hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

27518

750

121

281

10739

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

27518

750

121

281

10739

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

البلديات مستنفرة لمواجهة "كورونا": تشدد في الإجراءات

الأربعاء ١٩ آب ٢٠٢٠ - 15:55

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

وسط الارتفاع المتسارع لفيروس "كورونا" وإيصاله لبنان إلى وضع صحي خطير، تتخذ البلديات قرارات حول الإجراءات والتدابير اللازمة للحد من تفشي الفيروس قبل دخول قرار الإقفال التام حيّز التنفيذ بعد غد.

حيزوق: وطلبت بلدية حيزوق - خلية الطوارئ بعد ظهور نتيجة فحص pcr ايجابية لأحد أبنائها (ي.ح) من الأهالي "توخي الحذر والتعقيم المستمر حرصا على سلامتهم". وأعلنت في بيان أنه "سيتم إجراء الفحوصات لأهل المصاب، واتخاذ التدابير اللازمة من تعقيم للمساجد وايقاف الصلوات فيها والاقتصار على الآذان فقط، بالإضافة إلى إغلاق المقاهي والابتعاد عن التجمعات وتجنب الاختلاط قدر المستطاع"، داعيةً إلى "الابلاغ عن ظهور أي عوارض والاتصال على الرقم 70325357".

مشحا: بدورها، ناشدت بلدية مشحا "الأهالي في البلدة لا سيما الشباب وأصحاب المقاهي وصالات الأفراح للتعاون خلال الفترة المقبلة للحد من التجمعات بعد انتشار وارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا على نطاق جغرافي واسع بشكل سريع"، داعيةً "أصحاب المحال التجارية وغيرها إلى التزام معايير الوقاية والحماية، والأهالي جميعاً التزام عدم الاختلاط والتقليل من تبادل الزيارات والوقاية ووضع الكمامة".

عكار: أكد طبيب محافظة عكار حسن شديد في بيان أن "فحوصات PCR التي اجريت لمخالطي المصاب ب"كورونا" في بلدة بزبينا (و.ص) جاءت سلبية، على ان يستمروا بالحجر لانهاء فترة 14 يوما".

وكانت بلديات رحبة وبزبينا وعكار العتيقة في منطقة الجومة، أصدرت بيانات بعد ارتفاع الاصابات بـ"كورونا"، تدعو فيها المواطنين الى "اتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر، وتنفيذ التوصيات التي تصدر عن الجهات المختصة حول سبل الوقاية من تعقيم ووضع الكمامات والحفاظ على المسافات الآمنة، وتجنب التجمعات الكبيرة وغيرها".

رحبة: ثمّ دعا رئيس بلدية رحبة فادي بربر، ابناء رحبة إلى الالتزام بقرار الأقفال العام. وأصدر بياناً جاء فيه:

"انطلاقا من واقع الانتشار الخطير لفيروس كورونا، وتنفيذا للقرارات والتعاميم الرسمية، نحيطكم علما بضرورة التزام، قرار الإقفال العام وفق ما يلي:

1. التزام كل مخالط لأي مصاب الحجر الكافي المنسق مع الجهات الطبية.

2. يمنع الخروج والولوج إلى الشوارع، بين السادسة مساء والسادسة صباحا.

3. المطاعم والمقاهي والباتيسري تعمل بين السادسة والخامسة دون فتح الصالات وتقدم خدمة التوصيل المنزلي فقط، أو التسليم الفوري.

4. محال المواد الغذائية والسوبرماركت تفتح بين (6 صباحا و5 مساء )

5. تقفل كافة المحلات التجارية والنوادي والأسواق ومحلات الألعاب الاكترونية، والمسابح، وتمنع كافة المناسبات.

6. ارتداء الكمامات داخل المحال التي يعتبر فتحها ضروريا، وفي كافة الأماكن العامة، وفي وسائل النقل.

7. الالتزام بالتباعد الاجتماعي الآمن وعدم الاختلاط في جميع المناسبات.

8. المطلوب من الجميع تجنب كل ما من شانه نقل العدوى (المناسبات الاجتماعية والدينية، السهرات والحفلات والتجمعات على أنواعها...)

9. يمنع دخول الباعة الجوالين منعا باتا، وأي غريب دون سبب وجيه.

10. السيارات غير المرخصة والمخالفة عرضة للمصادرة من قبل القوى الأمنية.

11. شرطة البلدية مؤازرة بالقوى الأمنية مكلفة بالمتابعة، والتعليمات الرسمية شددت على تسطير محاضر ضبط بحق المخالفين".

وناشد اهالي البلدة "التعاون المسؤول لتطبيق قرار الإقفال العام. كل رحباوي مسؤول، وفي حال ملاحظة أي مخالفة نرجو التبليغ وإعطاء العلم على الرقم (70414428)".

الكفور - تول: على خط موازٍ، أعلنت بلدية الكفور - تول أن "بعد الاتصالات التي قام بها رئيس البلدية خضر سعد مع العديد من الجمعيات ومؤسسات العمل المدني والاهلي بالتنسيق التام مع محافظ النبطية بالتكليف حسن فقيه، بغية تأمين مساعدات من مواد غذائية ومواد تعقيم وتنظيف وغيرها من الحاجيات والمستلزمات للمحجورين الذين توقفت أعمالهم أثناء فترة الحجر، وزعت البلدية حصصاً غذائية ومواد تنظيف وغيرها على المحجورين احتياطاً من العمال السوريين والسودانيين والبنغاليين وأشخاص لبنانيين، مقدمة من الشعب الياباني عبر الصليب الأحمر اللبناني".

وأشارت إلى أنه سبق للبلدية أن "سلمت أيضا لادارة مستشفى الحكمة حصصاً أخرى للمصابين المحجورين لديها، وستجري وزارة الصحة العامة اليوم فحص PCR للمخالطين في بلدة تول، علما انه من خلال المتابعة اليومية لهم من قبل اللجنة الطبية في البلدية لم يسجل ظهور اي عوارض تذكر على احد منهم حتى تاريخه".

وأكدت الاحتواء "التام للمخالطين للحالات التي ظهرت في بلدة تول ووضعم في الحجر الاحتياطي في أماكن إقامتهم، ونقل الحالات المصابة الى مستشفى الحكمة لمتابعتهم طبيا عن كثب، وعدم اصابة أي من عمالنا تحديدا من الجنسية البنغالية كما سبق واوضحنا"، متمنيةً على الأهالي "توخي الحذر في نقل اي خبر او معلومة"، داعيةً "الجميع الى عدم القلق والتوتر، والالتزام التام باجراءات الوقاية الشخصية".

الخرايب: وكشفت لجنة الصحة والبيئة في بلدية الخرايب أنه "تم رصد حالة كورونا جديدة في البلدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، وهي مجهولة المصدر تعود للمواطن م.د، ولا تربطها أي صلة بالحالة الأولى"، مؤكدةً "التزام عائلة المصاب والمخالطين الحجر الصحي، على ان يتم اجراء فحوصات للمخالطين تباعا". ولفتت في بيان إلى أن "الوضع بدأ يخرج عن السيطرة وعلى الاهالي التزام اجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة".

أنفه: كذلك، اعلنت بلدية أنفه نتيجة ايجابية لفحص كورونا لإحدى سيدات البلدة، واكدت للاهالي أن "البلدية على تواصل معها والمخالطين والإدارات المختصة، واتخذت التدابير اللازمة". وجددت البلدية دعوتها المواطنين إلى التشدد "في تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، وتلافي الاختلاط ووضع الكمامات".

مركبا: إلى ذلك، أصدرت خلية الأزمة في بلدة مركبا إجراءات وقائية مشددة، بعد ثبوت حالة مصابة بكورونا، ودعت الاهالي الى التقيد بقواعد التباعد الاجتماعي. وأصدرت بياناً جاء فيه:

"بعد ثبوت حالة إيجابية بفيروس COVID 19 في بلدتنا مركبا، يهمنا ايضاح ما يلي:

- اتخذت كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لمتابعة الحالة والقيام بالاجراءات اللازمة.

- تم تحديد المخالطين المباشرين وحجرهم منذ الإشتباه بالإصابة واحتواء انتشار الفيروس .

- نطلب كل من خالط المصاب أو المخالطين المباشرين له إبلاغنا على الرقم

70/645487

70/926938

- نطلب من أهلنا الاعزاء اخذ كافة تدابير الحيطة والحذر في هذه الفترة عبر الإلتزام بالقوانين والإجراءات المتبعة الصادرة عن وزارة الصحة العامة وبلدية مركبا في هذا الشأن لاسيما الحجر المنزلي .

- نطلب من أهلنا الكرام عدم الخروج من منازلهم الا للضرورة وتحديد شخص واحد من كل منزل لتأمين الاحتياجات.

- يطلب من المؤسسات التجارية والغذائية التزام الضوابط المقررة وعدم دخول الافراد الى المحلات.

- نؤكد على التزام غسل اليدين المتكرر واستخدام المعقمات

- ارتداء الكمامة أثناء الخروج من المنزل أمر واجب وسنضطر آسفين الى اتخاذ الاجراءات الحاسمة مع المخالفين

- نطلب التجاوب مع كافة الفرق العاملة لنعمل جميعا على حفظ بلدتنا وحمايتها".

كوسبا – الكورة : في الإطار عينه، اعلنت بلدية كوسبا – الكورة أن "لا اصابات جديدة بفيروس كورونا في البلدة، وكل معلومة لا تصدر عنها بهذا الخصوص غير دقيقة وغير صحيحة"، مشددةً على "ضرورة التقيد بقرار التعبئة العامة".

"الضنية الحكومي": ونفت إدارة "مستشفى سير الضنية الحكومي" واللجنة الطبية فيه "خبر نقل طبيب فيروس كورونا إلى ممرضة ومريضين في المستشفى".

وأكدت في بيان أن "الخبر عار من الصحة تماما ومخالف للواقع، حيث أثبتت التحاليل أن مصابا نقل الفيروس إلى الطبيب المعالج وبعدها إنتقل بحكم المعاينة والتشخيص إلى ممرضة، وتم الإبلاغ عن الحالة واتخذت الإحتياطات المطلوبة وتعقيم المستشفى فورا، كما تم إجراء فحوصات للفريق الطبي الذي اختلط بالمريض والطبيب وجاءت نتائجهم سلبية".

الأبيض: من جهته، لفت مدير مسشتفى​بيروت​الحكومي الجامعي ​فراس الأبيض​الى أنه "يوم الجمعة، وسط ارتفاع غير مسبوق لأرقام ​كورونا​، يدخل ​لبنان​في إغلاق جزئي. تهدف الاجراءات الى تقييد المخالطة غير الضرورية، مع تجنب تعطيل أنشطة جهود الترميم والاصلاح بعد الانفجار، او اغلاق​المطار​"، مشيراً الى أنه "باختصار، تهدف الاجراءات إلى استعادة السيطرة".

وسأل الأبيض في تصريح عبر وسائل التواص الاجتماعي "هل ستلتزم العامة بإجراءات السلامة؟ في الماضي، وجد البعض طرقا لتجاوز القيود. تم الإبلاغ عن حفلات وأعراس وجنازات وعدم التزام بالحجر. هذا يمكن أن يحبط أي ​سياسة​عامة ولا يمكن للسلطات أن تكون موجودة في كل مكان"، مشدداً على أنه "يجب أن يكون الجمهور مسؤولا".

وأوضح أنه "بعد ستة أشهر من بدء الوباء، لم يتضح عدد الأسرة المتاحة لمرضى كورونا في​المستشفيات الخاصة​. بالنسبة إليهم، يمكن أن يؤدي هذا العبء الإضافي إلى الخراب المالي"، مؤكداً أن "هناك حاجة ماسة للتوصل الى اتفاق مع الجهات الضامنة بشأن تعويض عادل وسريع مما يؤمن زيادة في القدرة الاستيعابية".

وذكر الأبيض أنه "بالأمس، بلغ عدد الفحوصات التي أجريت رقما قياسيا. يمكن أن تؤدي زيادة الفحوصات إلى رصد أفضل لانتشار الفيروس وبالتالي تحكم أفضل. لكن من دون التنسيق والتوجيه، تكون جهود المختبرات أقل فعالية. يجب أن يكون اجراء الفحوصات جزءًا من استراتيجية تتبع ورصد واضحة"، جازما أن "هناك تكلفة اقتصادية، ناهيك عن نفسية، للدخول في أسبوعين من الإغلاق الجزئي. لكن يبقى الهدف النهائي لهذا الاجراء تجنب الزيادة في عدد المرضى الذين قد يحتاجون، ولكن دون ان يجدوا أسرة، في المستشفيات. لقد فقدنا ما يكفي من الأرواح مؤخرًا ، ولا ينبغي أن نفقد المزيد".

بخعون: من جهتها، وجهت بلدية بخعون - الضنية نداءً إلى أهالي البلدة دعتهم فيه الى "توخي الحيطة والحذر، إذ أصبح فيروس كورونا أمرا واقعا، وأخذه على محمل الجد أصبح واجبا، والتصرف بوعي ومسؤولية".

وأكدت أن "المستشفيات لم تعد تتسع، وحرصا على أهلنا وأحبائنا يرجى منهم عدم زيارة المرضى والأماكن الموبوءة، وإلغاء التجمعات الدينية والإجتماعية والترفيهية، التزام التباعد الاجتماعي، عدم تبادل الزيارات إلا للضرورة، التزام وضع الكمامة خارج المنزل، غسل اليدين باستمرار، منع الأراغيل في المقاهي والأماكن العامة، عدم السماح بالتجمعات وستقوم البلدية بتسطير محاضر ضبط بحق المخالفين".

ودعت البلدية الأهالي "في حال تسجيل إصابة أو ظهور أعراض التزام الحجر المنزلي لـ 14 يوما، والخضوع للفحص المخبري، أو التواصل مع رئيس البلدية وعناصر خلية الأزمة فيها".

النبطية: ورأس محافظ النبطية بالتكليف حسن فقيه اجتماعا لخلية ازمة كورونا في المحافظة، للبحث في التدابير المقرر اتخاذها لمناسبة عاشوراء في النبطية ومناقشة التدابير اللازمة لتفادي انتشار وباء كورونا في المنطقة.

واشار فقيه الى ان "الاجتماع جاء بناء على طلب وزير الداخلية العميد محمد فهمي لمناقشة امور تتعلق بالتنسيق لمناسبة عاشوراء، وكيفية الحد من انتشار وباء كورونا وتفشيه"، ونوه بجهود القوى الامنية في النبطية، داعيا الى "التنسيق بين البلديات ومصلحة الصحة في النبطية من خلال اجراء فحوص الـ PCR".

ولفت الى ان "لا يمكنني الغاء عاشوراء في النبطية وبلدات المنطقة، انما يجب تنظيمها واحياؤها بأسلوب حضاري جديد. اتخذت البلديات اجراءات وستتخذ أخرى جديدة في ما خص تفشي كورونا لان الوضع اصبح خطيرا جدا، مع العلم ان مصدر الاصابات جاء من خارج المنطقة وعلينا اقامة حجر لكل الوافدين الجدد من خارج النبطية وسنتسلم 10 مدارس رسمية لتحويلها إلى مراكز للحجر فضلا عن المراكز الموجودة، على ان تكون صحية ومجهزة كليا ومنظمة وستكون أشبه بالمستشفيات".

وختم "اما في ما خص عاشوراء، فقد كان هناك قرار لدى المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى وحركة أمل وحزب الله بالغاء عاشوراء نهائيا، وانما لا أنا ولا أحد يمكن الغاؤها، لذلك علينا تنظيمها بأسلوب حضاري، وهذا ما تحضر له لجنة عاشوراء في النبطية وامام المدينة العلامة الشيخ عبد الحسين صادق، وستكون لنا تجربة جديدة ونأمل ان تكون ناجحة"، لافتا الى "انها ستعمم على كل البلدات والقرى لتقديم الاقتراحات".

وصدرت عن الاجتماع توصية موجهة الى وزير الداخلية بضرورة "إصدار استثناء في ما خص المجالس العاشورائية التي تراعي الاجراءات الوقائية والتي ستقام في الباحات المكشوفة".

الهرمل: أما بلديات منطقة الهرمل فطلبت من الأهالي التجاوب وعدم التجمع لإحياء ذكرى عاشوراء، التي تقتصر على المنازل مع احترام شروط التباعد الاجتماعي والمتابعة على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب الظروف الصحية.

  • شارك الخبر