hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

412

21

4

8

23

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

412

21

4

8

23

أخبار محليّة

التيار المستقل: على اللبنانيين تطبيق الحجر المنزلي اتقاء لفروس "كورونا"

الثلاثاء ٢٤ آذار ٢٠٢٠ - 17:12

  • x
  • ع
  • ع
  • ع

عقد المكتب السياسي في التيار المستقل إجتماعه الاسبوعي برئاسة النائب السايق لرئيس مجلس الوزراء اللواء عصام ابو جمرة استثنائيا عبر الانترنت "بسبب الطوارئ الصحية المفروضة تحاشيا لأخطار فيروس كورونا، وتداول المجتمعون وفق بيان، "ما آلت إليه الاوضاع الصحية اولا"، وتمنوا على اللبنانيين "تطبيق الحجر المنزلي اتقاء لفروس "كورونا" المستجد الذي بات يلف الكرة الارضية بأخطاره والعلاج لم تقرره بعد الدول المتقدمة في الابحاث الطبية والاصابات تطاولها مع كل دول العالم. ولم يبق على الشعوب الا البقاء في المنازل تطبيقا للمثل "درهم وقاية خير من قنطار علاج" وعدم الخروج منها الا عند الضرورة بناء على قرار طبيب او لقضاء حاجة ملحة فقط".

وقدروا للاجهزة الامنية "التضحية بتعريض افرادها بانتشارهم لتطبيق قرار منع الشعب من التجول غير الملزم حفاظا عليه من الاصابة". وأشادوا ب"جهود الجسم الطبي والصليب الاحمر وكل المخلصين الذين يمدون يد العون مساهمة في كبح جماح هذا الوباء الخطر".

ولفتوا الى انه "مع منع التجول وما يسببه من تعطيل للعمال وغيرهم من اصحاب الدخل المحدود ابتدأ اللبنانيون الشرفاء مشكورين بدعوة من تلفزيون "أم تي في" بتحويل مبالغ مختلفة وفقا للامكانات من حساباتهم الخاصة الى المستشفيات والصليب الاحمر اللبناني وغيرها من المؤسسات الخيرية الفاعلة والمصابين المرضى ما حرك العواطف، من جهة، والغضب من جهة اخرى، على الكبار بأموال الفساد غير المحقة والرساميل المسروقة".

وتمنوا "لو ان السلطة اقتطعت 5 في المئة من ودائع جميع الوادعين في المصارف ورواتب الموظفين في الدولة وخارجها لتمويل صندوق للازمة المالية الخاصة والعامة، ولكن "على من تقرأ مزاميرك يا داود؟".

كما تمنى المجتمعون "لو ان مرتكبي جريمة المية ومية حكموا العقل وسجنوا غريمهم وطالبوا المقايضة: اخلاء سبيل عدد او جميع الموقوفين في السجون اللبنانية الذين ما زالوا منذ سنين من دون محاكمة في مقابل تخليته كما جرى بين اميركا وايران ولبنان من تخلية متبادلة".

وذكر بأن "القانون لطالما لم يعدل يبقى ساري المفعول، والاحكام تنفذ والحاكم خلافا للقانون يبقى هو المسؤول".

  • شارك الخبر