hit counter script

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

مسرحية "وصفولنا الصبر" تروي حكايا غير تقليدية لـ6 نساء

الأحد ٢٧ تشرين الثاني ٢٠٢٢ - 07:24

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

من عنوانها «وصفولنا الصبر»، تدرك أنك مدعو لحضور مسرحية طربية، ولكن من نوع آخر. نجماتها الست، ممثلات ومخرجات وكاتبات محترفات، يؤلفن خلطة فنية من الطرب الأصيل في مجال التمثيل المسرحي.

كل واحدة منهن أخذت على عاتقها كتابة النص الذي يروي حكايتها. ومعاً تشاورن وتناقشن حولها، كي تحمل هذه القصص مشاهد من الحياة غير التقليدية.

نتحدث هنا عن جوزيان بولس، ولمى مرعشلي، وسلمى شلبي، ومايا حبلي، ولينا أبيض، ودارين شمس الدين. هن في الحياة صديقات مقربات، وعندما يلتقين بجلسات دافئة مع بعضهن يشكلن مجموعة نساء متناغمات بأحاديثهن وأفكارهن. ومن هذا المنطلق ولدت عندهن فكرة مسرحية «وصفولنا الصبر» التي حُدد عرضها بداية بيومين في 29 و30 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي فقط. ولكن إثر نفاد جميع بطاقات العرض قررن تمديدها ليومين إضافيين في 13 و14 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ودائماً على «مسرح مونو» في الأشرفية.

مخرجة العمل دارين شمس الدين تقول لـ«الشرق الأوسط» إنها وزميلاتها في المسرحية لم يتوقعن تحقيق النجاح بمجرد الإعلان عن العمل. «لقد جذبت المسرحية الناس لحضورها كالمغناطيس، مع أننا كنا قلقات تعبنا جداً. تفاجأنا سيما أن هناك مسرحيات بالعشرات تعرض بموازاتها في بيروت».

ولأنهن مجبولات بطينة العمل المسرحي وملمات بموضوعات المسرحيات التي تعرض حالياً، رحن يبحثن عن فكرة جديدة يتناولنها. وتوضح شمس الدين: «لطالما رغبت في تقديم عمل مسرحي عميق ولكنه مسلٍّ في نفس الوقت. فلم أرده من نوع الـ(ستاند أب كوميدي)، ولكنه يشبهنا بأفكاره، وبالمواقف التي تتخلله».

تحكي مسرحية «وصفولنا الصبر» حكايا 6 نساء، نابعة من ذكرى أو مرحلة حياة طبعتهن وتركت أثرها فيهن. واستحدثن سلسلة أقوال لقبوها بـ«الخالدة» كي تعرّف عن كل واحدة منهن. فجوزيان بولس اختارت عبارة «طالما مفتاح الرجل بطنو حدا يشتريلي هالمفتاح». فيما ارتأت لمى مرعشلي أن تشير إلى قصتها بمفتاح آخر «قدي حلوة كل نسوان العالم تثور على كوي الملابس ونصير كلنا نلبس تيابنا مجعلكة». أما لينا أبيض فعنونت قصتها بعبارة «يا ريت أكل الولد المدرسة» قديه كنا ارتحنا؟

هي نماذج عن شخصيات النساء الستّ المشاركات في هذه المسرحية واللاتي يروين قصصهن مع الحياة ومن تجاربهن الخاصة. وتوضح شمس الدين في سياق حديثها: «القصص التي ستشاهدونها هي غير مترابطة لأن كل واحدة منها تتناول موضوعاً معيناً. وقد لوناها بفيديوهات مصورة وموسيقى تواكب إطلالات الممثلات». وعن سبب إطلاق عنوان «وصفولنا الصبر» على العمل ترد: «قصدنا التركيز على كلمة صبر التي ترافقنا نحن النساء منذ الصغر. فعندما يرغب أحدهم في تقديم نصيحة للمرأة يطالبها باعتماد الصبر. فهؤلاء الست بينهن من وصف لها أحدهم الصبر على التقاليد، وأخرى على تقدمها في السن، وثالثة على صفعة معنوية. ومن هنا ولد اسم المسرحية الذي أردناه في الوقت نفسه يحمل خفّة الظل. ومن ثم فكرنا في أن نكون جميعنا أم كلثوم (مودرن) وهي طبيعة الصورة التي يحملها الملصق الإعلاني للعمل».

التنوع بالأفكار التي يتضمنها محتوى المسرحية يأتي على خلفية نقاشات ومشاورات دارت بين النجمات الستّ للمسرحية. فكانت كل واحدة منهن تعطي ملاحظاتها سيما أن العمل من نوع الكوميديا السوداء، وحاولت المخرجة أخذه إلى المنحى التجريبي. وتعلق شمس الدين: «كتابة الكوميديا ليست بالأمر السهل، ولذلك عملنا بجهد وأعدنا كتاباتنا أكثر من مرة كي نصل إلى هدفنا المرجو».

لم تلجأ كاتبات العمل ونجماته إلى ذكر أحداث مرت على لبنان أخيراً، كثورة 17 أكتوبر (تشرين الأول)، وانفجار بيروت. حاولن الإشارة إليها بقفلات في النص انطلاقاً من مبدأ حالة ضعف في الذاكرة أُصبن بها. ولذلك نلتقط بعضها في حواراتهن كـ«الانفجار ممكن أن يخسرنا ذاكرتنا»، أو «صرت عم خرّف» نسبة إلى آثار كورونا السلبية التي تركتها على ذاكرتنا.

تبدأ المسرحية بفيديو مصور يعرّف عن كل شخصية من النساء الست ضمن إطار تقليدي. ومن ثم تتوالى المشاهد والقصص المرتبطة بهن. ومن الديكورات الأساسية في المسرحية إطار خشبي كبير تطل عبره الممثلات الستّ. وتتابع شمس الدين: «أردناه مشهداً مجازياً عن حالة تصبّر، نعيشها من كثرة صبرنا على الأمور».

أما الفيديوهات التي تعرض في المسرحية فهي قصيرة. وهي عبارة عن مقابلات أجريت مع الممثلات وجرى اختيار دقيقتين منها. ويواكب العمل موسيقى على العود وغيرها ارتجالية من نوع الجاز كي تولد نوعاً من المؤثرات الصوتية على المسرحية.

من ناحيتها، تشير جوزيان بولس المشاركة في المسرحية إلى أنها تحمّست كثيراً للفكرة عندما عرضتها عليها المخرجة دارين شمس الدين. وتضيف لـ«الشرق الأوسط»: «أن نكون 6 نساء من المسرح، نقدم مونولوغات كتبناها بأنفسنا لهو أمر جديد بحد ذاته. حتى طريقة تحضيرنا للنصوص تلونت بدورها بشغفنا وحماسنا لهذه الفكرة. فكتبت كل واحدة منا قصة من حياتها الخاصة وتشاركنا في حبكتها».

لا تستبعد دارين شمس الدين أن تكون هناك عروض مشابهة لهذه المسرحية، مع قصص ونساء مختلفات. وتختم: «لقد سجلنا فكرة المسرحية في وزارة الاقتصاد، في مصلحة حماية الحقوق الفكرية. ففكرة المسرحية جديدة تحصل لأول مرة على المسرح في لبنان والبلدان العربية. ومن الممكن أن يكون عمرها طويلاً في حال جُدّد محتواها ونجماتها بين فترة وأخرى».

فيفيان حداد - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر