hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

616179

647

173

6

576672

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

616179

647

173

6

576672

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

الخازن: أسهم سليمان فرنجية تشير إلى أنه رئيس الجمهورية المقبل...

الخميس ٢٢ تموز ٢٠٢١ - 22:55

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

عبّر النائب فريد هيكل الخازن عن غضبه واسفه "لكل ما يحصل في البلد، بعدما وصل الوضع الى مرحلة لا تُطاق مع تجويع الناس وإفقارهم، لدرجة لم تعد العشرة آلاف ليرة لبنانية تكفي لشراء ليتر واحد من الحليب بعد ان كانت تشتري ٧ سلع اساسية في العام ٢٠١٩، حتى اننا صرنا بعيدين عن الفقر المدقع ومعدله ٢٤٠ دولار شهريا للعائلة اي ما يساوي خمسة ملايين ليرة، وهو ما لا يمكن للبناني ان يحصّله في هذه الايام.
والحل للخروج من الازمة اضاف الخازن يكون عبر اقتصاد المعرفة الذي يدخّل بين ٣ و٤ مليار دولار سنويا، والذي لا ينقص لإنجازه سوى بنية تحتية مؤاتية.

واعتبر الخازن في مقابلة ضمن برنامج "صار الوقت" على الـMTV ان العهد دمّر كل شيء، وقال "عايشنا عهود متعددة تخللها حروب ودمار ولكن ما يحدث في عهد ميشال عون كارثي بحيث دمّر المؤسسات الدستورية والمالية والادارات العامة والكهرباء والمستشفيات."
واضاف "اخبرنا رئيس الجمهورية انه صاحب مشروع اصلاحي ولكنه لم يُبقِ حجرا على حجر وما يفعله هو تنفيس أحقاد وتدمير بلد.
وبناة لبنان هم النخب أمثال شارل مالك وميشال شيحا وفؤاد بطرس وأمثالهم هجّرهم العهد لانه ارادهم الوقوف مذلولين على بابه."

واعلن الخازن انه يتضامن مع عناوين الحالة الانتفاضية والاعتراضية الكبرى في لبنان ويطالب معها بوقف الهدر والسمسرات والصفقات والفساد وبتحقيق الاصلاح في البلد، مسجّلا ملاحظاته على شعار "كلن يعني كلن" الذي يساوي "الأوادم" بـ"الحرامية".

وقال الخازن انه مستقلّ وجزء من تكتل نيابي ولكنه يحافظ على استقلاليته، لافتا الى ان علاقته مع رئيس تيار المردة سليمان فرنجية هي علاقة أخوة وتجمعهما قواسم مشتركة وإن كان هناك تمايز.
ورأى أن أسهم فرنجية تشير الى انه رئيس الجمهورية المقبل، فعلاقته جيدة مع القوى السياسية في الداخل ومنفتح دوليا على قاعدة مصلحة لبنان.
واضاف قائلا "أخوض مع سليمان فرنجية معركة رئاسته للجمهورية والتسوية ستفرز رئيس الجمهورية المقبل".
وعن استقالة النواب، قال الخازن "أحترم النواب المستقيلين ولكنّني غير مقتنع باستقالتهم، لانها لم تكن مفيدة.

وعن رفع الحصانة، قال الخازن انه موقف أخلاقي وإنساني لافتا الى ان التكتل الوطني لم يوقّع على العريضة وانه شخصيا لن يصوّت لصالح تحويلها الى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء.
واعتبر ان إستدعاءات المحقق العدلي فيها إنتقائية وإستنسابية وقد خلقت دعوة القاضي لأشخاص دون غيرهم إلتباسا وتشكيكا، مشددا على ان القائد الأعلى للقوات المسلحة يتحمل مسؤولية فلما يكون خارج المساءلة!

وشدّد الخازن على أن الجسم القضائي في لبنان ضُرب، والسلطة والقضاء هيبة وهذه الهيبة سقطت ورئيس الجمهورية أسقطها.
ورأى ان القاضية عون تمارس الشعوذات وتتمرّد على رؤسائها وهذا لا يعكس صورة ناصعة عن القضاء.
واضاف "مدعي عام جبل لبنان تمارس الفلكلور وتواكَب من بعض افراد التيار الوطني الحر. فيا للعار من هذه الممارسات!"

وعن الانتخابات النيابية المقبلة، علّق الخازن "لا أنا في جو الانتخابات ولا الناس التي افتقرت وجاعت ومن المبكر حسم التحالفات الانتخابية"، مشيرا الى ان العلاقة مع النائب السابق الدكتور فارس سعيد ممتازة. وعن اتفاق معراب، اعتبر انه اتفاق عار وقد جاء بميشال عون رئيسا للجمهورية وهدف الى تقاسم مغانم والى إلغاء كل القوى السياسية المستقلة.

وجزم الخازن بأنّ "أياما صعبة وقاسية جدا تنتظر اللبنانيين، فلم يعد بإمكاننا الخروج من الانهيار إنّما التخفيف منه".
ورأى أنّ "الحل سهل عبر أي حكومة توحي بالثقة وبدعم الاغتراب وعبر أي خطوة يمكن ان تعطي أملا، لافتا الى ان الحكم يريد رئيسا للحكومة خزمتشي عنده ولكن دخول رئيس الحكومة الاسبق نجيب ميقاتي في الحكومة أمر ليس بالسهل وهو وضع دفتر شروط عال جدا ويطالب بفريق منسجم".

واكد الخازن انه لا يرى حلا في لبنان خارج ثلاثة استحقاقات، حكومة وانتخابات نيابية ورئاسية، واقترح انتخابات مبكرة لرئيس جمهورية جديد ليشعر اللببنانيون بان كابوسا قد ازيح عنهم.

وبموضوع الكسارات، قال الخازن "تعييري بالكسارات تافه فمنذ ١٩٩٦ أقفلنا كل الكسارات والوراثة السياسية هي نوعان "أبّاً عن جدّ" وهذا ولّى، ووراثة مشاكل الناس والمساعدة في حلّها وهذا شرف ومسؤولية".
واشار الى ان معمل غوسطا لتدوير النفايات قد تم عرقلته من أهل الفساد في الحكم لأنهم ارادوا ان يسرقوا عبر النفايات.
اما في موضوع الكهرباء، فاشار الخازن الى ان مصر أسست معامل ب٣٠٠٠ ميغاوات بثلاثة مليارات يورو بتمويل من الدولة الالمانية وحلّت مشكلتها، اما نحن فافقرتنا فاطمة غول وكنا ببدلات الايجار التي دفعناها أسسنا اربعة معامل كهرباء في لبنان.

وكشف الخازن بانه بصدد التحضير لمؤتمر لتقييم حاجات كسروان - جبيل لا يستثني احدا على قاعدة الاولويات خصوصا في ظل تفكّك اواصر الدولة.

  • شارك الخبر