hit counter script

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

مهرجانات الصيف في لبنان بين الإبقاء والإلغاء

الأربعاء ٢٩ أيار ٢٠٢٤ - 09:26

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

هي الفترة التي تُعلِن فيها المهرجانات اللبنانية عن برامجها بأجواء احتفالية إيذاناً باقتراب موسم الصيف والإجازات، ووصول المغتربين والسياح الذين بلغ عددهم ما يقارب المليون ونصف المليون زائرٍ العام الماضي. لكن الوضع المتأزم والحرب في الجنوب، وما تعيشه غزة من مآسٍ، دفع مهرجانات بيت الدين بعد تريّث على الإعلان النهائي، مساء الأربعاء، عن تعليق برنامجها للعام الحالي، فيما لا تزال مهرجانات بعلبك تعطي لنفسها مهلة، قد تتغيّر خلالها معطيات، علماً أنها تقام في القلعة التاريخية لمدينة الشمس، الموقع الأكثر حساسية، مقارنة بالمهرجانات الرئيسية الأخرى. فقد قصفت إسرائيل منطقة البقاع ما يقارب 15 مرة خلال الحرب الدائرة حالياً، ومع ذلك لا تريد لجنة المهرجانات أن تستسلم، ولا تزال تأمل.

وقالت رئيسة مهرجانات بعلبك الدولية نايلة دو فريج: «نحن ننتظر تطور الوضع الأمني في المنطقة قبل أن نتخذ قرارنا»، كاشفة أن برنامجاً مصغراً ورمزياً أُعدّ له. وأضافت: «أردنا أن نقدّم صيغة تتناسب مع ما يحصل من أحداث. لكنّ لا قرار نهائياً بعد». وأوضحت أن اللجنة المنظمة تنتظر لتعرف «ما إذا كان وقفاً لإطلاق النار، إذ لا يمكن في الوقت الراهن تنظيم نشاط في منطقة البقاع (شرق لبنان)، التي تتعرض بين الحين والآخر لضربات جوية إسرائيلية». لهذا «سننتظر قليلاً قبل اتخاذ القرار الرسمي».

وبالتواصل مع مهرجانات «بيبلوس»، علمت «الشرق الأوسط» أنه يُعمل على برنامج فني، ولا نيّة أبداً للتعليق أو الإلغاء أو التأجيل إلا في حال حدثت تطورات جديدة، حالت دون تقديم النشاطات. وبالتالي في حال بقاء الأمور على ما هي عليه، فإن مدينة جبيل ستستقبل روادها، وسيُعلن عن البرنامج الفني في مؤتمر صحافي فور انجلاء الأمور.

أما مهرجانات بيت الدين، فقد أصدرت رئيسة لجنتها المنظمة نورا جنبلاط بياناً أعلنت فيه «تعليق الأنشطة التي كانت مقررة لهذا العام، بسبب ما يمرّ به جنوب لبنان وأهله من أوقات عصيبة وقاسية، وما تعيشه فلسطين من حال إبادة جماعية متواصلة على مرأى العالم وصمته». وأشارت إلى أن «لجنة مهرجانات بيت الدين إذ تدرك أن جمهورها سيكون متفهماً لقرار تعليق المهرجان، وإيماناً منها بضرورة الاستمرار في مواصلة الدور الثقافي، حُصرت النشاطات في معارض للفنون تقام في باحات القصر خلال فصل الصيف».

وأملت نورا جنبلاط أن «يستعيد الجنوب اللبناني الهدوء والاستقرار، وأن تتوقّف الحرب في غزة وتعود فلسطين»، متطلّعة إلى أن «تتحسّن الظروف العامة لمواصلة الدور الفني والثقافي الذي لعبته المهرجانات بشكل متواصل منذ عام 1984 إيماناً منها بدور لبنان ورسالته».

ومنذ اندلاع ثورة 17 تشرين الأول (أكتوبر) 2019 ولجان المهرجانات تقوم بجهد جبار كي لا تتوقف. فقد تلا الحركة الاحتجاجية انهيار اقتصادي كبير، تزامن مع وباء «كوفيد - 19»، الذي شكّل مانعاً آخر أمام إمكانية إقامة حفلات. ومع ذلك، فقد أصرّت لجنة مهرجانات «بعلبك» خلال فترة الحجر، على تنظيم حفلات إما بعددٍ محدودٍ من المتفرجين الحاضرين، مع نقل مباشر، أو بلا حضور أصلاً. وفي كل الحالات، يسجل لسيدات لجان المهرجانات، إصرارهن على أن تكون الموسيقى حاضرة، في أصعب الظروف، ببرنامج مختصر، أو بالتعاون مع فنانين لبنانيين يريدون إعادة الأمل للناس، ولو بالمجان، وهؤلاء كان لهم فضل كبير بعدم إطفاء شعلة المهرجانات.

العام الماضي، وبعد 3 سنوات عجاف، كانت بالفعل النقلة التي يمكن القول إنها ستُعيد الصيف اللبناني إلى ما كان عليه قبل الانهيار. حضور كبير على المدرجات، وحفلات ذات مستوى، مع أن غالبية ما قُدّم كان من صنع فنانين لبنانيين، لكنها كانت مناسبة لإبراز المواهب المحلية التي قليلاً ما أُعيرت اهتماماً.

جاءت الحرب على غزة، والنار التي لا تهدأ في جنوب لبنان، بمثابة فرامل كابحة للبعض، خصوصاً أن التصوّرات الأولى ما كانت لتدلّ على حربٍ سيصل الصيف قبل أن تهدأ. لجان المهرجانات تنتظر على وقع طبول الحرب، هناك حقاً من يريد أن يتحدّى الموت بالموسيقى.

سوسن الأبطح - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر