hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

67029

1450

241

552

31392

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

67029

1450

241

552

31392

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة

إدغار طرابلسي: نظامنا بحاجة للتطوير لا للتغيير

الإثنين ١٢ تشرين الأول ٢٠٢٠ - 07:14

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى عضو تكتل لبنان القوي، النائب د. ادغار طرابلسي، أن مفاجآت الترشح لرئاسة الحكومة، قد تحدث حتى صباح يوم الخميس المقبل، موعد انطلاق الاستشارات النيابية الملزمة، معتبرا، انه وبغض النظر عن الحسابات المحلية والاقليمية لرئيس الحكومة السابق سعد الحريري، الا انه يبقى المرشح الاكثر ثباتا حتى الساعة، إضافة الى امكانية ترشح رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، بحسب ما تنامى الى الوسطين الاعلامي والسياسي، معربا بالتالي عن قناعته بأن امكانية تأجيل الاستشارات النيابية لن تتوافر لها الظروف الملائمة، وستخلص بالتالي الى تسمية الرئيس العتيد للحكومة.

ولفت طرابلسي في تصريح لـ «الأنباء» الى أن البعض يرغب في تصوير الواقع الحكومي بخلفية «لا بديل عن سعد الحريري لرئاسة الحكومة»، خصوصا ان هؤلاء اوعزوا بالسر والعلن على اثر ترشيح د. مصطفى اديب، بضرورة التحاور مباشرة مع «الاصيل» سعد الحريري، لاعتبارهم ان أديب هو «البديل» المعتمد من قبل بيت الوسط، «لكن ماذا لو عاد الاصيل واستنكف؟ فهل هذا يعني انتفاء وجود بديل في طائفة غنية بالشخصيات الوطنية؟ علما ان طريق الرئيس الحريري الى السرايا الحكومي معبدة، ووصوله اليها يتطلب ديبلوماسية حاذقة.

وعما اذا كان يؤيد تغيير النظام في لبنان لاعتبار البعض انه ترهل واصبح خارج العصر، أكد طرابلسي ان لبنان بحاجة الى اصلاحات جذرية، وبالتالي الى تطوير نظامه وليس تغييره، وذلك لاعتبار طرابلسي، ان الحلول الراديكالية، غالبا ما تكون غير بناءة ولا تأتي بالثمار المرجوة منها، تماما كالحل الراديكالي الذي صيغ وأقر في الطائف، بحيث اتى مشوشا ولم يخلص الى استبدال الجمهورية الاولى بجمهورية افضل، مستدركا بالقول: «المطلوب تطويره، لا بل تغييره كخطوة اولى قبل الحديث عن تغيير النظام اللبناني، هو عقلية وذهنية المقاولين في السياسة اللبنانية».

وردا على سؤال، أكد طرابلسي انه ليس في صدد البحث بمطالب الثنائي الشيعي، الا ان الثابت من وجهة نظره في معركة رئاسة الحكومة، هو ان غالبية الكتل والتكتلات النيابية تريد ان تسمع من المرشح لرئاسة الحكومة، كلاما مطمئنا لا يحتمل الالتباس.

زينة طبّارة - الانباء

  • شارك الخبر