hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

77778

1933

248

610

39123

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

77778

1933

248

610

39123

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

اتحادات النقل البري: رفع الدعم سيكون الشرارة لإشعال البلاد

الإثنين ٥ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 12:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

حذرت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان من "الإقدام على رفع الدعم عن السلع الأساسية ولا سيما المحروقات، لأنها ستكون الشرارة لإشعال البلاد، والسائقون العموميون هم الأساس في هذه الانطلاقة".

عقدت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري مؤتمرا صحافيا برئاسة بسام طليس وحضور رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر، رئيس نقابة الشاحنات شفيق القسيس، رئيس نقابة السائقين في جبل لبنان الجنوبي كمال شميط، أمين عام اتحاد السائقين العموميين علي محي الدين، رئيس اتحاد الولاء للسائقين أحمد الموسوي، ممثل نقابة أصحاب الصهاريج ومتعهدي نقل المحروقات وموزعي المحروقات فادي أبو شقرا، وممثلين عن نقابة مالكي الشاحنات العمومية في مرفأ بيروت.

طليس
استهل المؤتمر طليس مؤكدا "أن تسليم وتوزيع المساعدة على السائقين العموميين ال400 ألف ليرة من قبل الجيش اللبناني تسير ببطء لأسباب عديدة، وهي أن الجيش مكلف بمهام كثيرة في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها البلاد ولكن سيتم دفع الأموال لكل مستحقيها بعد أن تم تصحيح اللوائح، وقيادة الجيش تقوم بواجبها ولا مشكلة في هذا الموضوع".

وفي موضوع الإعفاء من رسوم الميكانيك، قال طليس: "لقد أحالت الحكومة مشروع قانون الإعفاء الى المجلس النيابي الذي سيبت به في جلسته في 20 تشرين الأول الحالي، ولا داعي للتسرع والتهافت على مراكز المعاينة لأن الإعفاء قائم. كما أن وزير الداخلية دعا الى تطبيق القانون في هذا الشأن، علما أن شركة المعاينة تعمل بشكل غير قانوني ونحن ننتظر صدور قانون الإعفاء".

وأعلن طليس أن "رفع الدعم عن السلع والمواد الغذائية والمحروقات والأدوية والقمح سيؤدي الى انفجار اجتماعي كبير، ويبدو أن القرار قد اتخذ ولكن نحن اليوم سنتحدث عن الجانب الذي يتعلق بالمحروقات، لأن رفع الدعم عن البنزين والمازوت سيرفع سعر صفيحة البنزين الى 70 ألف ليرة لبنانية والمازوت الى ما بين 45 و 50 ألف ليرة ما سيؤدي الى كارثة اجتماعية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد".

وقال: "الوضع يحتم على جميع المسؤولين المس بالاحتياط لصالح الطبقة العاملة، وحكومة تصريف الأعمال مسؤولة عن المواطنين وليس حاكم مصرف لبنان. وبحسب علمنا حتى نهاية الشهر الجاري ستكون البداية برفع الدعم عن البنزين. نحذر الحكومة والمسؤولين من الإقدام على هذه الخطوة لأنها ستكون الشرارة لإشعال البلاد والسائقون العموميون هم الأساس في هذه الانطلاقة".

ودعا طليس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري الى اجتماعٍ يعقد في 19 تشرين الأول الجاري لإعلان موعد التحرك والإضراب لمواجهة هذا القرار بالتعاون مع قيادة الاتحاد العمالي العام.

الاسمر
من جهته، قال رئيس الاتحاد العمالي العام: "فور الاعلان عن أي خطوة برفع الدعم سنبادر فورا للنزول الى الشارع، لأن ما يحصل غير مقبول وهو دعوة لتهجير الشعب اللبناني والقول لنا من أين نأتي بالمال؟ ردنا: أين ذهب المال؟".

أضاف الأسمر: "مهمتنا تأمين حياة كريمة للشعب اللبناني، فوجئنا بقرار الجامعة الأميركية برفع التعرفة الى 3950 ليرة للدولار الواحد، وهي أزمة تطال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والجهات الضامنة. لن نرضى ولن نسكت عن أي قرار لرفع الدعم وستكون المواجهة في الشارع وعدم تحمل القرارات الارتجالية غير المدروسة ونحن على استعداد لنبحث سويا عن مخارج للوصول الى حلول للأزمات التي أوصلونا إليها. نحن على موعد مع الشارع إذا رفع الدعم عن المواد الأساسية".

القسيس
وتحدث رئيس نقابة الشاحنات الذي عرض لواقع الشاحنات والأعباء المالية الكبيرة التي يتحملونها نتيجة الأوضاع الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وأكد تأييده لما طرحه رئيس الاتحادات.

الموسوي
وسأل اتحاد الولاء للسائقين أحمد الموسوي عن المغزى من القرارات الارتجالية، محذرا من مغبتها "لأن تأثيراتها على الوضع المعيشي كبيرة في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة".

محي الدين
وحذر الأمين العام لاتحاد السائقين العموميين علي محي الدين من المس بمادتي المازوت والبنزين لتأثيرها على حياة الناس.

ابو شقر
واعتبر ممثل نقابة أصحاب الصهاريج وموزعي المحروقات فادي أبو شقرا أن "التضامن بين اتحادات النقل البري والاتحاد العمالي العام يؤكد التماسك ووحدة الموقف". وحذر من رفع الدعم "لأنه يسبب كارثة اجتماعية على مستوى البلاد"، محملا المسؤولية لمصرف لبنان والمصارف.

  • شارك الخبر