hit counter script

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

أسماء أفراد عصابة قتلت عسكرياً في طرابلس

الأربعاء ٣ نيسان ٢٠٢٤ - 06:28

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

تخرج زمام الأمور عن السيطرة الأمنية في مدينة طرابلس حيث تصول عصابات الخطف والقتل وتجارة المخدرات وتجول، وتراق فيها دماء أبرياء، كان آخرهم العسكري في الجيش اللبناني إبن بلدة مشمش أحمد قمر الدين على يد عصابة إمتهنت القتل وروّعت الأمنيين من الهرمل حتى عكار وطرابلس. ترتفع صرخات الطرابلسيين مطالبة الدولة بوقف الممارسات التي تقوم بها عصابة م. و. الضناوي، كاسرين حاجز الخوف من أن يكون كل من يطالب بتوقيف أفرادها عرضةً لبطشهم. وهي ليست المرة الأولى التي تقوم فيها العصابة بقتل أبرياء في المدينة وخارجها. وفق المعلومات، يترأس م. و. الضناوي عصابة تمتد في عملياتها على ثلاث مناطق: الأولى في أبي سمراء، والثانية في مشمش، والثالثة في البداوي.

ويترأس مجموعة أبي سمراء ح. الضناوي الموقوف حالياً بجريمة خطف، وتضم كلاّ من: ر. الضناوي (شقيق ح.)، ك. عيشة الملقب بكريم الزير والدته خالدية، و. عيشة، ب. عيشة، إ. عيشة، ش. م. البعريني، و. م. البعريني، ح. م. البعريني، م. ع. يوسف، ب. م. أحمد، ط. ع. الضناوي، وتلك المجموعة تعمل على توزيع وبيع المخدرات في طرابلس، إضافةً إلى عمليات إبتزاز وفرض خوات.

أما مجموعة مشمش فتضم: م. أ. عيشة الملقب بالطيار، م. ج. الضناوي، ر. و. الضناوي، أ. ف. علاوه الذي قتل العسكري من آل قمر الدين وهو إبن شقيقة م. و. الضناوي، ع. أ. عيشة، ع. ر. يوسف، ي. طالب، ن. طالب، ش. ف. علاوه، م. ف. علاوه. أما مجموعة البداوي فتضم: ز. م. عيشة، س. م. عيشة، و. م. عيشة، أ. م. عيشة، أ. عيشة، خ. م. عيشة. وترتبط تلك العصابة بعصابة مماثلة في بلدة القصير السورية يترأسها شخص من آل طرادية، ويتم التنسيق بين العصابتين لجهة الخطف مقابل فدية. وتقوم مجموعة م. و. الضناوي في البداوي بنقل الخرضوات والحديد إلى الهرمل وتعود محملة بالخضار حيث يخبأ السلاح والمخدرات، كذلك فإنّ مخزن السلاح الذي انفجر في مدينة طرابلس في محلة زيتون أبي سمرا في 11 شباط عام 2011 يعود إلى الضناوي.

يسرح أعضاء العصابة على إمتداد أماكن وجودهم المعروفة حيث يملك كل منهم محلاً، ويتنقلون بأريحية بسبب بطاقات تسهيل المرور التي يحصلون عليها من بعض الجهات السياسية التي تحميهم، وهي معروفة في الشمال، ويوكّلون محامين تربطهم علاقات أمنية جيدة، بحيث تحدّد لهم المخافر التي يتوجهون إليها لإجراء التحقيق معهم. واللافت إستعمالهم مرات ومرات سيارات الإسعاف لنقل المطلوبين والأسلحة. كما أنّها ليست المرة الأولى التي تقوم تلك العصابة بعملية قتل، إذ أنّ م. و. الضناوي سبق له وقتل عسكرياً في الجيش اللبناني، وتمكن من الهروب من السجن، إضافة إلى قتل إبنة أخته، كما أنّ ابن أخته قاتل العسكري من أل قمر الدين سبق وقتل عمه.

تاريخ حافل بالإجرام وتجارة المخدرات والسرقة وفرض الخوات وعمليات الخطف ترتكبها عصابة الضناوي، حيث يقوم الجيش وبعض الأجهزة الأمنية بملاحقتهم، وسبق أيضاً وقبل بداية شهر رمضان أن أوقفت مديرية المخابرات أربعة من عناصر مجموعة البداوي، لكن المحامي العام في طرابلس لم ينظر في الملف وأخلى سبيلهم، لأنّ الملف عند قاضي التحقيق.

المصدر: نداء الوطن

  • شارك الخبر