hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

79529

1751

270

625

40352

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

79529

1751

270

625

40352

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

افرام: لاقتراح تعديل دستوري يحد من صلاحيات الوزراء

الخميس ٣٠ تموز ٢٠٢٠ - 11:45

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

استضاف حوار بيروت من لبنان الحر رئيس لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط النائب نعمة افرام في الندوة الاقتصادية ال٣٤٩ تحت عنوان صمود القطاع الصناعي والقطاعات الانتاجية ووقف الهجرة من اعداد وتقديم ريما خداج حمادة.

اكد النائب نعمة افرام ان اساس حماية لبنان الحياد وعلينا ترتيب الاولويات الانقاذية وفي مقدمتها تلك الاقتصادية والاجتماعية ونحن لسنا في حصار بل افلسنا ولم يعد يثق احد بتسليمنا المال وهنا المشكلة .
ولفت افرام الى انه ليس في لبنان من خاسر ورابح بل لبنان في مساحة رمال متحركة ونحن من المعنيين في حمايته عبر مساحة تلاقي بالحياد بدل احتضانه لصراعات المحاور .وتساءل كيف يمكن ان يساعد كائن من كان لبنان في ظل ادارة فاسدة؟ وهل يعقل ان هناك من احترف ويستمر في اضاعة الوقت وهدر الموارد ويؤكد على احترافيته في الشحادة فهل يمكن للشحاد ان يكون حرا؟للاسف اعتدنا على الاتكالية وارفض اي مساعدة قبل انجاز الاصلاحات مستشهدا بكلام وزير الخارجية الفرنسي لودريان الذي طالب بالاصلاحات فيما اهل الحكم مختلفون على الخسائر وهذا قاتل ...هذا واعتبر افرام ان صندوق النقد اساسي جدا .
واشار افرام الى "الفارق الواضح بين توجه الشعب اللبناني والدولة اللبنانية التي لا تعمل لمصلحة الشعب وبعد خمس سنوات ستظهر خسائر بقيمة٥٠مليار دولار.
وعن تقييمه لاداء الرئيس حسان دياب، أوضح" أنه يعمل بجهد ومن قلبه الا انه عاجز عن تنفيذ ما يسعى اليه ومع ذلك فقد حقق بعض الاهداف. كما ان هناك فريقا سياسيا يرغب بانهيار الحكومة مقابل فريقٍ آخر يرغب باستمرار الحكومة دون تحقيق النجاح الكبير ،" مؤكدا على"أن الحكومة الحالية تجسد النموذج الأقرب الى التكنوقراط ونجاحها اذا حصل سيمنع العودة الى شكل الحكومة السابقة وهو ما لا ترغب به الجهات السياسية فتحاول عرقلة عمل حكومة الرئيس دياب. "
كما وشدد افرام على" ان سبب الانهيار التام هو جمهورية الوزراء الذين يمتلكون السلطة في مجال أخذ الخطوات التي يرغبون بها مما يؤدي الى تفوق السياسة على الاحتراف والعلم في لبنان مطالبا باقتراح تعديل دستوري يعدل في صلاحيات الوزراء.ففي لبنان يجب تحسين الحالة العميقة وبناء الدولة على اصلاح ذاتها مع ضمان الرقابة على عملها، "مضيفا" الهجرة هي الواقع الذي يعكس فشل الدولة بحيث بات اللبناني يبحث عن بلد آخر ووقف الهجرة يكون بالامل في الصمود وكل ذلك كانت نتيجة الحوكمة العاطلة والطبقة السياسية التي فشلت في بناء بلد. "
افرام وفي حديثه لحوار بيروت اكد ان نقطة ضوء الامل الوحيدة منذ خمس سنوات هو طرح البطريرك الراعي للحياد وهذا يفتح لنا الطريق امام الاستقرار والازدهار .وتابع :"اراهن انه حتى المعترضين على الحياد الآن حين يفهمونه سيقبلون به خصوصا وانه له المردود المباشر على ديمومة لبنان كبلد . فاما حياد لبنان او لا لبنان وعلينا ان نتهيب هذه اللحظة التاريخية فاما ان نوحد لبنان بالحياد او نصبح اما لبنfeانات .

وكشف النائب افرام عن اهمية فكرة صندوق التعافي موضحا بعض النقاط، فقال:"من كان يدير الصناديق السابقة ليس موجودا اليوم في المشروع لذا فالفريق المسؤول مستقل كما سيدير مؤسسات الدولة لتامين الخدمات المطلوبة للمواطنين وكذلك سيدعمها من اجل اعادة النهوض بها واسترداد اموال الناس،" مضيفا"سيتم مطالبة السياسيين باسترداد الاموال المنهوبة ان لم تتم الموافقة على تعيين مستقلين على رأس الصندوق. كما ونحن بحاجة الى تغيير النمط الاقتصادي والمالي المتبع (system) وليس النظام الحر.فالاقتصاد اللبناني يعتمد على الصناعة بحيث يشكل الناتج المحلي الصناعي ١٠ مليار دولار مع تصدير ٢ مليار دولار فاذا ضاعفنا الناتج سياتي بال fresh money الى لبنان بكميات كبيرة ما يوفر العديد من فرص العمل.وهذا يتطلب تحسين البنى التحتية.لذا،نحن مقبلون على ثورة علمية كبيرة ولدي ثقة بالجيل الحالي."
واستغرب افرام تحميل مسؤولية فساد البلاد للنظام الاقتصادي الحر مع اهمال دور الطبقات السياسية والنمط الاقتصادي السائد بايصال الوضع الى ما هو عليه. فاللبنانيون مؤمنون بالنظام الاقتصادي الا انني ارغب بتغيير النموذج المتبع لدعم الصناعة مع الحفاظ على المجالات القائمة."مشددا على" ان الاساس هو بناء الاوطان فحوالي ٩٥٪من الحزينين في لبنان سبب حزنهم هو الفشل في بناء لبنان.كما ان الحماية تشكل القاعدة الاساس في عملية بناء الوطن ما يتطلب النمو الاقتصادي عبر استثمار الطاقات. لذلك علينا تغيير النظام التشغيلي في لبنان وليس النظام الاقتصادي الليبرالي الحر والذي شكل هوية لبنان منذ التاريخ القديم للبلاد."
وشدد افرام خلال الندوة على ضرورة الحفاظ على القطاعين التربوي والاستشفائي شاكرا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان على دعم المدارس الفرنسية الا انه يبقى علينا العمل على حماية المدارس اللبنانية التي شكلت فخر لبنان منذ اربع مئة سنة حتى اليوم وأمنت قدرة على صمود اللبنانيين. هذا ولفت افرام الى اهمية التوجه نحو الزراعة والصناعة لانه سيساهم في ايجاد فرص عمل جديدة. وهذا يتطلب مشروعا كبيرا ما يتطلب تعاون بين الوزارات. وكذلك مشروع الزراعة اساسي في لبنان."
افرام وجه التحية الى الزعيم وليد جنبلاط على مبادراته الناجحة والنموذجية في الجبل وعلى ما قام به من مشاريع زراعية في جبل لبنان، مضيفا :"يجب تشجيع الجميع على التوجه نحو قطاع الزراعة. فنمط الحياة في لبنان سيتغير. لذا يجب العمل على الإصلاح لتسليم الاجيال القادمة بلدا أفضل كي لا نكون من أحقر الأجيال."
وأشار افرام إلى ضرورة"التقليل من الاستيراد مع تامين الاعلاف في لبنان من خلال إنتاجها محليا. لذا، يجب على الشباب اللبناني الاستفادة من الظرف للبدء بمشاريع صناعية جديدة وانتاج المواد الاولية المطلوبة للتعويض عن الاستيراد.والدعم مطلوب بطريقة ذكية ودقيقة لمنع التهريب لأننا نجد الادوية اللبنانية المدعومة في العراق وسوريا وحتى في أوروبا."
وعن القطاع السياحي قال افرام:"كانت الدولة في السابق قائمة على أموال المغتربين اللبنانيين الذين اعتادوا على زيارة بلدهم واستثمار أموالهم فيه إلا ان الوضع اليوم تغير.لذا،يجب استقطاب السياح عبر تحسين الوضع الاقتصادي وذلك بعد زوال أزمة كورونا مشجعا على السياحة الداخلية فهي مطلوبةو تربط اوصال لبنان ببعضها.
وعن السلة الغذائية، قال" نحن كلجنة اقتصاد وتخطيط نعمل على الامر بحيث نجتمع لنخرج بقرارات تساعد على الوصول الى بر الامان اذا وجد.فقد وصل لبنان عام ٢٠١٨الى احراق اكثر من مليار عبر ارسالهم الى الخارج وهذا الرقم انخفض ما يسمح لنا باستثماره في دعم السلة الغذائية بدلاً من ذهابه هدرا كما وأنه من المفترض دعم المواد الاولية المطلوبة في مجال الصناعة. إلا أنه يجب أن لا يتم دعم البنزين لان ارتفاع سعره سيدفع المواطنين الى التوفير عبر اللجوء الى أساليب نقل أخرى لتتوفر الدولارات الى لبنان مع توقيف النزيف الى خارج البلاد. فالاولية للمازوت على البنزين وللخبز والمواد الغذائية عليهما الاثنان. هذه الأموال يجب توفيرها للمواد التي فيها جدوى اكبر والمتمثلة بالقمح، المواد الغذائية والأدوات الطبية واذا توفر المزيد يجب انفاقه على التعليم ولكن ليس بالدولار."
وعن سد بسري،قال:" يجب توفير المياه لمليونين مواطن في بيروت مع استثمار الاموال الممنوحة في المشروع البديل بعد القيام بالدراسات المطلوبة مع دراسة الجدوى من المشروع لاختيار الحل الأنسب وهذه الدراسات غير متوفرة بعد."
وعن الفساد الغذائي وفضيحة اللحوم والدجاج الفاسد قال :" نحن كلجنة اقتصاد نحذر الشعب من وجود منتجات فاسدة فيجب التنبه لتلك الظاهرة التي بانت كنتيجة للوضع الراهن خاصةً بعد حدوث الغلاء.
وعن تكليف شركة الفاريز للتدقيق المالي الجنائي وكلفتها العالية قال:" هي شركة محترمة وموضوع وجود عمال يهود لا اصدقه فلا نعرف ما الذي يتم تناوله تحت الطاولة."
وكشف افرام للبرنامج عينه من انه يعاني من خيبة امل من عدم تمكن الطبقة السياسية من ان تتحول الى آباء مؤسسين للبنان الجديد.
فهل من المعقول رفض قانون آلية التعيينات للابقاء على سلطة جمهورية الوزراء ؟هذا احد الاسباب البنيوية لفشلنا في الادارة .ومازلنا حتى الآن نعاكس قوانين الطبيعة والارقام والوقائع ونغرق اكثر فاكثر في الانهيار .
وتابع افرام :"في العمل الاداري اني اؤمن بال system وليس بالاشخاص وفي الادارة المدير العام اساس مع هيكلية الوزارة لتأمين الاستمرارية الاستراتيجية .
وما يعنيني ليس من يحكم؟ بل كيف يحكم وكيف يحسن حياة الناس على كل المستويات المالية والاقتصادية والاجتماعية .
وختم افرام حديثه بدعوة اللبنانيين للابتكار في القطاعين الزراعي والصناعي لاستعادة ميزات لبنان التفاضلية الاقتصادية .

  • شارك الخبر