hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

68479

1534

242

559

32412

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

68479

1534

242

559

32412

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

التنظيم الناصري في ذكرى ثورة 23 تموز: ما أحوجنا إلى مبادئها وقيمها

الأربعاء ٢٢ تموز ٢٠٢٠ - 17:29

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قال التنظيم الشعبي الناصري، في بيان: "ما أحوجنا في هذا الزمن إلى مبادئ ثورة 23 تموز الناصرية وقيمها، ما أحوجنا إلى التمسك بالمشروع النهضوي العربي الذي أرسى دعائمه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر".

وأضاف البيان: "تأتي الذكرى السنوية الـ 68 للثورة في ظل واقع عربي سيئ و مأزوم نتيجة سياسات النظام العربي الرسمي العشوائية والتابعة والبعيدة كل البعد عن المصالح العربية.
تأتي الذكرى وشعوب الأمة العربية تعاني ما تعانيه من حروب أهلية وصراعات طائفية تهدد هذه الشعوب في وحدتها ومستقبلها، وتبدد ثرواتها. هذه الثروات التي تحولت إلى نقمة على كاهلها نتيجة التخلف والجهل الذي أصابها من جراء سياسات التبعية والتفريط بالحقوق الوطنية والاجتماعية والقومية وتعميم الفساد، ونتيجة الظلم الاجتماعي والفقر و العوز، وتدمير أحلام الشباب العربي في العيش بحرية وكرامة إنسانية.
وبدلن أن تتحول هذه الثروة إلى نعمة تساهم في بناء القوة الإقتصادية والعلمية وتوفير المنعة العسكرية والرعاية الاجتماعية، تحولت بلاد العرب إلى اقتصاد ريعي خدمي هش، وسوق استهلاكية ومجتمع غير منتج".

وتابع: "في ظل مظاهر المدنية السطحية الباهتة، لم تساعد الثروة العربية الهائلة على استرجاع أرضنا في فلسطين المحتلة، ولا على منع تقسيم السودان، ولا حماية العراق أو سوريا أو ليبيا أو اليمن أو لبنان، ولا وضع حد للأطماع الخارجية والتدخلات الإقليمية والدولية في شؤوننا الداخلية، والقائمة تطول.
لقد جاء المشروع النهضوي الناصري الذي عملت من أجله ثورة 23 يوليو ليعبر عن طموح الأمة العربية في بناء مجتمع الكفاية والعدل، وبهدف تأسيس منظومة الحماية الكاملة في كل المجالات.
فكانت معارك التحرر والإستقلال الوطني والقومي من أولى أهدافه. وكان تطوير الاقتصاد الوطني في كل المجالات، ولا سيما الصناعة و الزراعة.
وكان تعميم التعليم الإلزامي المجاني، وتعزيز برامج البحث العلمي، وتطوير الثقافة العربية الجامعة، فضلا عن مكافحة البطالة والفقر، وتوفير كل أشكال الرعاية الاجتماعية والصحية".

وختم داعيا "الشباب العربي عموما، واللبناني خصوصا، إلى تطوير النضال السياسي والاجتماعي في مواجهة الفساد والتسلط والاحتكار وكل أشكال الظلم، من أجل بناء الدولة المدنية الوطنية العادلة الضامنه لحقوق الناس، والإسهام في تحقيق الوحدة والإستقلال القومي، ومقاومة الصهيونية وعملائها، ومكافحة التطبيع بكل الوسائل باعتبارها مهمة وطنية ملحة".

  • شارك الخبر