hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

672548

1892

236

10

633490

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

672548

1892

236

10

633490

شريط الأحداث

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

مسرحية "إيزيس"... تجسيد صراع الخير والشر بأداء حركي مبهر

الأحد ١٠ تشرين الأول ٢٠٢١ - 07:28

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

في عام 1955، أصدر عميد المسرح العربي توفيق الحكيم مسرحيته الشهيرة «إيزيس»، التي تستلهم أشهر الأساطير المصرية القديمة والتي سرعان ما تمت ترجمتها إلى السويدية، وقدمت في الإذاعة هناك. وفي عام 1986 عرضت المسرحية على خشبة المسرح القومي بمصر من إخراج الفنان الراحل كرم مطاوع الذي جعل العمل يأخذ الصبغة الغنائية الموسيقية. وقد أثار تجسيد العمل انقساماً كبيراً في الوسط الثقافي، ففي الوقت الذي أيد فيه البعض تغييرات مطاوع، فإن كثيرين انتقدوه بدعوى تشويه نص الحكيم ومن هؤلاء الأديب المصري الراحل يوسف إدريس.
وبعد كل هذه السنوات تعيد فرقة «فرسان الشرق للتراث» التابعة لدار الأوبر المصرية والتي أسسها الفنان وليد عوني لتقديم نسخة جديدة من الأسطورة في قالب أكثر إغراقاً في طابعه الغنائي الموسيقي لفت الأنظار بقوة بسبب خصوصيته الفنية والتي جعلت العمل يعاد عرضه أكثر من موسم، آخرها على خشبة مسرح دار الأوبرا ضمن فعاليات الدورة الـ14مهرجان المسرح القومي.

وبحسب عالم الآثار المصري، الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف مكتبة الإسكندرية، فإن تلك الأسطورة ظهرت للمرة الأولى ضمن «متون الأهرام» على غرف جدران الدفن بالأهرامات، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: أن «الأسطورة تجسد قيم التفاني والولاء والإخلاص العائلي حيث تدور أحداثها حول اغتصاب (ست)، الذي يمثل الفوضى والعنف والشر والموت عرش مصر من أخيه (أوزوريس) الذي يمثل الحكم الشرعي، بجانب معاني الخير والقوة المانحة للحياة والعدل، هنا يأتي دور إيزيس التي تنصف زوجها أوزوريس انتصاراً لقيمة العدل فتسعى خلف جثمانه الذي مزقه (ست) إلى 42 قطعة، وقام بنثرها في مختلف أقاليم البلاد». تنجح الزوجة الوفية في مهمتها النبيلة، يعود زوجها للحياة وتنجب منه ابنها «حورس»، بحسب الأسطورة الذي يكمل ما بدأته والدته ويخوض صراعاً مريراً ضد «ست» ينتهي بهزيمة الأخير وعودة العدل واستقرار «حورس» ملكاً على عرش البلاد جالباً معه الخير والنماء والاستقرار.
على مستوى المضمون، حاول صناع مسرحية «إيزيس» في نسختها الجديدة التركيز على التفاصيل التي أغفلتها المعالجات السابقة للأسطورة مثل محبة المصريين لأوزوريس الذي علّم الناس فنون الزراعة وتخطيط القرى والمدن وتشريع القوانين، وكيف أثار ذلك أخيه «ست» فلجأ إلى حيلة إقامة حفل كبير، وأعد تابوتاً من الذهب الخالص بعد أن أعلن أنه سيكون من نصيب الشخص الذي يدخله ويكون مطابقاً لحجمه. كان الأمر مجرد لعبة للترفيه عن الضيوف، أو هكذا بدت للوهلة الأولى، وعندما حل الدور على الملك المغدور ليشارك في اللعبة، المصممة أساساً للغدر به، دخل التابوت، وبادر أتباع «ست» بإحكام الغطاء على التابوت وحملوه وألقوه في النيل، ليجرفه التيار إلى فينيقيا «لبنان» ثم تحمله الأمواج إلى الشاطئ وتنبت فوقه شجرة بالقرب من ساحل جبيل لتخفيه تماماً عن العيون. بحسب الأسطورة المصرية الشهيرة.
وانتقد يوسف إدريس تركيز المسرحية (في النسخة الأقدم) على الرقصات والأداء الحركي لعشرات الممثلين والديكورات الصاخبة على حساب الحس الإنساني واللحظات الحميمة داخل العمل مثل اللقاء بين إيزيس وابنها بعد خمسة عشر عاماً. فيما أكد الحكيم أنه لم يقصد بعمله استعراض عقائد المصريين القدماء وإنما تقديم شخصيات الأسطورة في إطار إنساني، لا سيما موضوع وفاء الزوجة.
غير أنه وفي النسخة الأحدث، سعت مخرجة ومصممة العرض كريمة بدير إلى تجسيد الصراع الدرامي بين الخير والشر عبر التحكم في الأداء الحركي لثلاثين راقصاً وراقصة، ولعبت الإضاءة التي صممها رضا إبراهيم دوراً حاسماً في خلق معادل بصري، شديد الحيوية والإبهار، لإبراز مشاعر الغيرة والحسد والتآمر والاشتهاء التي تموج بها القصة الأصلية عبر تدفقات لونية ما بين الأصفر والأحمر والأزرق، كما نجحت موسيقى محمد مصطفى رجب، في أن تكون مرآة سمعية صادقة لحالات التحول في البناء الدرامي من الهدوء والاسترخاء إلى التوتر والعنف.

رشا أحمد - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر