hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

674000

1452

254

10

634302

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

674000

1452

254

10

634302

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

أحد أفراد عصابة سرقة طالت سائقين عموميين في قبضة الأمن... هل وقعتم ضحيته؟

الأربعاء ٢٠ تشرين الأول ٢٠٢١ - 14:52

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

صـدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الـداخلي ـ شعبة العـلاقات العـامة

البلاغ التالي:

حصلت مؤخراً عمليات سرقة مبالغ مالية طالت سائقين عموميين يعملون في مكاتب لسيارات الأجرة، وذلك بطريقة احتيالية، من خلال اتصال شخص مجهول بالمكتب، ومن ثم الاتصال المباشر بالسائق -بعد الاستحصال على رقم هاتفه من المكتب المذكور- والطّلب منه الانتقال إلى فندق يحدّده المتّصل، بغية نقل أحد النزلاء إلى منطقة "المصنع". ثم يتلقى السائق اتصالاً آخراً من شخصٍ، عبر رقم سوري، فيطلب إليه قبل التّوجه لنقل نزيل الفندق إلى "المصنع"، التّوجّه لاستلام علبة مجوهرات من شخصٍ ما في إحدى المناطق اللبنانية، مقابل تسديد ثمنها لهذا الأخير، وتسليمها إلى شخص آخر سينتظره في "المصنع"، الذي سيدفع ثمنها وبدل الأتعاب وأجرة السيّارة. ولكن بعد استلام المجوهرات ودفع ثمنها، ولدى وصول السائق إلى الفندق المحدّد، يتبيّن له أن لا وجود لأحد يريد الانتقال، ويفقد الاتصال بالشخص الذي طلب منه إيصال نزيل الفندق والآخر الذي طلب منه استلام ونقل المجوهرات، التي يتبيّن أنها مزيّفة، عندها يعلم أنه وقع ضحية عمل احتيالي.

بتاريخ 17-10-2021، وفي أثناء محاولة العصابة تنفيذ إحدى عملياتها بحق أحد السائقين، في محلّة الكولا، بالطريقة المذكورة أعلاه، تمكّنت دورية من فصيلة الرملة البيضاء في وحدة شرطة بيروت، بالتنسيق مع شعبة المعلومات، من توقيف أحد أفرادها، ويدعى:

ع. ع. (مواليد عام 1999، سوري)
بالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه، بالاشتراك مع آخرين، العمل جارٍ لتوقيفهم.

لذلك، وبناءً على إشارة القضاء المختص، تُعمّم المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي صورته، وتطلب من السائقين الذين وقعوا ضحية أعماله وتعرفوا إليه، الحضور إلى مركز مفرزة بيروت القضائية في وحدة الشرطة القضائية الكائن في ثكنة بربر الخازن - فردان، أو الاتصال على أحد الرقمين 810170/01 – 810171/01 تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

  • شارك الخبر