hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الابيض: لماذا "يا انا او لا احد؟"

الإثنين ١٩ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 16:54

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

صدر عن رئيس المجلس الارثوذكسي روبير الابيض البيان التالي:

لقد  يئس الشعب اللبناني من هذه الطبقة السياسية الفاسدة وهم لا يعرفون الرحمة ولم يشبعوا بعد من السرقة ولم يكتفوا بعد من النهب من أموال الخزينة والمساعدات وأموال الشعب.  لقد وصل العالم الى المريخ وما بعده ونحن في لبنان لم نستطيع حتى الآن تاليف حكومة لبنانية بامتياز، لا بل على العكس لا نزال ننتظر مساعدة الدول الخارجية لكي تقوم بدور الوسيط و التوسط بين السياسيين الذين يحاولون ويسعون دوما إلى اعادة التموضع  ليبرزوا احزابهم ويحافظوا فقط على وجودهم، ويعملون على تثبيت سلطتهم على الشعب الذي يموت كل يوم ميتة أكبر من التي سبقتها ولا أحد منهم يبالي.

لا بد لنا اليوم ان نعود ونتذكر اليوم الأول لانتفاضة ١٧ تشرين والتي أكملت عامها الأول  التي كانت وستبقى ثورة الشعب على الجوع والادارة السئية للمؤسسات والقطاع العام والفساد والسرقة ونهب اموال المواطنيين الذي استدام لسنوات وسنوات طويلة لأكثر من ٣٠ عام والذي أدى إلى الانهيار الاقتصادي الذي لا مثيل له  و ارتفاع صاروخي في الدولار حيث أصبح معاش الموطن ما دون ال ١٠٠ دولار . الشعب يعيش على مساعدات الدول والاعاشات، ولا فرص عمل ولا حياة اجتماعية وخوف من مستقبل اكثر سوادا ولا من يبالي، والاصعب اذا دخل احد المواطنيين المستشفي عليه ان يبع او يرهن بيته ايعقل هذا ..!!

نعود ونسأل الى متى يا قوم يبقى الشعب والبلد في فراغ تام ولا نرى الحس بالمسؤولية تجاه المواطنين الذين يعيشون في الموت السريري، لنعود ونتذكر القول "يا انا او لا أحد".

فنتوجه اليوم الى فخامة الرئيس الجمهورية العماد ميشال عون  بعدم تاجيل الاستشارات النيابية نهار الخميس المقبلونتمنى عليه طرح اسم شخصية سنية وطنية تستطيع تاليف حكومة تكنوقراط من اصحاب الاختصاص والكفاءات الغير الحزبيين وهم كثر يكون رئيسها وأعضاؤها من ذوي الاختصاص، فان  الشعب لم يعد يستطيع الصمود اكثر في وجه هذه الازمة المادية والاقتصادية .

اخيرا نطالبكم يا سياسيو بلادي وزعماء الاحزاب والتيارات المتسلطة على الوطن من اكثر من ٥٠ سنة ان ترفعوا ايديكم عن الحكومة، فنحن اليوم بحاجة ماسة الى حكومة خدماتية ومعيشية من اصحاب الاختصاص لانقاذ ما تبقى في المؤسسات و الإدارات العامة.  ونطالب رئيس الجمهورية العماد عون المضي في ما طرحته بالدولة المدنية العصرية التي سقفها القانون والعدالة والمساواة بين كل شرائح ومكونات الوطن  مع اللامركزية الموسعة لانقاذ لبنان.

  • شارك الخبر