم.

وفي السياق، يقول عضو كتلة "المستقبل" النائب محمّد الحجار في حديث لـ"نداء الوطن": "ملفّ تشكيل الحكومة مكانك راوح، والرئيس سعد الحريري يعرف ويصرّ على التمسّك بالمبادرة الفرنسية كونها الفرصة الوحيدة المتاحة أمام إنقاذ البلد، وهو منفتح على أي مسعى يخدم هذا الهدف، لأنّ غير ذلك يكون كمن يطلق النار على نفسه، والرئيس الحريري لن يفعل هذا الأمر لأنّه لا يريد قتل البلد".

ويؤكّد الحجّار أنّه "لا توجد أيّ معلومات حول ما إذا كان هناك أي تحرّك أو محاولات جديدة لكسر حالة الجمود القائمة، علماً أنّ لا شيء يمنع من أيّ تحرك، ونحن منفتحون على كلّ الإتصالات التي تخدم تشكيل الحكومة من خلال التفتيش عن حلول توقف الإنهيار، وبداية هذه الحلول هي تشكيل الحكومة تفادياً لخطر زوال لبنان الذي حذّر منه وزير الخارجية الفرنسي لودريان".

وإذ نوّه الحجّار بمبادرة البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي الأخيرة التي سعى عبرها للدفع من أجل تشكيل الحكومة ضمن سياق المبادرة الفرنسية ومعاييرها، ذكّر بما قامت به "وطاويط الليل" التي تحرّكت لمنع تشكيل الحكومة وتعطيل مسعى البطريرك الراعي.

وتساءل الحجّار عمّا إذا كان هناك من أسباب خارجية تعمل على التعطيل، وربط الأمر بالتفاهمات الدولية وإنتهاء ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبالتالي تقديم التسهيل لخلفه جو بادين، أو أنّ هناك محاولات لإستنساخ تجارب سابقة لتركيبة حكومية ضمن المحاصصة أو العودة إلى صيغة الـ 20 وزيراً أو الثلث المعطل أو ما شابه، بالرغم من فشل كلّ هذه التجارب؟

وشدّد عضو كتلة "المستقبل" على أنّ "الرئيس الحريري لن يقبل بكلّ هذه المحاولات لأنّه يريد حكومة تستعيد أولاً ثقة اللبنانيين وتستطيع الحديث مع الخارج، لذلك المطلوب السير بالصيغة التي إقترحها على رئيس الجمهورية، مع عدم الممانعة بمناقشة بعض الأسماء وإجراء التعديلات إذا لزم الأمر، لأنّ واقع البلد لم يعد يحتمل المزيد من المراوغة والتعطيل، والمطلوب تشكيل حكومة في أسرع وقت لكي تستطيع البدء بإعادة إعمار بيروت وإنقاذ الوضع الإقتصادي والمالي".

أكرم حمدان - نداء الوطن

  • شارك الخبر