hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

683326

1994

286

9

638065

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

683326

1994

286

9

638065

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الجميّل: التغيير في لبنان يحتاج الى أمرين..

الجمعة ٥ تشرين الثاني ٢٠٢١ - 15:50

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكدَّ رئيس حزب الكتائب اللبنانية سامي الجميّل, "أنَّ ثنائي المافيا والميليشا يدمّران البلد بالتوازي، فحزب اللّه وبعد إستيلائه على المؤسسات، رهن البلد الى محور يرفضه اللبنانيون ويتمسكون بصداقاتهم التاريخية مع البلدان التي لطالما إحتضنتهم، والمنظومة تقضي عليه بعدم كفاءتها وجهلها لإدارة البلد وتدفعه أكثر نحو الإنهيار".

وشدّد الجميّل على، "ضرورة إنخراط المغتربين اللبنانيين بأعداد كبيرة في العملية الانتخابية فهم بمثابة قنبلة نووية إنتخابية يجب أنّ تنفجر في وجه السلطة، فتقلب المعادلات وتأتي بكتلة من الشباب والشابات الوطنيين والكفوئين، يناضلون لإستعادة سيادة لبنان وإعادة القضاء على الفساد".

وقد واصل الجميّل جولته في الولايات المتحدة, ووصل الى سان دييغو في كاليفورنيا, حيث التقى مجموعات جديدة من المغتربين اللبنانيين وشارك في غداء أقيم على شرفه وزوجته كارين, نظمه معهد السياسات اللبنانية الأميركية بحضور السيناتور اللبناني الأصل داريل عيسى.

وقال رئيس حزب الكتائب اللبنانية: "التغيير في لبنان يحتاج الى أمرين، الأوّل, أن يقوم ائتلاف قوي خلال الإنتخابات النيابية المقبلة ويواجه لتغيير الواقع الحالي، والثاني, هو أن نتحرك لشرح حقيقة ما يجري للمجتمع الدولي وأصدقاء لبنان وطلب المساعدة على تحقيق هذين الأمرين".

وأضاف: " إذا شارك العدد الأكبر من المغتربين في العملية الانتخابية، من الأكيد أن المعادلات ستنقلب وسيتمكن اللبنانيون من أحداث التغيير المطلوب، ومن هنا نطلب من الإغتراب التسجيل والمشاركة بكثافة في الإنتخابات المقبلة، فهم ينعمون بحرية تامة في الإختيار ولا يخضعون لأي نوع من الترغيب في ما يتعلق بالمساعدات الإجتماعية ولا لترهيب سلاح حزب اللّه الذي لا يتردد في إستعماله للتأثير على المجريات السياسية".

وتابع: "على الرغم من كل التحذيرات التي أطلقناها من مغبة إنتخاب حليف حزب اللّه رئيساً للجمهورية، ومن أنّ لبنان سيكون معزولاً ، وأنّ أصدقاءنا الغربيين والعرب لن يساعدونا طالما أنَّ الحكومات يسيطر عليها حزب اللّه، لم يستمع أحد".

وأضاف: "اليوم سيطر حزب اللّه على المفاصل السياسية, وأخذ البلد الى محور الممانعة، الأمر الذي يرفضه اللبنانيون، وأكبر دليل على ذلك أنَّ 300 ألف لبناني هجروا لبنان بعد الأزمة، ولم يختاروا لا ايران, ولا سوريا, ولا فنزويلا كوجهة لهم بل اختاروا الولايات المتحدة وأوروبا والبلدان العربية لأنهم يرغبون بهذا النمط من الحياة".

وأشار الجميّل، الى أنَّ "المطروح اليوم هو أي لبنان نريد، ونحن نريد لبنان المستقر، المزدهر والمنفتح ، يتمتع باقتصاد قوي وهذا يتحقق في الإنتخابات عند التصويت لمجموعة تستطيع أنّ تنتزع الأغلبية البرلمانية من يدّ حزب اللّه، وتصوت لصالح مجموعة من الشباب والشابات الوطنيين والكفوئين يواجهون لإستعادة سيادة لبنان من الميليشيا من جهة، ومن أجل التغيير ومحاربة فساد المافيا من جهة اخرى".

وكانت كلمة للسيناتور اللبناني الأصل، داريل عيسى، الذي قال أنّ: "لبنان يعاني منذ عقود من وجود حزب الله الذي يشبه المرض الذي قضى على جسد الدولة, ولم يبقى غير الشعب اللبناني المثقف والمنفتح والذي يبحث عن حياة افضل. على الرغم من المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة الى الجيش اللبناني ، فإن التغيير الحقيقي لا يمكن أن يتحقق الا عندما يعلن اللبنانيون أنفسهم الثورة على الفساد وعلى حكم الميليشيا ويسعوا الى قلب المعادلات في صناديق الاقتراع، وأن يكون اللبنانيون في الاغتراب منخرطين معهم في العملية مؤكداً أن المساعدات الخارجية للبنان لا يمكن أن تبقى مجانية".

وأضاف عيسى: "أمام اللبنانيين خيارات صعبة ، فإما أن يكون لبنان دولة فاشلة ويفقد دوره التاريخي، فيتركه أهله ، وهذا أمر استبعده، ففي لبنان اشخاص شجعان بما فيه الكفاية لمنع حدوث هذا الأمر".

واعتبر عيسى "أن الوضع لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه, وأن حزب الله يستعمل الترهيب والضغط في الحياة السياسية لغير مصلحة لبنان ويتنصل من مسؤولية افعاله".

وتحدث السيد جوزيف صفير الذي رحب بالحضور وشرح أهداف معهد السياسية اللبنانية الأميركية، التي تشمل تقديم المساعدات الى اللبنانيين من خلال المنظمات غير الحكومية مشدداً على أهمية الوقوف الى جانب لبنان في هذا الظرف.

 

  • شارك الخبر