hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

543099

165

70

3

528743

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

543099

165

70

3

528743

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار الساعة | أخبار الساعة أخبار محليّة أخبار محليّة

بالفيديو: جثمان الشهيد محمد طحان استُقبل بالزغاريد ونثر الأرز

السبت ١٥ أيار ٢٠٢١ - 13:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

شيع حزب الله والمقاومة الاسلامية واللبنانية والفلسطينية واهالي بلدة عدلون وابناء المنطقة الشهيد محمد طحان الذي استشهد أمس على الحدود مع فلسطين على يد العدو الإسرائيلي.

انطلق موكب التشييع عند الرابعة عصرا من منزل الشهيد في بلدة عدلون محمولا على اكف رفاقه وابناء بلدته بعدما لف النعش بعلم حزب الله، وعلى وقع نثر الورود وهتافات "الموت لاسرائيل وعالقدس رايحين شهداء بالملايين" طافت الحشود بالشهيد في ارجاء بلدته التي ازدانت بصوره ورايات المقاومة والاعلام اللبنانية والفلسطينية والتي رفعت عند مداخلها وفي شوارعها اللافتات التي اكدت "ان المقاومة اللبنانية والفلسطينية هما السبيل الوحيد لتحرير فلسطين."

شارك في موكب التشييع عدد من اعضاء كتلة الوفاء للمقاومة تقدمهم، الحاج محمد رعد واعضاء قياديه في حزب الله ابرزهم عضو المجلس المركزي الشيخ نبيل قاووق، وممثلون عن الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية وفعاليات علمائية وسياسية وحشد من ابناء المنطقة والمخيمات الفلسطينية.

واقيمت في وسط البلدة مراسم القسم والعهد التي ادتها ثلة من المجاهدين بالسير على نهجه نهج حزب الله نهج المقاومة والشهادة.

قاووق

وامام حسينية البلدة اقام الشيخ قاووق الصلاة على الجثمان الطاهر والقى كلمة اكد فيها "ان اقدام العدو على قتل الشهيد محمد قاسم طحان هو عدوان على كل لبنان وعلى سيادته وعلى كل كرامة في لبنان". وقال "من لبنان الى فلسطين دمنا واحد وارادتنا واحده وقضايانا واحدة هذه هي وصية السيد عباس وهذا هو الوعد الصادق لسيد المقاومة السيد حسن نصرالله."

واعتبر الشيخ قاووق "ان المقاومة في فلسطين تصنع اعظم الانتصارات والمعادلات وتسقط كل اتفاقات التطبيع والخذلان واحلام المتآمرين واتباع صفقة القرن". وراى "ان صواريخ المقاومة تصيب كل اتفاقات التطبيع قبل ان تصيب تل ابيب وهي تصنع فجرا جديدا للامة."

طحان

اما والد الشهيد قاسم طحان فقال "نحن قدمنا ابننا شهيدنا على طريق فلسطين ونحن لم ولن نبخل بانفسنا او دمنا ولا باهلنا ومستعدون لتقديم الغالي والنفيس اتجاه القضيةالفلسطينية. واليوم انشاء الله تكون شهادة ودم محمد بداية وفاتحة للعبور الى فلسطين."

ثم واصلت الحشود الغفيرة مسيرة التشييع على وقع الهتافات والصرخات المدوية وصولا الى مقبرة البلدة حيث وري الشهيد في الثرى.

وكانت وفود شعبية لبنانية وفلسطينية قد بدأت منذ ما قبل ساعات الظهر بالتوجه الى البلدة للمشاركة في تشييع الشهيد ظهرا الى بلدته حيث تم نقله من مستشفى الشيخ راغب حرب في تول قضاء النبطية، حيث استقبله الاهالي عند مدخل البلدة وتم نقله على الاكف الى منزل ذويه الذي غص بالاهالي والوفود المشاركة من كافة القرى والبلدات المجاورة ومن كل المخيمات الفلسطينية.

 

 

  • شارك الخبر