hit counter script
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1098074

40

7

1

1085109

1214
Covid-19 icon

COVID-19

#خليك_بالبيت

1214

1098074

40

7

1

1085109

ليبانون فايلز - فن وإعلام فن وإعلام

ريم ووسام بريدي مع أنس بوخش يواجهان حقيقة الحياة

السبت ١٤ أيار ٢٠٢٢ - 06:44

  • x
  • ع
  • ع
  • ع
اخبار ليبانون فايلز متوفرة الآن مجاناً عبر خدمة واتساب...
اضغط هنا

يتوسّط أنس بوخش ثنائياً اجتمع على الثقة: الإعلامي اللبناني وسام بريدي وزوجته عارضة الأزياء التونسية ريم السعيدي. يطلان بالأسود الأنيق مع الإعلامي الإماراتي في حوارات «ABTalks» (يوتيوب). يتغيّر الإنسان مع الأيام، ويتطلع إلى الحياة بعين ترى بوضوح. يعدّ البرنامج أسئلة عن الحب بين الزوجين، فتُخرج ما في أعماقهما من مشاعر وأفكار ومبادئ.
فرادة البرنامج في الأسئلة وإدارة اللقاء. مقدّمه وفريق عمله يقودون مراكب في صميم النفس البشرية، ولا يكتفون بالضفاف. ما يجعل الزوجين يبوحان، هي الأسئلة الموجّهة إلى الروح. كانا في مواجهة مع وجودهما المتعلّق أحدهما بالآخر. اللقاء يرميهما أمام الاحتمالات العاصفة، وبقرار منهما يرسوان على البر. يفتح السؤال حياتهما على مصراعيها، من دون اكتراث للتفاصيل وبلا استعداد لاقتحام الخصوصية. الحياة أرضية وبناء، وثوابت ومواقف وأولويات.
ماذا لو يفقد وسام بريدي ذاكرته؟ بِمَ ستخبره زوجته فتُنشط له الصور؟ لا يمرّ سؤال بلا استفزاز التنهيدة، وبعض الأسئلة حريص على مداعبة الدمع. يذهب الضيفان عميقاً في شرح مفهوم الحب. أيامهما أمام امتحان ممنوع الرسوب فيه. منذ أن تقدّم لها وردّت بـ«نعم»، وهما يدركان أنّ الزواج مسؤولية، «فأشكّ أن أفقد ذاكرتي معكِ، وإن حدث فسأعاود حبّك بدل المرة، مائة».
أحياناً، يُسخّف البعض نقاش الحب وحالاته ومفرداته. وسام وريم بريدي يُبحران فيه فيختزلان فلسفته. وقد تبدو العلاقة «مثالية» لضرورات الكاميرا، لو أنّ نجميها لم يؤسّساها على ركيزة الوعي. ثلاث محطات رئيسية جعلت الزوج يطمئن إلى أنّ خياره في محله: الأولى حين لمحها فتصاعد الخفقان، الثانية حين أنجبت ابنتهما الكبرى، والثالثة حين أنجبت الصغرى. في الأخيرة تأكد بأنّ رهانه أصاب، يوم وضعتها وحيدة في ميلانو، وهو في بيروت مُلزم بالانشغالات. عندها، تضاعف اليقين باختيار امرأته المناسبة، شريكة حياته.
أنس بوخش بينهما، يوزّع الأسئلة ليطرحها أحدهما على الآخر، فينبش حقائب الداخل. لم يقدّم الثنائي بريدي نفسيهما على أنهما «عصافير حب»، فحتى العصافير مصيرها أحياناً الصمت. ولم يخدعا الناس بزواج قائم على القصائد وافتراش الأرض بالورد. يقدّمان نفسيهما ككوبل متفاهم، اتخذ قرار الارتباط المسؤول. مرات كثيرة، استعملا فيها عبارة «فلندع الحب جانباً»، بوصفه تحصيلاً حاصلاً، إنما ليس وحده الكافي للاستمرار. ما يجعلهما يستمران هي الثقة، فتقاسم الحياة: «We live one life».
تحلو لأنس بوخش اعترافات تتعلق بالشفافية والانفتاح العاطفي. يرفض وسام بريدي أن يكون رجلاً قوياً طوال الوقت، أمامه دائماً الزوجة الصلبة. البشر لحظات ضعف ومحطات إحباط. بالنسبة إليه، القوة بين الرجل والمرأة تعني أيضاً أن يُسقطا أقنعتهما فيتجلّى الضعف الإنساني بلا خجل من الآخر. يُجمعان: «لا نحكم على بعضنا البعض. قوتنا في إعلان ضعفنا ثم النهوض من جديد».
تُصغي بانتباه إلى تجارب تستحق وقتك وترفعك درجات. وتجربة ريم ووسام بريدي من دروس الحياة. لا يحدث أن تُبنى الثقة دفعة واحدة. هي حجر فوق حجر، ومواقف تُراكم أخرى. عادة بعض الرجال تعمّد البخل في المشاعر، فيقدّم الإعلامي اللبناني نموذجاً مختلفاً: «إن لم (تُشرّجني) ريم والابنتان، لا أستطيع الخروج في اليوم التالي إلى العمل. الإنسان كالسيارة الإلكترونية، لا بدّ من شاحن يبقيه حياً».
لم يتزوّجا للإنجاب، بل لبناء مستقبل. أروع إطراء يُرضي المرأة هو أن يقول رجلها إنها جعلته الشخص الذي يحب أن يكونه. ووسام بريدي قالها لريم السعيدي. معادلته بسيطة: «الحب يساوي السعادة، والعلاقات السامّة لا تُسمّى حباً». تكاثرت خسائره في لبنان، وبعمر الأربعين قرر البدء من جديد في الإمارات. حسم لها أمره في بداية التعارف: «يستحيل أن أغادر بلدي وأتخلى عن عائلتي»، ثم وجد نفسه يوضّب أغراضه وينتقل. «الصغيرتان اللتان ألاعبهما كل يوم تجعلانني لا أفكر فقط بنفسي. من أجلهما أغادر للعيش على القمر».
وريم السعيدي لم تتخيل أن تتزوّج لبنانياً وتشاركه الحياة في وطنه. كانت لها خطط جميلة، كالسفر إلى لوس أنجليس والتوسّع في عالم الأزياء. رنّ هاتفها، فكان اتصال من برنامج «رقص النجوم» الذي قدّمه بريدي. فقالت: لِمَ لا، فلتكن استراحة لشهرين في لبنان. هنا قطفها من خططها، فرسما معاً خططاً مغايرة. يؤمنان بإشارات السماء: «ليست مصادفة أن يلتقي قلبان، كلٌّ من بلد. ولا أن يخرجا في توقيت واحد من علاقات متعثّرة. يرسل الله للمرء ضوءاً فإن تبعه يصل إلى السعادة».
يذكّر أنس بوخش ضيفيه بنعمة وجودهما جنباً إلى جنب، من خلال تصوّر المشهد المعاكس: ماذا لو أطلّ الموت، فبأي كلمات تختاران الوداع؟ يُبكيهما. يكترث لمسألة التقدير العالي، وهو يفوت بعض البشر. ينشغل الإنسان، فينسى الشكر على النِعم. لكن بريدي لا ينسى أنه في الحياة لسبب، هو الحفاظ على عائلته. يحمل شقيقه الممثل الراحل في حادث سير مروع، عصام بريدي، في ضميره، وبحضوره داخله يواجه الحياة. منذ الفراق وهو إنسان آخر. تزوّج بريم السعيدي فطيّبت آلامه.

فاطمة عبد الله - الشرق الاوسط

  • شارك الخبر