hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

127903

1000

354

1018

80210

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

127903

1000

354

1018

80210

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

إسرائيل تقود جهودا مع الإمارات والبحرين ضد حزب الله

الأحد ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 07:20

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

كشف مسؤول بوزارة الخارجية الإسرائيلية، عن جهود دولية تبذلها تل أبيب بالتعاون مع أبوظبي والمنامة، ضد حزب الله.

وذكر نائب مدير الشؤون الاستراتيجية بوزارة خارجية الاحتلال يهوشوا زرقا في تصريحات نشرتها صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، وترجمتها "عربي21" أن "إسرائيل والبحرين والإمارات يعتزمون السعي بشكل مشترك، من أجل تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية من قبل الدول التي لم تفعل ذلك بعد".

وأشارت الصحيفة إلى أنه حتى الآن، تم تصنيف حزب الله، على أنه منظمة إرهابية، من قبل إسرائيل والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وكندا والنمسا والأرجنتين وكولومبيا وجمهورية التشيك، وإستونيا وغواتيمالا وهندوراس واليابان وكوسوفو وليتوانيا وهولندا وبارغواي وصربيا وسويسرا وفنزويلا".

ولفتت إلى أن جامعة الدول العربية صنفت حزب الله كمنظمة إرهابية عام 2016، إلى جانب قرار مماثل اتخذه مجلس التعاون الخليجي المؤلف من ستة أعضاء، هم السعودية والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عُمان وقطر.

ونوهت الصحيفة الإسرائيلية، إلى أن الاتحاد الأوروبي صنّف الجناح العسكري لحزب الله فقط كمجموعة إرهابية، كما هو الحال مع فرنسا وأستراليا ونيوزيلندا.

وأفاد المسؤول الإسرائيلي يهوشوا زرقا في تصريحاته للصحيفة، بأن "الهدف من الحملة المشتركة مع الإمارات والبحرين، هو جعل الأمم المتحدة تصنف حزب الله على أنه جماعة إرهابية"، مدعيا أن الدول التي حظرت الجناح العسكري للحزب فقط، لم تمنع جهود جمع التبرعات، باسم المشاريع الإنسانية والترفيهية والتعليمية.

واستدرك زرقا: "هذه التبرعات لا تزال تشكل 30 بالمئة من ميزانية حزب الله، وهذا دخل كبير"، مشيرا إلى أن النهج الإسرائيلي في السعي وراء حظر حزب الله قد تغير مع مرور الوقت، وذلك لدلالات متعلقة بالسياسة.

وأوضح أن تل أبيب استبدلت تصريحها بضرورة حظر حزب الله، إلى تحديد مبررات الدول التي لا تحظر الحزب، وتواصل معهم وزير الخارجية غابي أشكنازي، ما ساهم في تحقيق تقدم في هذه العملية، مبينا أنه في بعض الحالات نطلب دعما أمريكيا، وفي حالات أخرى نحقق هذه الاتصالات بمساعدة الموساد.

ورأى زرقا أن إسرائيل تسعى من خلال قيام الدول بتجريم حزب الله، إلى إضعاف إيران، وكذلك حرمان الحزب من الأموال وتقويض صورته أمام العالم، لافتا إلى أن الجهود الحالية تركز على الاتحاد الأوروبي، لأن ذلك يؤثر على جميع أعضائه.

"عربي 21"

  • شارك الخبر