hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

132776

1520

370

1067

84142

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

132776

1520

370

1067

84142

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الجميّل بعد لقاء كوبيتش: لبنان يحتاج الى تجربة جديدة

الإثنين ٢٦ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 13:32

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

اعتبر رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل ان المنظومة عادت الى تشكيل حكومة كسابقاتها بمنطق المحاصصة والتعطيل بناء على توجيهات حزب الله الذي بات يقرر شكل الحكومة ومن يشارك فيها داعياً القوى التغييرية الى توحيد الجهود للمواجهة.

كلام رئيس الكتائب جاء بعد لقاء المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش في مكتبه في بكفيا وكانت مناسبة للقيام بجولة افق حول مجمل الأوضاع في لبنان.

الاجتماع الذي حضره رئيس جهاز العلاقات الخارجية في حزب الكتائب ميشال ابي عبد الله ومنسق العلاقات الخارجية مروان عبدالله تناول الموضوع الحكومي وضرورة قيام حكومة مستقلة تكون قادرة على معالجة الأزمات التي يعاني منها لبنان لاسيما الوضع الاقتصادي الذي لم يعد محمولاً.

وبعد الاجتماع تحدث رئيس الكتائب فقال :

آسف ان احداً لم يتعلم الى الآن ان لبنان بحاجة الى تجربة مختلفة بدل استعادة التجارب القديمة التي تؤدي بنا الى طريق مسدود مرة أخرى.

وقال :" مرة جديدة حدد السيد حسن نصرالله قوانين اللعبة والجميع يلتزم بها. قال ان على الأطراف السياسية ان تسمي الوزراء وهذا ما يحصل اليوم. فلقد عدنا الى نمط المحاصصة والى ارتكاب الأخطاء نفسها بتشكيل حكومة شبيهة بسابقاتها وستحمل معها التناقضات ولن تشكل فريق عمل واحد بل ستدخل في المتاهات التي شهدناها في الحكومات السابقة.

واسف الجميّل:" الا يكون احد قد استوعب خطورة المرحلة التي نمر بها واننا بحاجة الى حكومة منزهة عن الأفرقاء السياسيين الذين اوصلوا البلد الى ما وصل اليه لتتمكن من كسب ثقة الناس والمجتمع الدولي ولنستطيع في المرحلة المقبلة ان ننتقل الى البناء والاصلاح الحقيقي بدل ان نعود مجدداً الى منطق المحاصصة وتعطيل حتى الاصلاحات المطلوبة التي تتناقض مع مصالح هذه المنظومة السياسية التي تراهن ان يبقى الوضع على ما هو عليه لتبقى مستفيدة.

بالنسبة لنا لبنان بحاجة الى انطلاقة جديدة والى اشخاص جدد ومنطق مختلف في مقاربة الملفات بعيداً عن مصالح الطبقة السياسية التي تمنع اي تطوير للبلد.

ندعو كل الأفرقاء التغيريين في البلد الى وضع كل الخلافات الصغيرة جانباً وان نضع يدنا بيد بعضنا البعض لأنه من الواضح ان هذه المنظومة لن تتوانى عن الاستمرار في غض النظر عن طموح اللبنانيين ولا بد من مواجهتها بوحدة موقف والتحضير للمعارك السياسة والانتخابية المقبلة.

  • شارك الخبر