hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

31778

940

126

328

13527

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

31778

940

126

328

13527

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

ابي رميا: "العداد الفرنسي" أحرج القوى السياسية والزمها بتنفيذ الاصلاحات

الجمعة ٤ أيلول ٢٠٢٠ - 12:53

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

أكد عضو تكتل لبنان القوي النائب سيمون ابي رميا ان الاهتمام الفرنسي بلبنان ثنائي الابعاد: الأول انساني-تاريخي يدل على عمق العلاقة اللبنانية-الفرنسية، والثاني سياسي، قائلاً: "تعتبر فرنسا نفسها انها كانت غائبة عن لعب دورها التقليدي في لبنان، والرئيس ماكرون ملمّ بالعلاقة التاريخية للبلدين ويعتبر ان الملعب الطبيعي لاستعادة الدور الفرنسي الجيو-استراتيجي في المنطقة هو لبنان لذلك "طحش" في الملف اللبناني من دون التنسيق بالتفاصيل مع الجانب الاميركي، وهناك تمايز بين الجانبين الفرنسي والاميركي في مقاربة موضوع حزب الله". وعن زيارة الرئيس ماكرون الى لبنان شدد ابي رميا ان "كلّ من إعتبر أن زيارة الرئيس ماكرون تشكل إنتقاصا للسيادة اللبنانية، كان بإمكانه ألا يشارك في اجتماع قصر الصنوبر؛ ولمن يعتبر ان كلام الرئيس ماكرون لا يحترم السيادة اللبنانية، كان بمقدوره أن ينسحب من اللقاء".
ابي رميا وفي حديثي لقناة الOTV ولصوت المدى مع الإعلامية حنان مرهج، حيا الرئيس حسان دياب الذي عمل وفريق عمله على تنفيذ اجندة وطنية، واعتبر "انهم كانوا يستأهلون فرصة اكبر انما شاءت الظروف ان يدفعوا ثمن تراكمات المراحل السابقة والاحداث التي تتالت". وتابع ابي رميا قائلاً: " فرنسا لم تتدخل بإختيار اسماء المرشحين المحتملين لتولي رئاسة الحكومة، إنما رؤساء الحكومات السابقبن هم وراء إختيار الاسماء، ولا سيما الرئيس الحريري"، لافتاً ان "السعودية نائية بنفسها عن السياسة اللبنانية لأنها في حالة كباش قائم مع المحور الإيراني، وتعتبر انه طالما حزب الله له نفوذ داخل السلطة اللبنانية فهي لن تعطِ تغطية سياسية لاحد".
وعن تشكيل الحكومة، أكد ابي رميا انها ستتشكل بين شخصين وفقا لاحكام الدستور هما الرئيس عون والرئيس المكلّف مصطفى اديب مع استمزاج اراء الكتل النيابية، وهناك توجه لدى الرئيس المكلّف لتشكيل حكومة مصغرة مؤلفة من فريق عمل متجانس. وشدد ابي رميا ان التيّار سيسهل عمل الحكومة إلى أقصى حدّ، قائلاً: "فالمهم بالنسبة لنا تشكيل حكومة منتجة وفاعلة، كما أستبعد رؤية المماحكات السياسية المعتادة نظرا لوجود "عدّاد فرنسي" يضغط على الافرقاء السياسيين، وفي حال وجود عرقلات مفتعلة سيكون هناك كلام اخر". وتمنى ابي رميا ان "تكون حكومة الرئيس مصطفى أديب حكومة "الاصلاحات"، خصوصا ان القوى السياسية تعهدّت أمام الرئيس ماكرون بالسير بالإصلاحات البنيوية المطلوبة وبمهلة زمنية محددة، ومع بدء تنفيذ هذه الإصلاحات ستعمل فرنسا على إعادة تجييش المجتمع الدولي لمساعدة لبنان والوقوف إلى جانبه".
وعن مرور شهر عن انفجار مرفأ بيروت، قال ابي رميا "4 آب 2020 نقطة مفصلية بالوجدان اللبناني، ما حصل فاجعة ضربت عاصمتنا بيروت وضربت عائلات من خلال فقدان أهلها وأقربائها، وحطمت العاصمة خلال 15 ثانية، هذا ما لم تستطع الحرب الاهلية فعله على مدى 15 سنة، ضميرنا وعقلنا وقلبنا مع أهالي شهداء الاهمال الذي ارتكبه عدد من المسؤولين بحق المواطنين".
وأشار ابي رميا إلى ان "هناك تضامنا دوليا مع لبنان والبابا دعا للصلاة لاجل لبنان والعالم كله سيصلي للبنان"، وقال: "انطلاقا من مبدئي حول فصل السلطات أنتظر نتائج التحقيقات والاحكام لأعلق عليها، وطالبت من اليوم للانفجار الاستماع إلى رؤساء الحكومات السابقين ووزارء الاشغال والمال والوزارات المعنيين بالملف، ورأينا بالامس انه تم الاستماع إلى الرئيس المستقيل حسان دياب، ومن المفترض ان يتم الاستماع إلى رؤساء حكومات سابقين".
وتمنى ابي رميا ان "نصل إلى نتيجة سرعة في التحقيق، نحن نريد الحقيقة كاملة، وسنكون بالمرصاد لأي خلل قد يطال التحقيق ويشوّه الحقيقة."
وفي النهاية، شدد ابي رميا ان "نظام التراضي و"الفيتوات المتبادلة" الذي أنتجه "إتفاق الطائف" عقيم وأثبت فشله، ونظامنا السياسي بحاجة الى تطوير، وأطالب بقيام الدولة العلمانية وهذا الهدف هو في صلب الميثاق التأسيسي لحزب التيار الوطني الحر مع العلم انه علينا تحضير المجتمع اللبناني ممارسة وذهنية للوصول الى هذا الهدف عبر مراحل انتقالية"، خاتما قائلاً: " أؤيد مشروع الحياد الذي طرحه غبطة البطريرك الراعي، إنما يجب أن تتأمن شروط وظروف نجاحه كي لا يتحول إلى مشروع خلافي جديد بين اللبنانيين".

  • شارك الخبر