hit counter script
شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الحاج حسن: انتخاب رئيس مفتاح الحلول وهناك حصار أميركيّ

السبت ٤ شباط ٢٠٢٣ - 09:32

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى رئيس تكتل بعلبك الهرمل النيابي حسين الحاج حسن أنّ "مفتاح الحلول في البلد هو بانتخاب رئيس للجمهورية وهذا هو مفتاح الحل حيث حجم المشكلات السياسية يكبر من المال والنقد والتربية والصحة، ولا يوجد جانب من الجوانب إلا وفيه مشكلة ومعاناة تمتد من أدوية السرطان ومشاكل المستشفيات والجامعة اللبنانية والعام الدراسي وسعر الصرف المتأرجح وانهيار العملة بما يؤدي إلى مزيد من الفقر وخسارة بالقيمة الشرائية والرواتب ومشاكل الكهرباء والبيئة، نريد انتخاب رئيس للجمهورية يكون مفتاح كل الحلول"، لافتاً إلى أنّ "انتخاب الرئيس يفتح باب النقاش السياسي ويريح البلد، وستتشكل حكومة لتضع البرامج الانقاذية".

وأكد، خلال لقاء سياسي حواري مع فاعليات بلدة تمنين الفوقا في بعلبك، أن "انتخاب رئيس للجمهورية يؤدي لتخفيف التوتر السياسي وينعكس على الحالة السياسية"، مشيراً إلى أنّ "انتخاب الرئيس لم يحصل حتى الآن هو بسبب التركيبة وتوزيع عدد النواب والتكتلات والتحالفات، فلا وجود لتحالف يؤمن النصاب، ولم يتبين حتى الآن من يؤمن ٦٥ نائباً فنحن بحاجة لحوار وانفتاح للوصول إلى تفاهم على شخصية معينة يتم انتخابها ومن أجل تامين نصاب ٨٦ نائباً، لكن للأسف نحن وحلفاؤنا دعونا للحوار، والفريق الآخر هو من يرفض الحوار ويصعّد الخطاب بطريقة لا مصلحة للبنانيين فيها للأسف هناك خطاب اقصائي في دولة العيش المشترك والعيش الواحد، والعيش معاً".

وسأل الحاج حسن عن بديل الحوار، مشيرًا الى أن "إقفال باب الحوار هو مزيد من التأزم وضياع من الوقت ومزيد من الانهيار، ومن يرفض الحوار يشارك بالانهيار. ونحن منفتحون من أجل الوصول لانتخاب رئيس للجمهورية"، معتبراً "وجود حصار أميركي على لبنان، لكن الفريق الآخر ينفي وجود هذا الحصار ، فالحصار يؤكده كلام مسؤول أوروبي قال قبل أن يزور أميركا سأزورها من أجل محاولة فك الحصار الأميركي تفادياً لقانون قيصر".

وأكد الحاج حسن أن "إحدى أكبر أزمات لبنان هي الطاقة وكلفة الطاقة وتمويل المحروقات، ولبنان عمل من أجل استجرار الطاقة بايعاذ من شيا بعد خطاب امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله عندما قال سنأتي بالمازوت الإيراني منذ سنتين ونصف السنة ومسؤولية أميركا هي عدم استجرار الكهرباء او الحصول على قرض من البنك الدولي والغاية السياسية من هذا الضغط هي لفرض قضايا سياسية محددة على لبنان: منع عودة النازحين السوريين الى بلدهم، ولا عودة للنازحين بالضغط السياسي. محاولة فرض التطبيع ولو استطاعت أميركا لفرضته اليوم، كما يحصل في بعض الدول من تنازل واستسلام. لواستطاعت أميركا ترسيم الحدود كما أرادت لفعلت لكن بفضل ارادة الجيش والشعب والمقاومة استطعنا الوصول إلى الخط ٢٣. الأميركي يريد حل القضية الفلسطينية كما يريد وهو يعمل من أجل توطينهم حيث هم".

  • شارك الخبر