hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

126903

1266

352

1004

76774

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

126903

1266

352

1004

76774

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

سلمى حايك تعيد إحياء التقاليد المكسيكية الخاصة بيوم الموتى

الثلاثاء ٣ تشرين الثاني ٢٠٢٠ - 08:58

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يحتفل مواطنو المكسيك بـ ​يوم الموتى​ وهي بمناسبة ذات شهرة واسعة يحيونها يومي الأول والثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، من كل عام حيث يتذكر المكسيكيون أسلافهم وأقاربهم الذين فارقوا الحياة وهناك بعضا من الدول اللاتينية وأمريكا والفلبين يحتفلون بهذه المناسبة ولكن بنسبة أقل.
وقد شاركت الممثلة المكسيكية الشهيرة ​سلمى حايك​ في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً من الطقوس التي اعتمدتها لإحياء هذا اليوم والاحتفال به عبر نشرها عدة صور أظهرت وضعها لصور لبعض أفراد عائلتها المتوفين وكذلك للرسامة المكسيكية الشهيرة ​فريدا كاهلو​ التي جسدت سلمى دورها في فيلم "فريدا" عام 2002 كذلك لصورة مركبة لمجموعة كلاب اقتنتها العائلة وكل هذه الصور وضعت على طاولات مزينة إلى جانبها شموع وورود وفي إحدى الصور كانت سلمى جالسة على الأرض حافية القدمين وتحمل شمعة وعلقت عليها :"يوم موتى سعيد".
إشارة إلى أن يوم الموتى بالنسبة للمكسيكيين مختلف بتقاليده عن شعوب أخرى، فيعتقد المحتفلون ان أرواح الأطفال الموتى ترجع إلى الأرض في اليوم الأول من شهر تشرين الثاني (نوفمبر)و في اليوم الثاني يكون الدور على أرواح البالغين حيث تهبط الأرواح إلى الأرض. خلال السنة يستعد الناس بالاحتفال بهذا اليوم من خلال جمع القرابين التي سوف تقدم خلال المهرجان.
مع اقتراب يوم الاحتفال يبدأ الناس بتنظيف قبور العائلة والأحبة وتزينيها بمختلف أنواع الزينة الملونة. فيما تقوم بعض العائلات الغنية بوضع الشمعدان المزين بالمنزل. في يوم الاحتفال تذهب جموع المحتفلين إلى المقابر للاحتفال والغناء وتقديم القرابين والتي هي عبارة عن الأطعمة المفضلة للمتوفيين وكذلك الشراب المفضل. بعد الانتهاء من الزيارة يأكل المحتفلون الأطعمة التي قدموها كقرابين لاعتقادهم أن أرواح الموتى قد التهمت القيمة الروحية للطعام وما تبقى هو عبارة عن طعام قد فقد قيمته الغذائية. وبهذا يتم تذكر الموتى في جو من المرح، بدلا من الشعور بالخوف من احتمالية وصول الأرواح الشريرة، حيث تكرم أسرة المتوفي ذكراه في جو من الاسترخاء حيث الاستماع إلى الموسيقى وتناول الطعام كعناصر للتمتع والاحترام.

  • شارك الخبر