hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

264647

4332

855

64

157202

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

264647

4332

855

64

157202

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

ليليان نمري: إعادة الأداء خلال التصوير يشعرني بأني أمثّل

السبت ٢ كانون الثاني ٢٠٢١ - 06:47

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

قالت الممثلة ليليان نمري إنها لم تتوقع بأن تحقق شخصيتها جورجيت درباس في مسلسل «عا اسمك» كل هذا النجاح. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «شخصية جورجيت تختلف تماما عن زلفا التي أديتها في «أم البنات». واعتقدت أنها لن تنال نفس الشعبية وتفاجأت بحب الناس لها».
وتحصد ليليان نمري في دورها الجديد نجاحا واسعا، وتفرح عندما تلتقي بأشخاص ينادونها بـ«أم الجوج» وهو اسم الغنج المعروفة به في «عا اسمك». فبرأيها مناداتها به يعني تعلق المشاهد بالشخصية وإعجابه الكبير بها. فتمرسها في مهنة التمثيل يخولها في كل مرة تطل فيها على المشاهد، بأن تستأثر بانتباهه.
وكيف حضرت لدور «أم الجوج» كي تبدين في حالة تجدد دائم؟ ترد: «التجدد هو نتاج إصرار على النجاح أتسلح به قبل تقديمي أي دور. فأنا لست من الممثلين الذين يقفون أمام المرآة ويتدربون. لدي طاقات كبيرة احتفظ بها إلى حين تقديم الدور في موقع التصوير. والأهم هو أني أتمسك بخطوط الدور كما هي مكتوبة مع إضافة بعض التعابير الارتجالية على الأداء لتلوينه بعفوية».
وتتابع في سياق حديثها: «هنا لا بد من الإشارة إلى أن مخرج العمل فيليب أسمر لعب دورا كبيرا في بناء الشخصية من الداخل، وفي شكلها الخارجي. في الماضي لم يكن المخرجون يعملون على الكركتير بهذه الطريقة. أما جيل اليوم فصار أكثر حداثة وانفتاحا، ويحضر لكل شخصية. وفيليب أسمر يتمتع برؤية متجددة فيرسم خطوط الدور في رأسه قبل ترجمته أمام الكاميرا من قبل الممثل. هو لا يفرض علينا منطقا معينا، أو يحاول تعليمنا كيف يجب أن نتصرف بل يحاول إضفاء التجدد على كل دور. وهنا تكمن قوة المخرج. واللافت أن كل ما يتوقعه للدور يحصل ويجذب المشاهد». ولكن ألا يزعج ليليان نمري صاحبة التاريخ الطويل في التمثيل تدخل المخرج في أدائها؟ «في الماضي كنت أنزعج وأقول لنفسي هذا الأسلوب لا ينتمي إلى مدرستنا كممثلين قدامى. ولكني اليوم صرت جاهزة للاستعانة بمدرب تمثيل في حال واجهت دورا صعبا. وهذا الأمر لا ينبع من قلة خبرة عندي، بل من ضرورة وجود عين أخرى نحتاجها خلال التصوير، يمكنها أن تحدث الفرق».
تقدم ليليان نمري دور مديرة المدرسة جورجيت درباس بإتقان، وتغوص في تفاصيله، فتبدو وكأنها شخصية حقيقية غير منفصلة عنها. تتنقل أمام الكاميرا بطبيعية لافتة وترتجل عبارات تضحك المشاهد من دون مبالغة. كما تجسد دور المرأة الحالمة المتعطشة للحب وتقدم النصائح لمن حولها باتزان جامعة النقيضين بحرفية. وتعلق: «في حالات كثيرة أرتجل عبارات فكاهية تلون الحوار المكتوب من دون أن أتجاوز حدودي. ولكن في دور جورجيت لعب فيليب أسمر دورا كبيرا في تفتح براعمه. فهو من نصحني بترديد العبارتين الشهيرتين في العمل «لم لا؟» و«مش عم تظبط معي» والتي علقت في ذاكرة المشاهد، وراح يرددها بدوره. وكذلك هو من أصر علي أن أرتدي زيا يحمل نفس طبعة طلاء جدران مكتبي في المدرسة. في البداية استغربت الأمر ولكني استوعبته فيما بعد، وأضاف نكهة خاصةً على الدور. كما كان للكاتبة كلوديا مرشيليان رأيها، لأنها طبعت شخصية جورجيت بالطرافة».
وترى ليليان نمري أن الناحية المهمة في كل هذا الموضوع هو الثقة التي تتبادلها مع المخرج والكاتبة. «إنها تلعب دورا أساسيا في تحفيزي وتقديمي الأفضل، وتولد عندي إلا بداع. وعندما كنت أعود من موقع التصوير كنت أشعر بسعادة كبيرة، وكأني أحلق في السماء».
ولكن بعض نجمات اليوم يبدين انزعاجهن من تدخل المخرج بكل هذه التفاصيل غير تاركين لهن أي مساحة من الاستقلالية فما رأيك؟ تقول: «أولا لا أعتبر نفسي نجمة أو شخصية مشهورة. لا أحب التعامل مع الآخرين بفوقية، كما أن القيمين على العمل يعطونني بطاقة بيضاء في موضوع الأداء. وكل ذلك يصب في خدمة النص والعمل. فلا ضرورة للانزعاج من عين تراقبك من بعيد، وتتوقع الأفضل من حركة أو كلمة علي أن أضيفها إلى مشهد معين. ولكن ما لا يمكنني القيام به أو الموافقة عليه هو إعادة أداء معين سبق وظهر في لقطة تصويرية سابقة من خلال موقف أو عبارة. هنا أرفض الموضوع لأني أشعر وكأني أمثل بدل أن أقدم دوري بعفوية».
عملت ليليان نمري في أعمال مسرحية وسينمائية وتلفزيونية كثيرة، ولكن غيابها عن العمل لفترة آخر في حصدها ما تستحق من نجاح وتقدير. فهل تعتبر نفسها اليوم حصلت على الفرص اللازمة بعد نجاحات متتالية حققتها؟ «لا يزال لدي الكثير لتقديمه للمشاهد، ولم أحصل بعد على جميع حقوقي، ولا سيما المادية منها. فرغم كل هذه النجاحات التي تتحدثين عنها لا زلت أعاني من ظلم في الموضوع المادي بحيث لا يجري تقديري كما يجب. التعب والجدية فقط، من شأنهما إيصالي إلى أحلامي وتحقيقها. نعم اليوم صرت مطلوبة للعمل التمثيلي بشكل أكبر ومشاركتي في عمل ما يسهم في نجاحه. لا أحاول هنا أن أتبجح بل أؤكد أن نسبة المشاهدة العالية التي تحدثها مشاركتي في عمل ما تأتي بشهادة الجميع. ورغم كل ذلك، اعتبر الأمر مصلحة متبادلة بيني وبين الطرف الآخر».
وماذا يتعب ليليان نمري في مهنتها؟ «أعشق مهنتي وأمارسها منذ الصغر، ولا يمكن أن أتعب منها، بل أعيشها كإنسانة تمارس مهنة التمثيل. فأضطر أن أحمل حقائب أزياء التصوير وحدي، وأن أوضب منزلي وأنظم حياتي من دون أن يساعدني أحد. كما تتعبني الفوقية التي يمارسها البعض في فريق العمل غير أبهين لا بعمر ولا تاريخ مشوار فني تركت فيه بصمات حفرت في ذاكرة الناس». ولكن ألم يحن الوقت لتضع ليليان نمري شروطها في العمل؟ ترد: «المؤثر في بلدنا هو أنه كلما تقدم الممثل في العمر هدرت حقوقه أكثر. ففي سوريا ومصر يحملون تقديرا كبيرا للممثل القديم والقدير، أما في لبنان فهو لا يكافأ. أمثل منذ 54 عاما وحتى اليوم المعاملة العادلة لا أزال أفتقدها من الناحية المادية».
وعما إذا هي تفضل مسلسل سبق وشاركت فيه على آخر تقول: «لكل عمل مكانته وفي «أم البنات» أحدثت شخصية زلفا التي قدمتها خلاله حالة على وسائل التواصل الاجتماعي وبين الناس حتى أن إحداهن تمنت لو كنت جارة لها. وفي «ديو المشاهير» الذي عرض أيضا على شاشة «إم تي في» أصيب الناس بصدمة إيجابية إذ كانوا يجهلون قدراتي الفنية التي أظهرتها من خلاله. هناك دائما الشعور بالراحة نحس به مع فريق عمل معين. ولكن الدور الأكبر يلعبه اليوم ثلاثة وهم شركة الإنتاج والكاتب والمخرج. وهنا لا بد من الإشارة أنه بعد غيابي عن الشاشة عدت بقوة بفضل محطة تلفزيون «إم تي في» المنتجة لكل هذه الأعمال. فهي وثقت بي وفي قدراتي وأعطتني فرصا كثيرة أستحقها ونجحت». وعن الأحداث التي تنتظرنا في «عا اسمك» والذي يعرض عبر شاشة «إم تي في» تقول: «هناك مفاجآت كثيرة تنتظر المشاهد، سيتفاعل معها ويحبها، وبينها ما يخص مباشرة شخصية جورجيت التي أجسدها».
وعن أعمالها المستقبلية تقول: «هناك مشاريع عديدة أحضر لها من بينها تقديم برنامج تلفزيوني خارج عن المألوف. وكذلك أكتب مسلسلاً كوميدياً أتمنى أن يرى النور قريبا».

فيفيان حداد - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر