hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

264647

4332

855

64

157202

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

264647

4332

855

64

157202

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - أخبار محليّة أخبار محليّة

أبو الحسن: هذا العهد وفريقه السياسي أثمن هدية لأعداء الوطن!

الأربعاء ١٣ كانون الثاني ٢٠٢١ - 10:00

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

رأى أمين سر كتلة اللقاء الديمقراطي النائب هادي أبو الحسن ان اتصال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بالأمس بالرئيس المكلف سعد الحريري كان بهدفين الأول هو رفض الحملة على موقع الرئاسة، والثاني هو رفض التجريح والاهانات الشخصية التي وجهت من خلال التسريب الذي سمعناه".

وأكد في حديث عبر "صوت لبنان 100.5"، ان وليد جنبلاط يعني بهذا الاتصال ما يعنيه من الحفاظ على موقع الرئاسة الثالث في البلد، مما يعني رفض المس بالطائف، لان محاولات اللعب بالطائف وتجاوز الدستور أصبحت سمة من سمات هذا العهد الذي يحاول بشتى الوسائل  تجاوز الطائف".

وتابع: "لا ننسى ان رئيس الجمهورية ميشال عون وتياره لن يستسيغوا اتفاق الطائف ويبدو ان لديهم موقف دفين وعميق منه، يقدرون انهم يستطيعون تجاوزه وهذه حماقة سياسية كبرى".

وأضاف: "هم باحتراف ذاهبون الى جهنم، ولكن نحن سنقول لهم اذهبوا الى جهنم وحدكم ونحن سنبقى نحلم ونسعى ونناضل مع كل التواقين للحرية والعيش الكريم والقرار الوطني المستقل، سنبقى نناضل ليعود لبنان جنة الله على الارض وسيعود".

ورداً على سؤال قال أبو الحسن: "سوف أعود الى عام 2016 عندما حصلت التسوية الرئاسية وأتى الرئيس سعد الحريري من ضمنها وكانت العلاقة بأفضل حالتها بين الرئيس الحريري والوزير جبران باسيل والرئيس ميشال عون، متسائلا ماذا انجز من لبنان؟ المزيد من الاخفاقات والخرق! كيف اذا كانت العلاقة على شاكلتها اليوم؟! ماذا سننجز؟ نحن بكل صراحة بالنسبة الينا الافق مسدود وما ينقذ الوضع اليوم أصبح يحتاج الى ظروف أكبر من حجم الحالة الموجودة اليوم".

وختم "هذا الامر يحتاج الى تدخل كبير، ونحن لدينا موقف واضح عبر عنه رئيس الحزب وليد جنبلاط بشكل علني عبر وسائل الاعلام عندما ناشد الرئيس سعد الحريري بالقول اتركهم يحكمون ويتحملوا المسؤولية لان هذا الفريق أثمن هدية لاعداء الوطن، وهذا العهد وفريقه الذي استطاع تدمير لبنان وتجريده من عناصر قوته وتميزه ليسكروا على شعارات القوة الزائفة"، متسائلاً: "ماذا بقي من السلطة في لبنان وماذا سيبقى من لبنان في عهدهم؟ كيف يستطيع الرئيس الحريري ان يشكل حكومة وان يكون له قرار في ظل هذا الاختلال الكبير بموازين القوى وفي ظل انعدام الرؤية لهذا الفريق؟، هناك معضلة حقيقية أصبحنا نحتاج الى تسوية كبرى تنقذنا من هذا المأزق الذي نتخبط به".

 

 

  • شارك الخبر