hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

264647

4332

855

64

157202

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

264647

4332

855

64

157202

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

أفيوني: حان وقت العمل

الخميس ٣١ كانون الأول ٢٠٢٠ - 11:11

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

غرد الوزير السابق عادل أفيوني عبر صفحته على تويتر قائلاً:

"١٤ شهر على الأزمة المصرفية والمصارف في وضع zombie لا مخرج له سياسة الاغلاق ثم النكران ثم تقاذف التهم مع الدولة ثم تأجيل الحل والتعطيل في متاهات الخسائر ودهاليز لجنة المال هذه السياسات فشلت دفع ثمنها القطاع مزيدا من الخسائر والمودعون وموظفوا القطاع والاقتصاد مزيد من الانهيار.

المطلوب العودة الى المبادئ المصرفية الاساسية:

١-مهمة المصارف تمويل الاقتصاد لا تمويل الدولة اكبر خطيئة ان المصارف تجاهلت ذلك و تحولت الى محفظات استثمارية ضخمة في الديون السيادية

٢-لا مصارف ولا اعادة رسملة بدون ميزانيات شفافة والهرطقات الدفترية لا تجدي

٣-لا مصارف بدون ثقة

اذاً حل الازمة المصرفية يبدأ بهذه المبادئ الاساسية أعلاه

١-فصل النشاط التجاري للمصارف عن المحفظة السيادية ومعالجة كل جزء على حدة النشاط التجاري: هذا هو القطاع المصرفي الجديد وتعاد هيكلته ورسملته وترشيد ميزانيته المحفظة السيادية:صندوق استثماري مستقل يملكه المودعون ثم المساهمون.

٢-ترشيد الميزانيات؛ تتم عملية تقييم اصول القطاع المصرفي الجديد وأغلبها قروض تجارية للقطاع الخاص ويتم تمويلها بجزء من الودائع وتتم اعادة رسملتها بسيولة خارجية من المساهمين الحاليين ومساهمين جدد

٣-استعادة الثقة:اعادة تكوين مجالس الادارة في كل المصارف الكبرى وضخ دم اداري جديد

هذه الاصلاحات كان يمكن للمصارف ان تبدأها من سنة وهي لا تتعارض مع اي خطة شاملة ولا تحتاج الى الدولة لاطلاقها للأسف فضلت المصارف التأجيل وانتظار الدولة وتحميلها المسؤولية وحدها وكانت النتيجة ان المصارف عاطلة عن العمل والمودعين رهينة والاقتصاد ينهار والقطاع في تخبط حان وقت العمل"

  • شارك الخبر