hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

37258

1018

178

351

16676

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

37258

1018

178

351

16676

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

التجمع الطلابي الديموقراطي في اللبنانية: نرفض التعميم البوليسي لرئيس الجامعة

الخميس ١٠ أيلول ٢٠٢٠ - 07:18

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكد فرع الجامعة اللبنانية في التجمع الطلابي الديموقراطي في لبنان
(قطاع الطلاب في التجمع الوطني الديموقراطي في لبنان)، رفضه المطلق لتعميم رئيس الجامعة اللبنانية الرقم 34/2020.
و اعتبر التجمع ان هذا التعميم، يعكس التوجه القمعي البوليسي، لإدارة الجامعة، التي تخاف حرية النقد و التعبير، اذ ان نقد الطلاّب لبرامج ومناهج الجامعة، لا يأتي إلاّ بغية رفع مستوى الجامعة ورقيّها، عكس ممارسات بعض القيّمين عليها من هدر وسياسات مجحفة بحق من هم تحت سقف الجامعة والتيّ لا تمثّل سوى انعكاساً لسلطة الهدر والفساد وكمّ الأفواه كهذا القرار مثلاً.
كما إنّ استعمال مصطلحات "كالتعهّد" و"التقيّد" و ما شابهها، ليست إلّا دلالة على النّهج المتّبع من القمع بوجه والطلاّب وهو ما أصبح اليوم مرفوضاً من قبلهم.
و نشير الى انه وقبل تقييدنا بطرق التدريس، من المفترض درس هذه الطرق وتحمّل الادارة لمسؤوليتها، اتجاه تأمين الظروف الصحية المناسبة و الشروط الدراسية المريحة للطلاب.
ان التجمع، سيواجه مع كل القوى الطلابية الحرة و الشريفة، جميع محاولات التعدي على حرية التعبير، و انتهاك حقوق الطلاب المكتسبة، في الصرح التعليمي الأعرق في لبنان.
و في هذا الاطار، نسأل، أين الإنتخابات الطلابية؟ أين العمل السياسي و الندوات السياسية؟ أين صيانة البنى التحتية؟ أين المجمعات الجامعية؟ أين المنح الدراسية؟ هل بات تعبير الطلاب عن معاناتهم اليومية هو ما يشوه سمعة الجامعة؟".
و اللافت، أن كل ذلك يجري بموجب "تعهّد" عند التسجيل، كما تفعل مخافر السلطة، إذ يأتي هذا التعميم متماشياً مع حالة الطوارئ والقمع التي تتلطّى خلفها الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة.
وبينما يتوجّه العدد الأكبر من الطلّاب نحو الجامعة اللبنانية في العام المقبل، وبينما يُفترض على الإدارة أن تبحث عن سبلٍ لاحتوائهم ولتطوير مناهجها بما يناسب الظرف الصحّي الراهن، وبينما يُفترض أن تسير الجامعة بنهج مجّانيّة التعليم وديمقراطيّته، يضرب رئيس الجامعة البروفيسور فؤاد ايوب كل ذلك بعرض الحائط، تحت مسمّياتِ "احترام سمعة الجامعة" وغيرها من العناوين الرنّانة التي واظب هو نفسه على مخالفتها.
ختاماً، يستنكر التجمع هذا التعميم ، تحديداً ببَندَيه الثاني والثالث، و يطالب الإدارة بالتراجع عنه فوراً وتعديله، كما نطالب الطلّاب بعدم التوقيع عليه إن بقيَ على حاله. ونشدّد على أن طلّاب الجامعة هم سمعتها الحسنة، وهم من واظبوا طيلة سنين طويلة لرفع اسم جامعتهم الوطنية اللبنانية، ولن يكون أحداً أحقّ منهم بجامعتهم، ولن يسلب منهم أحداً صوتهم ورأيهم الحر، الرافض لإدارة المحاصصة والمحسوبيات.

  • شارك الخبر